الرياضي

السلطان الطائر

 رسوم الفنان الإيطالي اكسيل جيرمان

رسوم الفنان الإيطالي اكسيل جيرمان

حمود سلطان.. من الصعب أن يدور حديث حول تاريخ دورات الخليج دون أن يتوقف أحد أمام هذا الاسم.
أحد العلامات البارزة في مسيرة دورات الخليج، ليس فقط لأنه نال لقب الأفضل ثلاث مرات، ولكن لأنه يملك موهبة لا تتكرر كثيراً والتصقت به العديد من الألقاب منها الحارس الذي رد ألف هدف، والاخطبوط الأحمر والعملاق الحارس المطاط والرجل الطائر، وهو في المرمى كل هذا.
حارس أضاف الكثير لحراسة المرمى بالقوة والمهارة والرشاقة والفن.
حمود سلطان سرق الأضواء من نجوم الشباك وصناع الأهداف وتقاسم معهم النجومية وأعاد كتابة تاريخ جديد لحراس المرمى في دورات الخليج.
في البطولة الرابعة عام 1976 بقطر كان الظهور الأول لحارس صغير لم يتجاوز عامه السابع عشر يلعب في نادي المحرق والمنتخب العسكري خطف الأضواء، وأعلن عن مولد حارس كبير راهن عليه الجميع من البداية، لما يتميز به من شجاعة ورشاقة وسرعة في التعامل مع كل الكرات، وكان من الطبيعي في النهاية أن يقع عليه الاختيار كأفضل حارس مرمى في الدورة.
وتمر الدورة الرابعة وتأتي الدورة الخامسة بالعراق عام 1979 ويثبت حمود سلطان بالفعل أنه من فصيلة الحراس الكبار.
ومن بطولة إلى أخرى ظل حمود سلطان يحصد الإعجاب.. ويواصل التألق ونال لقب أحسن حارس في البطولة العاشرة عام 1990 بالكويت وأيضاً في البطولة الحادية عشرة عام 1992.
وكانت البطولة الثانية عشرة بالإمارات عام 1994 المحطة الأخيرة لحارس كبير ترك بصمات لا تنسى في مسيرة البطولة.