أخبار اليمن

الجيش يطلق هجومين لتحرير «خب والشعف» و«نهم»

نازحون في مخيم عشوائي بضواحي الحديدة (رويترز)

نازحون في مخيم عشوائي بضواحي الحديدة (رويترز)

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، عدن)

أطلق الجيش اليمني مدعوماً بغطاء جوي من التحالف العربي، أمس، عملية عسكرية واسعة لاستكمال تحرير «خب والشعف» أكبر مدن محافظة الجوف شمال شرق اليمن من ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، كما شن هجوماً على مواقع الميليشيات في نهم لاستكمال تحرير ما تبقى من المديرية شرق صنعاء، وأكد أن الميليشيات خسرت خلال أسبوع 300 من عناصرها وقيادات ميدانية في شبوة والبيضاء، والعاصمة، وحجة، وصعدة، والضالع، والحديدة.
وقال الجيش في بيان «إن قواته مسنودة بمقاتلات التحالف بدأت عملية واسعة لتحرير ما تبقى من «خب والشعف» التي تحتل أكثر من 70 بالمئة من المساحة الجغرافية لمحافظة الجوف، مؤكداً إحراز تقدم واسع في مختلف مناطق المديرية وتحرير نحو 17 كيلومتراً من المواقع التي كانت تسيطر عليها الميليشيات التي تشهد انهيارات كبيرة في صفوفها.
وأكد البيان السيطرة على منطقتي «خل البرميل» و»المرة السوداء» عقب مواجهات ضارية مع الميليشيات التي تكبدت عدداً من القتلى والجرحى، ولاذ معظم عناصرها بالفرار باتجاه منطقة اليتمة، وأشار إلى أن مقاتلات التحالف ساندت قوات الجيش ونفذت 11 غارة على مواقع وتعزيزات الميليشيات في بلدات خب الشعف والمتون والزاهر والمطمة، حيث دمرت ثلاث منصات إطلاق صواريخ باليستية قادمة من محافظة صعدة المجاورة.
واستهدفت الغارات أيضا شبكة اتصالات مدنية وعسكرية يستخدمها الحوثيون في بلدة الزاهر، وأصابت أهدافاً متحركة في بلدة المطمة المجاورة المتاخمة لمحافظتي عمران وصنعاء. وذكرت قيادة الجيش أن طيران التحالف قصف معسكر حام الذي تسيطر عليه الميليشيات في بلدة المتون ما أسفر عن تدمير ثلاث دبابات وآليات عسكرية أخرى، كما طال القصف تجمعاً للميليشيات في منطقة حام الجبلية ما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.
وكان القيادي الحوثي الميداني الملقب بـ«أبو حسين» قتل مع آخرين من عناصر الميليشيات، بهجوم لقوات الجيش على مواقع جنوب منطقة الأجاشر شمال غرب مديرية خب والشعف. كما تمكنت قوات الجيش من أسر ثلاثة من الحوثيين والاستيلاء على كميات من الأسلحة والذخائر خلال الهجوم.
وإلى الجنوب من الجوف، واصلت قوات الشرعية أمس تقدمها صوب مركز بلدة نهم، وقال مصدر عسكري إن قوات الجيش شنت هجوماً عنيفاً على مواقع الميليشيات بمنطقة مسورة ، مؤكداً تحقيق تقدم ميداني كبير خلال الهجوم المسنود بغطاء جوي من التحالف، وذكر المصدر أن الميليشيات تكبدت عشرات القتلى والجرحى، وخسائر كبيرة في العتاد العسكري، لافتاً إلى أن مقاتلات التحالف قصفت مواقع وتجمعات في منطقتي مسورة وقطبين وتبة عصيدة، ما أسفر عن تدمير آليات عسكرية.وقتل ستة من عناصر الميليشيات أمس بتجدد الاشتباكات مع قوات الجيش على أطراف مدينة نعمان شمال شرق محافظة البيضاء، وقالت مصادر ميدانية إن قوات الشرعية خاضت اشتباكات مع جيوب للميليشيات على أطراف مدينة نعمان، مؤكدة مصرع القيادي الحوثي أبو ابتسام الصعداوي وخمسة من مرافقيه خلال الاشتباكات التي أسفرت أيضاً عن مقتل عنصرين من المقاومة، وذكر سكان أن الميليشيات صعدت قصفها العشوائي على تجمعات سكنية في بلدتي الزاهر والقريشية. وشنت مقاتلات التحالف عشر غارات جوية على مواقع للميليشيات في محافظة صعدة شمال اليمن، وذكرت مصادر محلية متعددة أن الغارات استهدفت مواقع في بلدات كتاف وباقم ورازح والظاهر، في شمال وغرب محافظة صعدة. وتزامنت الغارات مع قصف مدفعي لقوات الجيش السعودي على مواقع للحوثيين على الشريط الحدودي في بلدة رازح.

المقاومة تتوقع تحرير الحديدة قريباً
عدن (الاتحاد)

أكدت المقاومة الشعبية في الحديدة أن عملية تحرير المحافظة أصبحت قريبة في ظل التحضيرات والتجهيزات التي تجريها قوات الجيش الوطني بإسناد من التحالف العربي. وقال بيان صادر عن كتائب الزرانيق والمقاومة التهامية أن تخليص الحديدة من ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران باتت وشيكة، داعياً أبناء المحافظة إلى الوقوف صفاً واحداً في وجه هذه العناصر. وقالت المقاومة «لسنا دعاة حرب ولكنها فرضت علينا لتحرير أرضنا والدفاع عن كرامتنا التي يريدون النيل منها لإخضاعنا ولإذلالنا لنا باسم الحكم الإلهي وباسم الدين»، وأضافت «الكل أخوة ضد الميليشيات الإرهابية التي أقلقت كل أسرة يمنية وتسببت في خراب ودمار الشعب ونال آذها حتى الأشقاء من دول الخليج».
وثمنت المقاومة الشعبية التهامية في الساحل الغربي جهود ودعم دول التحالف العربي بقيادة السعودية وأيضا الدور المتميز للإمارات التي لبت نداء الأخوة وما زالت تساند الشرعية.