الاقتصادي

نمو الحركة الجوية بالدولة 6,6% عام 2012

مسافرون في مطار دبي الدولي (الاتحاد)

مسافرون في مطار دبي الدولي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) - نمت الحركة الجوية في الدولة خلال عام 2012 بنسبة 6,6% عن العام السابق، بحسب بيانات صادرة أمس عن مركز الشيخ زايد للملاحة الجوية.
وأوضح المركز أن مطارات الدولة سجلت زيادة مطردة في معدلات الحركة الجوية، خلال الأشهر الاثني عشر الماضية.
وقال سيف السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني إن «الزيادة الملحوظة في الحركة الجوية في الدولة تعزى إلى الازدهار الذي تشهده الإمارات على صعيد الأعمال والسياحة، حيث تنعم الإمارات بالمقومات المطلوبة لاستقطاب رجال الأعمال والسياح من مختلف دول المعمورة».
وأضاف «السياسة التي تنتهجها الدولة، ممثلة بالهيئة العامة للطيران المدني، والتي تتمثل في التشجيع على توقيع اتفاقيات النقل الجوي على أساس الأجواء المفتوحة مع دول الإقليم والعالم، وتوفير بيئة تنافسية لشركات الطيران تنعكس في زيادة عدد الرحلات الجوية وعدد الشركات المسجلة ما من شأنه أن ينعش الحركة الجوية في الدولة كما تبين التقارير».
وبلغ عدد الحركات الجوية في شهر ديسمبر الأخير 64531 حركة، بمتوسط 2031 حركة جوية في اليوم.
وسجل مطار دبي الدولي 30158 حركة جوية، خلال ديسمبر 2012 وتليها الرحلات العابرة، بمقدار 12940 حركة جوية، ومن ثم مطار أبوظبي بمعدل 9412.
وتوزعت الحركة الجوية خلال الشهر الماضي بواقع 5560 حركة جوية في مطار الشارقة، 108 حركات جوية في مطار الفجيرة، و110 حركات بمطار العين، و353 حركة في مطار رأس الخيمة، و886 حركة جوية في مطار آل مكتوم.
وسجل شهر نوفمبر أعلى حركة جوية خلال 2012، في حين سجل شهر أغسطس أقل حركة جوية.
وحل أبريل كأعلى شهر في معدل نمو الحركة الجوية خلال 2012، وبنسبة 10,9%.
وأسهمت عدة إنجازات خلال العام الماضي في تعزيز عمل مركز الشيخ زايد للملاحة الجوية في إدارة الحركة الجوية المتزايدة، ومنها تدشيّن خدمة فورية لتقديم البيانات الهامة لمستخدمي المجال الجوي، وهي الأولى من نوعها في الشرق الأوسط، إضافةً إلى مشاركة الدولة، ممثلة بالهيئة العامة للطيران المدني، في مؤتمر منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) الثاني عشر للملاحة الجوية، والذي انعقد في مقر المنظمة الرئيسي في مونتريال، كندا.
واتخذ المؤتمر الذي يعقد مرة كل عشر سنوات شعار «سماء موحّدة»، وتضمن على جدول أعماله اعتماد خطة الملاحة الجوية الدولية المعدلة، ما يجعل من هذا الحدث أكثر المؤتمرات الدولة أهمية في مجال الطيران المدني في السنوات الأخيرة.