صحيفة الاتحاد

الإمارات

«الاتحاد للطيران» تختتم عاماً ناجحاً من الفعاليات في عام الخير

أبوظبي (الاتحاد)
اختتمت مجموعة الاتحاد للطيران عاماً كاملاً من النشاطات والمبادرات الإنسانية الخاصة بـ «عام الخير»، وشملت مبادرات المجموعة التبرع بدرهم واحد لكل تذكرة سفر محجوزة، وغيرها من المبادرات الإنسانية النبيلة لدعم المبادرة الوطنية التي جسدت الرؤية الثاقبة لللقيادة الرشيدة، واستمرار بث روح العطاء.
وكانت مبادرات مجموعة الاتحاد للطيران قد استندت إلى الركائز الثلاثة لعام الخير: المسؤولية الاجتماعية للشركات، التطّوع وخدمة الوطن.
وقال الرئيس التنفيذي المؤقت للمجموعة راي غاميل، «يحدونا الفخر بأن أسرة مجموعة الاتحاد للطيران في مختلف أنحاء العالم دعمت كل هذه المبادرات بحماس على مدى العام.
لا ريب أن التطوع ورد الجميل للمجتمع، إضافة إلى المجتمعات التي نعمل فيها، جزء مهمٌ من ثقافة أسرة مجموعة الاتحاد للطيران».
كما نظمت مجموعة الاتحاد للطيران عدداً من الأنشطة لدعم اللاجئين السوريين، تضمنت رحلة إلى لبنان، حيث تم توزيع الملابس الشتوية، والأحذية، والفرش، والمعلبات والبطانيات على أكثر من 3500 لاجئ سوري، ورحلة إلى المخيم الإماراتي الأردني، مريجيب الفهود، حيث قام أعضاء من الإدارة العليا والموظفين العاملين في مكاتب الاتحاد للطيران في المملكة الأردنية بتوزيع الحقائب المدرسية، والقرطاسية، والبطانيات والملابس إلى أكثر من 2500 طفل.
كما تبرعت بالمستلزمات المدرسية والمنزلية الأساسية إلى أكثر من 1000 لاجئ سوري في مخيم ريتسونا القريب من العاصمة اليونانية أثينا، بالتزامن مع احتفالات الأمم المتحدة باليوم العالمي للطفل، ودعماً للمبادرة العالمية للتعليم لمساعدة الأطفال المحتاجين على متابعة الدراسة التي أطلقتها مجموعة الاتحاد للطيران.
وأكملت مجموعة الاتحاد للطيران مسيرة عام الخير مع نشر شعار العام على المحركات الأربعة لطائرة إيرباص A380 للترويج لهذه المبادرة الوطنية في مختلف أنحاء العالم وبخاصة في الوجهات التي تشّغل إليها هذه الطائرة، وهي سيدني، وباريس، ولندن هيثرو، ونيويورك.
كذلك نظم فريق عمل المجموعة العديد من الفعاليات الاجتماعية على امتداد دولة الإمارات العربية المتحدة، منها يوم خاص، بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة على زراعة الأشجار والخضراوات في إحدى المزارع.
تضمنت نشاطات الزراعة، الحصد، تعليب الخضراوات.