الرياضي

سلطان القاسمي يأمر بـ 10 ملايين درهم لأبطال الخليج

هنأ صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وشعب الإمارات، بمناسبة فوز منتخبنا بكأس “خليجي 21”.
وأمر صاحب السمو حاكم الشارقة، خلال استقباله أمس بقصر البديع بعثة منتخبنا لكرة القدم بطل “خليجي 21” بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، بصرف مبلغ 10 ملايين درهم، تبرعاً من سموه لأبطال منتخبنا الحائز بطولة الخليج، تثميناً لهذا الإنجاز الخليجي الذي أدخل الفرحة في قلوب أبناء وبنات الإمارات الذين آزروه بكل روح وطنية عالية حتى تحقق اللقب.
وتسلم سموه في بداية اللقاء كأس البطولة من إسماعيل مطر كابتن منتخبنا، ثم صافح سموه أعضاء بعثة النصر ولاعبي المنتخب والجهازين الإداري والفني واللجان الفنية والإعلاميين وهنأهم على الإنجاز الذي تحقق في مملكة البحرين.
وقال سموه، خلال مخاطبته لأعضاء البعثة والحضور: “نحمد الله كثيراً على هذا الإنجاز، الذي يعد هدية إلى الوطن من لاعبي منتخبنا وجهازيهم الإداري والفني، وما حققه «الأبيض» ليس مجرد نصر كروي فقط وإنما مصدر تلاحم شعب بأكمله بعد أن استطاع اللاعبون بجهودهم إدخال الفرحة في قلوب الجميع”.
وأضاف صاحب السمو حاكم الشارقة “ان فرحة إنجاز غمرتنا كمسؤولين، والكل يستحق التقدير على الأخلاق العالية التي لعب بها منتخبنا في البطولة والأداء الجيد”.
ونوه سموه بالتفاني الذي كان سمة بارزة في أداء لاعبي المنتخب الذين لم يتأخروا في أداء واجبهم على أكمل وجه، وقال صاحب السمو حاكم الشارقة: “الكل بادر بتحقيق اللقب من أجل إدخال الفرحة في قلوب الجميع، لنشاهد إنجازاً عظيماً”.
وأوصى سموه اللاعبين بالصدق وعدم التمثيل كما عودونا دائماً، مشيداً سموه بمستواهم الفني والأخلاقي والمظهر الحضاري الذي قدموه في مملكة البحرين، مما كان له الأثر الكبير في وصول منتخبنا إلى منصة التتويج عن جدارة واستحقاق.
وأشار صاحب السمو حاكم الشارقة إلى أن جميع اللاعبين كانوا على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم وقاموا بالواجب، وتابع سموه: “لن نتردد لحظة كمسؤولين في تلبية كل شيء، حيث نعاهدهم بأننا معهم دائماً، وأن تكونوا سالمين قبل أن تكونوا غانمين، نظراً لأن السلامة أهم شيء”.
وقال سموه: الحمدالله لم تكن هنالك إصابات في صفوف لاعبي منتخبنا بعكس بعض المنتخبات ليعودوا إلى أرض الوطن غانمين سالمين. وأضاف صاحب السمو حاكم الشارقة “ان اللاعب عمر عبد الرحمن تعرض للعنف كثيراً، ونحمد الله كثيراً على عدم تعرضه للإصابة”، وامتدح سموه البنية الجيدة للاعب أحمد خليل.
وأشاد صاحب السمو حاكم الشارقة بأولياء أمور اللاعبين وأسرهم الذين ساهموا في تربيتهم وإعدادهم ليفرحوا الجميع بهذه الإنجازات عبر المنتخبات المختلفة التي تدرجوا فيها حتى وصلوا إلى المنتخب الأول.
وتابع سموه: “يجب أن يكون الجميع على قلب واحد، وأن يكون البيت متوحداً، وألا تكون هنالك تدخلات حتى يكون الجميع أسرة واحدة، من أجل المحافظة على كل المكتسبات التي حققها هذا الجيل خلال الفترة الماضية”.
وقال صاحب السمو حاكم الشارقة “أنا كلاعب قديم أعرف هموم الرياضة، وأحرص على متابعة المباريات العالمية والمحلية”.
وطالب سموه أصحاب القرار بتقليص عدد اللاعبين الأجانب في الأندية إلى لاعبين اثنين فقط بدلاً من 4، أحدهما في الدفاع، والآخر في الهجوم، من أجل إعطاء الفرصة كاملة للاعب المواطن لتفجير إمكاناته الفنية، من منطلق أن اللاعبين الأجانب يلعبون مع بعض، وعندنا يتم استقدام أجنبين في الدفاع والهجوم لا يمثلون أي مشكلة للاعبين المواطنين، مشيراً سموه إلى أن اللاعب المواطن سوف يكون المستفيد الأكبر من وجود لاعبين أجنبين فقط في المستطيل الأخضر.
وتابع سموه: أتمنى أن يجد اقتراحي الخاص بتقليص اللاعبين الأجانب أذناً صاغية من المسؤولين لتحقيق ما نصبو إليه جميعاً في تطوير كرة الإمارات والدفع بعجلتها إلى الأمام، وأشار صاحب السمو حاكم الشارقة إلى أن مستوى الرياضة بصفة عامة ليس على قدر الطموح، ونأمل تطوره إلى الأحسن في المرحلة المقبلة لتحقيق الطموحات المنشودة.
ووصف صاحب السمو حاكم الشارقة الإعلام بالجيد، مشيراً سموه إلى أن الكل أدى دوره على أكمل وجه من المذيع في الملعب والمحللين في استوديوهات القنوات الرياضية لكل من أبوظبي ودبي والشارقة، وأن التحليل كان رائعاً، وقال سموه: نتطلع إلى إنجازات جديدة من هذا الجيل في تصفيات كأسي آسيا والعالم حتى تتواصل نجاحات منتخبنا خلال الفترة المقبلة.
وتجاذب صاحب السمو حاكم الشارقة أطراف الحديث مع مهدي على مدرب منتخبنا، حيث شكر سموه الجهاز الفني على الجهد الذي بذله ودوره في توجيه اللاعبين بالشكل المطلوب، حيث سأله سموه عن سر هذه التوجهات ووضع يده في جيبه وهل كان المدرب يستخدم حاسوباً صغيراً عن طريق الجيب؟ خاصة أن مهدي علي لا يتحرك، في إشارة من سموه إلى إعجابه بخطط اللعب التي ظل يلعب بها المدرب المواطن، والتي قادت “الأبيض” للحصول على العلامة الكاملة في “خليجي البحرين”، والعودة منها باللقب عن جدارة واستحقاق.
حضر حفل الاستقبال الشيخ عبدالله آل ثاني رئيس دائرة الطيران المدني في الشارقة، والشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس دائرة المالية، والشيخ عصام بن صقر القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام، والشيخ محمد بن صقر القاسمي مدير منطقة الشارقة الطبية، والشيخ سعيد بن صقر القاسمي نائب رئيس مكتب سمو الحاكم بخورفكان، والشيخ هيثم بن صقر القاسمي نائب رئيس مكتب سمو الحاكم في كلباء، ومعالي عبد الرحمن العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة، وإبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وعبد المحسن الدوسري الأمين العام المساعد للهيئة، وخالد المدفع الأمين العام المساعد للهيئة، ويوسف السركال رئيس اتحاد الكرة، وأحمد ناصر الفردان أمين عام مجلس الشارقة الرياضي، وعدد من الشيوخ والمسؤولين.


حاكم عجمان يستقبل الأبطال اليوم
دبي (الاتحاد) - يستقبل صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان اليوم، لاعبي منتخبنا الوطني أبطال «خليجي 21» التي اختتمت منافساتها في البحرين السبت الماضي، وتوج «الأبيض» باللقب للمرة الثانية في تاريخه، بعد فوز مستحق على نظيره العراقي بهدفين لهدف، في مباراة امتدت إلى الأشواط الإضافية، سجل هدفي منتخبنا عمر عبدالرحمن، وإسماعيل الحمادي، فيما سجل هدف العراق الوحيد يونس محمود.