ألوان

ملحنون: الموسيقى والغناء لمواجهة التطرف والتخلف

القاهرة (الاتحاد)

أقيمت مساء أمس الأول، في القاعة الرئيسة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، ندوة بعنوان: «الموسيقى والغناء والقوى الناعمة»، شارك بها الملحن محمد سلطان، والمؤلف الموسيقي الدكتور راجح داوود، والدكتورة رشا طموم، أستاذ التأليف الموسيقى بكلية التربية الموسيقية في جامعة حلوان. وقال سلطان:
«إن الموسيقى هي بالأساس موهبة، والموهبة من عند الله واهب الموهبة، والفنان الذي يبدع ويتمكن من تأليف الموسيقى يجب أن يكون موهوباً أولًا، فالعلم غير كافٍ وحده لإنتاج عمل إبداعي»، وأضاف: «الموسيقى والأغنية تعتبران شيئاً مهماً في تشكيل الوجدان للإنسان على مستوى العالم بكل تنويعاته، ونحن نتمنى أن تزيد المواهب الفنية في مصر بشكل كبير، وتساهم في نشر حالة من الحب بين البشر، وهذا ليس أمراً غريباً، فالفن والموسيقى جزء أساسي من إحساس الحب، والثقافة تعتبر أهم جزء في طريق صقل المواهب الفنية».
أما الدكتور راجح داوود، فبين أن الغناء والموسيقى يعتبران من أهم وسائل القوى الناعمة، في مواجهة التطرف والتخلف الذي يواجهه الناس منذ عشرات السنين، ولفت إلى أهمية دور الموسيقى والغناء، للنهوض بالمجتمع، وأن هذا الدور تراجع في مصر والمنطقة العربية منذ سبعينيات القرن الماضي، وظل في حالة تراجع متزايد حتى وصلنا إلى الحالة التي نحن عليها الآن. فيما أكدت الدكتورة رشا طموم الموسيقى تعتبر وسيلة عظيمة للتأثير على الغير من دون الحاجة إلى القوة الصلبة، والموسيقى يمكن أن تستخدم في توطيد العلاقات الدبلوماسية مع الدول بشكل تعجز عن فعله السياسة.