الرياضي

135 فارساً وفارسة في «تأهيلي» القدرة

السباقان شهدا تأهل عدد كبير من الفرسان (من المصدر)

السباقان شهدا تأهل عدد كبير من الفرسان (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

شارك 135 فارساً وفارسة في السباقين التأهيلين اللذين نظمهما نادي تراث الإمارات للقدرة أمس، ويقامان تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس النادي، على مدى ثلاثة أيام بقرية بوذيب العالمية للقدرة التابعة للنادي في مدينة الختم، بالتعاون والتنسيق مع اتحاد الفروسية، وبرعاية إعلامية رئيسية من أبوظبي للإعلام.
وشهد السباق التأهيلي لمسافة 80.47 كلم، والذي أقيم على ثلاث مراحل، مشاركة 64 فارساً وفارسة، فيما شارك في السباق التأهيلي لمسافة 40.2 كلم، وعلى مرحلتين، 71 فارساً وفارسة من مختلف الإسطبلات في الإمارات وعدد من الإسطبلات في دول مجلس التعاون الخليجي.
وتأهل عدد كبير من الفرسان المشاركين في السباقين، اللذين أقيما وفقاً لبروتوكول بوذيب الذي يركز على التنافس الشريف والحفاظ على صحة الخيل وسلامتها.
واكتملت أمس إجراءات الفحص البيطري للخيول المشاركة في السباقين الدوليين «نجمتان» للشباب والناشئين لمسافة 120.7 كلم، على أربع مراحل، السباق التأهيلي الدولي «نجمة واحدة» لمسافة 80.3 كلم، وعلى ثلاث مراحل، ووفقاً لبروتوكول بوذيب.
وأشاد الفرسان وملاك الخيل المشاركون في السباقات، بالتنظيم المتقن للفعالية والأجواء الملائمة التي تجعل المنافسات تسير بالدقة المرجوة.
وقال محمد علي سعيد الجنيبي، مالك إسطبلات الحزم، المشارك بثلاثة خيول في سباقات التأهيلي: الأجواء مهيأة بشكل طيِّب والتنظيم جيد، الأمر الذي جعل كل شيء يسير على ما يرام متمنياً التوفيق لجميع الفرسان المشاركين.
من جانبها، أبدت الفارسة عائشة، من إسطبلات الفاي، رضاها عن مشاركتها في السباق التأهيلي، كما أشادت بالتنظيم والأجواء، رغم الضباب مبدية تقديرها للجهود التي تقف وراء تنظيم الفعالية.
من جهته، قال الفارس سلطان محمد، من إسطبلات الحزم، إنه سعيد بالمشاركة، وبالتنظيم الجيد للسباق الأمر الذي جعل مشاركتهم مريحة وبلا عقبات، ما يمنحهم القدرة على التركيز في المنافسات.
وأشادت الفارسة الكويتية دلال محمد المزيد بالمستوى المتقدم من التنظيم الذي يميز السباق، وبالمسارات الطبيعية التي تحتضنها قرية بوذيب، مشيرة إلى ميزات بروتوكول بوذيب التي جعلت الفارس والجواد شريكين متكاملين في السباق، وأولت أهمية كبيرة للخيل في الحفاظ على سلامتها وصحتها، مما يجعل مستقبل الفروسية وفقاً لهذا البروتوكول أكثر سلامة، مبينة أن مشاركتها هي الأولى في سباقات تقام في الإمارات، مؤكدة أنها ستسعى للمشاركة في معظم سباقات بوذيب القادمة، بينما أبدى والد دلال، الذي رافق ابنته وشقيقتها إلى قرية بوذيب، إعجابه بماشاهده من تنظيم مبهر ومسارات طبيعية جميلة، ومرافق متكاملة، وحسن استقبال وضيافة عربية أصيلة، معبراً عن تقديره لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان على الاهتمام الكبير الذي يوليه للتراث بعامة وللفروسية بخاصة، لا سيما حرصه على الخيول وعلى سلامتها والعودة بسباقاتها إلى ما كانت عليه في الماضي.
وعبرت ديمة شقيقة دلال عن سعادتها بمرافقة شقيقتها والعائلة إلى بوذيب، حيث أثار إعجابها كل ما شاهدته في السباق، سواء ما تعلق بالتنظيم والإدارة أو ما تعلق بالقرية ومرافقها.
وعبرت اللجنة المنظمة عن شكرها وتقديرها لسمو راعي المهرجان ودعمه لرياضة الفروسية بشكل عام والقدرة بشكل خاص، وقالت: مشاركة فرسان وفارسات الإمارات والكويت وسلطنة عمان في سباق كأس نادي تراث الإمارات للقدرة والتحمل يعكس مدى اهتمامهم وحرصهم على المنافسة النظيفة والراقية. وأضافت اللجنة: بروتوكول بوذيب للقدرة الذي يطبق في سباقات قرية بوذيب يشجع الفرسان على المشاركة، حيث تحرص هذه القوانين على المنافسة الراقية وتراعي صحة الخيل والفارس وتعطي قيمة أخلاقية للسباق.وشكرت اللجنة الشريك الرئيس لقرية بوذيب في سباقاتها، وهو اتحاد الفروسية، كما شكرت أبوظبي للإعلام الراعي الإعلامي الرئيسي، وكل من ساهم في إنجاح الحدث.