الاقتصادي

إطلاق وجهة تسوق عالمية فاخرة في جزيرة السعديات

مجسم تفصيلي يبين مشروع التسوق من الداخل

مجسم تفصيلي يبين مشروع التسوق من الداخل

أطلقت شركة التطوير والاستثمار السياحي أمس مشروعاً لتطوير وجهة تسوق راقية في قلب منطقة السعديات الثقافية بالقرب من المتاحف العالمية التي يجري تطويرها في الجزيرة، على أن تضم أكثر من 550 وحدة تجارية للأزياء والمطاعم والمرافق الترفيهية.
وستقوم «التطوير السياحي»، بحسب ما أوضحت في بيان صحفي، ببدء الأعمال الإنشائية للمشروع عام 2014 بالشراكة مع «إل ريل إستيت»، ذراع التطوير والاستثمار العالمي لمجموعة «إل في إم إتش»، المتخصصة بتطوير وجهات تسوق عالمية فاخرة.
وأوضحت الشركة أن الوجهة الجديدة، التي أطلق عليها اسم «ذا دستركت» (The District)، والمقرر افتتاحها مطلع العام 2017، تتألف من ثلاثة طوابق جميعها فوق مستوى الأرض، ويبلغ إجمالي المساحات المخصصة للتأجير أكثر من 170 ألف متر مربع.
وتضم أكثر من 550 وحدة تجارية تجمع أبرز العلامات التجارية الرائدة في مجال الأزياء، والمطاعم، إضافة إلى سلسلة من متاجر الأثاث والمفروشات، وصالات عرض فنية، ومرافق ترفيه عائلية، وخدمات أخرى مساندة.
وتبلغ المساحة الطابقية لمشروع «ذا دستركت» 258 ألف متر مربع، بينما المساحة المبنية الإجمالية 370 ألف متر مربع.
وبحسب بيان صحفي للشركة، بدأ العمل حالياً على التصميم المفصل للمشروع الذي يتزامن تدشينه عام 2017 مع افتتاح متحف «جوجنهايم أبوظبي».
ويشغل «ذا دستركت» موقعاً حيوياً بين متاحف السعديات الثلاثة بما فيها متحف زايد الوطني، ومتحف «اللوفر أبوظبي»، ومتحف «جوجنهايم أبوظبي»، على قطعة أرض مساحتها 16 هكتاراً، ليكون واحداً من أكبر مراكز التسوق في إمارة أبوظبي والأول من نوعه في المنطقة.
وحددت شركة التطوير والاستثمار السياحي مطلع العام الماضي الجدول الزمني لافتتاح متاحف المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات، بدءاً بـ «اللوفر أبوظبي» عام 2015، ثم متحف زايد الوطني عام 2016، وبعده «جوجنهايم أبوظبي» عام 2017.
وقال معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس مجلس إدارة شركة التطوير والاستثمار السياحي «تمتلك شركة التطوير والاستثمار السياحي رؤية شاملة تتمحور حول تطوير وجهات سياحية عالمية المستوى أبرزها جزيرة السعديات بمؤسساتها الثقافية، ومجمعاتها السكنية الراقية فضلاً عن مرافقها الترفيهية المميزة، بما يترجم إستراتيجية أبوظبي الاقتصادية القائمة على تحويل الإمارة إلى وجهة عالمية نابضة بالحياة».
وأضاف «سيشغل «ذا دستركت» موقعاً حيوياً بين متاحف السعديات بإطلالات فريدة بالقرب من شاطئ السعديات، مما يجعل هذه الوجهة عند افتتاحها مطلع العام 2017 عامل جذب لسكان أبوظبي وزوارها».
ويتميز مشروع «ذا دستركت» بهندسته العمرانية وديكوراته الداخلية التي تنسجم بمهارة مع البيئة المحيطة والطابع البيئي والثقافي العام لا سيما مع الإطلالات الخلابة على المتاحف المجاورة والتي تقع على مسافة قريبة، وكذلك على مياه الخليج العربي.
ويحتضن «ذا دستركت» أربع مناطق مميزة تتصل مع بعضها البعض بمنتهى السلاسة، وهي شارع العلامات التجارية الفاخرة، ومنطقة القناة، والشارع الرئيسي، ومنطقة كريسنت للتسوق. ويقع كل من شارع العلامات التجارية الفاخرة ومنطقة القناة والشارع الرئيسي ضمن منطقة خارجية مكشوفة تمتد على طابقين. ويتميز شارع العلامات التجارية الفاخرة بموقعه الاستراتيجي المطل من أحد جوانبه، وبمنظر بانورامي خلاب، على متحف «اللوفر أبوظبي»، وسيضم أشهر ماركات الأزياء الفاخرة. وستضم منطقة القناة، التي تمت تسميتها نظراً للقناة المائية التي تمر عبرها، حيث تتوزع على ضفتيها مجموعة كبيرة ومتنوعة من المطاعم والمقاهي مع حدائق وممرات تطل مباشرة من أحد جوانبها على متحف «جوجنهايم أبوظبي».
أما الشارع الرئيسي، فسيحتضن مجموعة واسعة من محلات الأزياء المصممة لتناسب مختلف الأذواق، إلى جانب مقاه خارجية مع مزيج فريد من المرافق الخدمية.
أما منطقة كريسنت للتسوق فهي مجمع تجاري مكون من ثلاثة طوابق روعي في تصميمه السماح للإضاءة الطبيعية بالدخول عبر السقوف الزجاجية الشفافة، بينما تترك النوافير المائية أثراً فنياً على المحيط الداخلي يبعث في النفس الهدوء والسكينة. وتتكون هذه المنطقة من مزيج من متاجر الأزياء والمطاعم والخدمات عند مستوى الأرض تحت شارع العلامات التجارية الفاخرة والشارع الرئيسي، أما الطابق الثاني فيمتلك ممراً مباشراً إلى منطقة القناة. أما الطابق الثالث، فيحتضن داراً للسينما مع مسرح يضم أحدث الأنظمة السمعية والبصرية، ومنطقة ترفيهية للأطفال، وردهة طعام.