الاقتصادي

«أضواء الشارقة» في 14 موقعاً الشهر المقبل

ماجد الحاج (الشارقة) - أطلقت هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، خلال مؤتمر صحفي أمس، برنامج «مهرجان أضواء الشارقة 2013» الذي يقام للعام الثالث على التوالي، خلال الفترة من 7 وحتى 15 فبراير المقبل، في 14 موقعاً بالإمارة.
وقال محمد علي النومان رئيس الهيئة، إن المهرجان «يمزج ثقافة الشارقة بفنونها، لتبرز الأضواء تفاصيل مبانيها العمرانية في لوحات فنية».
وأضاف «في الوقت الذي نالت به إمارتنا بجهود أبنائها لقب عاصمة السياحة العربية لعام 2015، فإن مهرجان أضواء الشارقة الذي يُعد الأول من نوعه في الشرق الأوسط يكمل نهج الإمارة السياحي ويرسم بخطوط ضوئية جماليات الأدب والفن والثقافة، ليضيف حدثاً سياحياً بارزاً تمكن من استقطاب عشرات آلاف السياح من المنطقة والعالم».
وأكد النومان أهمية السياحة الثقافية ودورها في التنمية وفي إطلاع الشعوب المختلفة على حضارتنا وتاريخينا، فيما ترتقي إمارة الشارقة بالكثير من مكونات السياحة العالمية.
وقال «في الهيئة نعمل من خلال خططنا وبرامجنا وأهدافنا التي تترجم توجيهات ورؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لتعزيز مكانة إمارة الشارقة السياحية وصياغة رسالتها الثقافية ونساند جهود مختلف القطاعات بما يساهم في تعزيز النمو الاقتصادي، وتحقيق التنمية المستدامة في الإمارة وإبراز المكانة التي تستحقها».
وأشار إلى أن مهرجان أضواء الشارقة يعد واحداً من أبرز الفعاليات التي تنظمها الهيئة حيث، يضاء هذا العام 14 موقعاً من أهم صروح ومعالم الإمارة التاريخية والثقافية والحكومية بتقنيات حديثة ثلاثية الأبعاد تنقل الحضور إلى عالم خيالي يعيد إلى الذاكرة الحياة البحرية للأجداد. وأضاف «يقدم مهرجان أضواء الشارقة العديد من المفاجآت لزواره، حيث تحتفل الإمارة بتراثها العريق وعمارتها الجميلة، في عروض صممت خصيصاً لمباني وصروح الإمارة».
وقال «أضفنا هذا العام موقعين جديدين إلى باقة مواقع المهرجان في منطقة الساحل الشرقي، ليلقي المهرجان ظلاله على مسجد عمر بن الخطاب في خورفكان، ومبنى جامعة الشارقة في كلباء».
وتتميز عروض هذا العام بموضوع الحياة البحرية في الشارقة بما تتميز به من حياة تحت الماء، وتضم أنواعاً متميزة من كائنات بحرية وأسماك ملونة إلى جانب صيد اللؤلؤ الذي اشتهرت به الإمارة لعقود، فضلاً عن مواقع جديدة على الساحل الشرقي.
وستمشل العروض مواقع القصباء «الواجهة الخارجية والواجهات الداخلية»، حصن الشارقة، مسجد النور، ميدان قصر الثقافة، واجهة المجاز المائية، مسجد المجاز، بحيرة خالد، دار القضاء، السوق المركزي، المركز الاستشاري وميدان الكويت، مطار الشارقة الدولي، مسجد عمر بن الخطاب في خورفكان وجامعة الشارقة في كلباء.
وكانت فعاليات المهرجان استقطبت العام الماضي 200 ألف شخص.