الإمارات

الفلاسي: قطاع الفضاء الإماراتي يعتمد على الطاقات البشرية الوطنية

أحمد بالهول الفلاسي خلال حفل الإطلاق (وام)

أحمد بالهول الفلاسي خلال حفل الإطلاق (وام)

أبوظبي (الاتحاد)

أطلقت وكالة الإمارات للفضاء «مجلس شباب وكالة الإمارات للفضاء»، لدعم الطاقات الشابة المتميزة في الوكالة من خلال توفير منصة لطرح أفكارهم الإبداعية في مجال الفضاء والارتقاء بها، إضافة إلى تبادل الرؤى والطموحات للقطاع عبر جلسات العصف الذهني، وذلك خلال حفل رسمي أقيم أمس في مقر الوكالة بأبوظبي.
وحضر الحفل معالي الدكتور أحمد عبدالله بالهول الفلاسي وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء، والدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام الوكالة، إلى جانب عدد من كبار المسؤولين والمهندسين والموظفين.
وفي معرض تعليقه على إطلاق «مجلس شباب وكالة الإمارات للفضاء» قال معالي الدكتور أحمد عبدالله بالهول الفلاسي: «يأتي إطلاق المجلس تجسيداً لجهود الوكالة الرامية إلى تمكين الشباب الإماراتي الطموح من ريادة مستقبل قطاع الفضاء وتفعيل مساهمتهم في تحقيق رؤى الدولة، حيث تأتي هذه المبادرة في إطار «مئوية الإمارات 2071» التي تستهدف تمكين الإنسان من إطلاق مواهبه وقدراته لخدمة الوطن في مختلف القطاعات، بما يعزّز مكانة الإمارات لتصبح أفضل دولة في العالم بحلول مئويتها».
وأضاف معاليه: «قطاع الفضاء الإماراتي يعتمد بشكل أساسي على الطاقات البشرية الوطنية وأفضل المواهب المتخصصة والشابّة منها، وتضم الوكالة نخبة من أبرز العقول التي جذبتها بفضل طبيعة المشاريع الفريدة التي سيكون لها انعكاس كبير على تحقيق توجّه الدولة المستقبلي في مجالات مختلفة مثل الفضاء والبنيّة التحتيّة الرقمية والطاقة النظيفة وملفات الصناعات والعلوم والمهارات المتقدّمة، وهي المجالات التي تستقطب عادة الشباب الإماراتي المدفوع بشغف التحدي وإيجاد الحلول المبتكرة، ويمثّل هذا المجلس بيئة محفّزة لهذه العقول الشابّة لطرح الأفكار والوصول إلى آليات توظيفها بالشكل الأمثل».
ويهدف المجلس إلى تنمية مقدرات قادة قطاع الفضاء المستقبليين من خلال ترسيخ ثقافة الفضاء بين الشباب عبر نشر المعرفة الفضائية فيما بينهم وتمكينهم في مختلف المجالات ذات الصلة، إضافة إلى العمل كمنصة لإبراز التحديات التي تواجه القطاع من منظور شبابي والسعي نحو الوصول إلى حلول مناسبة لها عن طريق إطلاق الأفكار والمبادرات الشابة المقترحة، فضلاً عن كونه منبرا للتواصل بين الشباب الشغوف بالفضاء للتعبير عن طموحاتهم واهتماماتهم.
وأكد الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام الوكالة، أهمية إطلاق مثل هذا النوع من المبادرات على الصعيد الوطني كونها توفر منصة للشباب تدعم أفكارهم الخلاقة ورؤيتهم المستقبلية لقطاع الفضاء الوطني، مشيراً إلى أنها تأتي في إطار التزام الوكالة في دعم الشباب على التعلم والتطور في المجالات الفضائية والعلمية المتخصصة.
واعتبر الأحبابي أن الطبيعة الحيوية للمجلس من شأنها تسهيل عملية إيصال رسالة الشباب إلى مجتمع الفضاء الوطني والعالمي، والتأكيد على دورهم بوصفهم عماد مستقبل هذا القطاع والعنصر الأساسي في ضمان وصوله إلى أهدافه، خاصة أن البيئة الحالية في الدولة تضع هذه المسؤولية الهامة في الارتقاء بمقدرات القطاع بين أيديهم.
وقال المهندس حامد عبدالله فدعق منسق المجلس: «يمتلك الشباب طاقات هائلة قادرة على الإسهام بشكل مباشر في رقي أي أمة من خلال صفات الطموح والإصرار والعزيمة التي يتحلون بها، ويأتي إطلاق هذا المجلس لتوفير منصة ترعى أفكارهم المختلفة وتساعدهم حتى تحويلها من المرحلة النظرية إلى التطبيق العملي بالتنسيق مع مختلف الجهات الحكومية والعلمية والبحثية في الدولة».
وشهد الحفل فعاليات جانبية، من بينها التعريف بسيارة المستقبل الكهربائية من نوع «تيسلا» التي سيجري إرسالها للمريخ وكيفية الاستفادة من تقنياتها في الفضاء، ومبادرة «المخيمات الفضائية» التي سيطلقها المجلس ليعمل من خلالها على تنظيم أنشطة وفعاليات تستخدم لتطوير تقنيات الفضاء، إضافة إلى عرض لوحة تضم مجموعة من العبارات التحفيزية للشباب وقع عليها كل من معالي الدكتور أحمد عبدالله بالهول الفلاسي وعدد من شباب الوكالة.
وشهد الحفل أيضاً حضور المخترعة فاطمة الكعبي التي عرضت بعض من اختراعاتها، إلى جانب عرض مجموعة من طلاب معهد مصدر نموذجا لقمر صناعي مصغر، والتقاط صورة جماعية بوساطة طائرة من دون طيار.