دنيا

طلة المرأة في 2018.. «عسلي وبني»

 العسلي والبني والذهبي ألوان تغزو شعرك في 2018

العسلي والبني والذهبي ألوان تغزو شعرك في 2018

ماجدة محيي الدين (القاهرة)

حقق طارق الطحان مصفف الشعر المصري شهرة واسعة على مدى سنوات ليصبح أحد صُناع الموضة في مصر، فهو أحد الأسماء الموثوق بها في مجال العناية بالشعر ولمساته المميزة تظهر في العديد من عروض ومهرجانات الموضة والأناقة، فضلا عن مشاركته الفاعلة في العديد من المؤتمرات الدولية المتخصصة لمتابعة كل جديد في مجال قصات وتلوين الشعر والعناية به وأحدث طرق علاج مشاكل الشعر وهو ما جعله يحظى بثقة نجمات الفن وسيدات المجتمع.
وعن أهم ملامح الموضة في الشعر لعام 2018 يقول: إن الألوان الجديدة هي الدرجات الداكنة من العسلي والكستنائي والبني مع الاعتماد على تداخل درجتين أو أكثر وهي ألوان تناسب المرأة العربية وبشرتها الخمرية، مشيراً إلى تراجع الدرجات الرمادية والألوان الثلجية التي سادت لفترة طويلة.

ألوان منسجمة
ويوضح مصفف الشعر المصري أن الاتجاه الذي يسيطر على الموضة في 2018 هو تداخل لونين معاً أو أكثر بحيث تكون ألواناً منسجمة مثل البني والعسلي، أو الكستنائي والأشقر الداكن، كما يمكن الاعتماد على ثلاث درجات معاً بشرط أن يبدو الشعر طبيعيا، بحيث يمكن أن يكون الجزء القريب من منبت الشعر بنياً داكناً ثم يتحول إلى درجة أفتح قليلاً ويتحول إلى اللون العسلي الفاتح عند أطراف الشعر.
وعن الألوان اللافتة التي ظهرت مؤخراً، مثل الأخضر والأزرق والفوشيا يقول: هي أحد الاتجاهات الجديدة، والتي لاقت رواجاً واسعاً في الغرب، لكنها في عالمنا العربي قد لا تناسب الجميع، وربما تكون ملائمة أكثر للشابات الصغيرات وقد تقبل عليها المرأة الباحثة عن التجديد لمظهرها في بعض المناسبات الخاصة، مثل حضور كرنفال أو غيره ولذلك أفضل استخدام الخصلات المستعارة «الاكستنشن» بدلاً من صبغ خصلات الشعر الطبيعي لأن التخلص من تلك الألوان يرهق الشعر.
وحول الجديد في قصات الشعر يؤكد أن اختيار قصة الشعر المناسبة يعتمد على طبيعة الشخصية والعمر فالشابة الصغيرة يناسبها قَصة فيها قدر من الحيوية والشقاوة، بحيث يبدو الشعر عفوياً وطبيعياً، وبه خصلات متطايرة يمنح الإحساس بالحركة.
ويضيف الطحان: في عالمنا العربي لا يمكن أن نعتبر الشعر الطويل خارج الموضة، لأن الغالبية تفضل الاحتفاظ بالشعر الطويل وتعتني به، خاصة من جهة الخلف على أن يتم قص الشعر من الأمام والجانبين للحصول على طلة عصرية وجديدة.
ويوضح أن حجم الوجه والملامح وطول القامة من العناصر التي يجب مراعاتها عند اختيار قصة شعر جديدة فالمرأة القصيرة لا يناسبها الشعر الطويل المنسدل لأنه يجعلها تبدو أقصر، أما الممتلئة عليها أن تتجنب قصات الشعر القصيرة جداً التي تشبه الرجال لأنها تفقدها التناسق بين حجم الرأس والجسم.

القصات المتدرجة
ويشير إلى أن الشعر المتدرج والمتموج هو الأكثر جمالاً ويواكب أحدث اتجاهات الموضة العالمية فضلا عن كونه يمنح للشعر مظهراً كثيفاً ويمكن توظيفه لتلاءم مع شكل الوجه والملامح فيخفي العيوب، موضحاً أن القصات المتدرجة يتم تنفيذها بعدة أساليب تناسب صاحبة الوجه المستدير أو المسحوب.
ويصف الطحان أحدث أساليب تصفيف الشعر في السهرات بأنها «الرترو»، والعودة بقوة للطلة المفعمة بالأنوثة والرومانسية التي تذكرنا بنجمات هوليوود الساحرات في الخمسينيات والستينيات، مؤكداً أنه من خلال متابعته الدائمة للمؤتمرات العالمية الخاصة بالعناية بالشعر أصبح هناك اتجاه عالمي للعودة إلى الطبيعة من خلال مستحضرات مستخلصة من النباتات والزيوت الطبيعية ويتم إضافتها مع الصبغات لتحمي الشعر وفروة الرأس من أية مخاطر حتى أن كثيرات يجدن شعرهن في حالة أفضل بعد الصبغة نتيجة إضافة تلك العناصر.
ويرى الطحان أن «الشنيون» الكلاسيكي البسيط نسبيا عاد بقوة في السهرات وهو يناسب الجميع خاصة عن طريق اعتماد «الفرنشة» أو الخصلات المتطايرة من الجانبين أو بعض الاكسسوارات المنسجمة مع الملابس.
وحول أكثر ما يلائم عروس 2018 يقول: الطلة الطبيعية الناعمة هي الأجمل دائماً رغم أن البعض قد يفضل إحداث مفاجأة في حفل الزفاف والظهور من خلال «لوك جديد» وجريء، ولكن أنصح العروس أن تكون أقرب ما يمكن لطبيعتها في حفل الزفاف حتى تشعر بالراحة ويمكنها أن تختار ما بين الشعر المنسدل المتدرج أو «الشنيون» الرقيق بحسب ذوقها وطبيعة تصميم فستان الزفاف.