صحيفة الاتحاد

الرياضي

أنفانتينو: زيادة ميزانية الاستثمار من 400 إلى مليار و400 مليون دولار

جياني أنفانتينو يقوم بتحية الحضور قبل الجلسة الرئيسية (الاتحاد)

جياني أنفانتينو يقوم بتحية الحضور قبل الجلسة الرئيسية (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

تحدث السويسري جياني أنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم«فيفا» في الجلسة الرئيسة المؤتمر دبي الدولي في العديد من الاتجاهات، مبدياً سعادته بالعودة مجدداً إلى الإمارات، مؤكداً أنه يعتبرها بلده الثاني، مشيداً في نفس الوقت بالأفكار وورش العمل المختلفة التي درات في النسخة 12 لهذا الحدث الكبير في دبي.
قال انفانتينو:«الاستثمار في كرة القدم يعتبر التحدي الكبير في الوقت الراهن، ويحتاج إلى وضع استراتيجيات طويلة المدى مع الشركاء، وهناك محاولة مهمة في هذا المجال، وأولها الاستثمار في سمعتنا، وفي صورتنا التي اهتزت كثيرا في الفترة الماضية، والجميع يعرفون ما حدث في الفيفا، وهذا أضر بسمعة الفيفا، ولكننا أعدنا بناء سمعتنا بتنفيذ إصلاحات جديدة، منها تحديد فترة بقاء رئيس الفيفا، بالإضافة إلى الإصلاحات المالية والشفافية، ويجب الارتقاء إلى أعلى مستويات الإدارة والحوكمة».
وتابع:«لابد من الاستثمار في حماية اللعبة، وقرارنا بشأن تقنية الفيديو كان صائباً، ولم نكن نعرف مدى نجاح التجربة، ولكن كان علينا معرفة ذلك بالتجربة والاختبار، بعض الناس يرون أن التكنولوجيا ستدمر كرة القدم، ولكن رأيهم لم يبن على نتائج لتجارب محددة، بل مجرد انطباع، بعد أسبوع من انتخابي قررنا إدخال تقنية الفيديو في المباريات لمدة سنتين، ستنتهي بعد أشهر قليلة، وسنرى النتائج وبعدها سنحكم على التجربة ومدى الاستفادة منها».
وأكد انفانتينو أن الفيفا أنشأ مؤسسة تابعة له لتتولى طلبات المساعدة من كل أنحاء العالم وقال: نريد أن نساعد الجميع على لعب كرة القدم والاستمتاع بها، سنطلق مؤسسة خاصة في 2108 مع شركائنا من أساطير كرة القدم، يمكنهم المساهمة خلال مسيرتهم وبعد الاعتزال لمساعدة الأطفال على لعب الكرة وقال: «تم زيادة ميزانية الاستثمار من 400 مليون دولار إلى مليار و400 مليون دولار، وتغطي نحو 100 اتحاد حول العالم، هناك دول تعتمد على دعم الاتحاد الدولي». وزاد: «جودة كرة القدم تمكننا من تحمل المزيد من المنتخبات في كأس العالم، البعض يقول إن ذلك يفتح الباب لمنتخبات ضعيفة للمشاركة، ولكن أقول لهم إن النسخة المقبلة في روسيا 2018 ستشهد غياب منتخبات كبيرة مثل تشيلي وايطاليا وهولندا، وهذا يظهر أن الجودة موجودة في كرة القدم ولا ترتبط بعدد المنتخبات التي تشارك في كأس العالم».
وقال إن هناك اتجاهاً لتغيير منافسات الشباب والناشئين لتقام في سنوات متقاربة، أي كل عامين مثلاً، وزيادة الدول المشاركة، وفتح الباب للتنظيم لأكثر من دولة واحدة، ليكون تنظيماً مشتركاً، وأفاد بأن كرة القدم النسائية تشهد تطوراً جيداً في السنوات الأخيرة وقال: تمثل النساء 51 في المائة من سكان العالم، وعلينا جذب المزيد منهن للعب كرة القدم وتشجيعها، لقد حقق كأس العالم للسيدات الأخير نجاحاً مميزاً، وبلغ عدد المشاهدين 750 مليوناً، أعتقد أن كأس العالم المقبلة في فرنسا 2019 ستكون أكثر حماساً.