ألوان

«الواحة الزراعية» زينة مهرجان «زايد التــراثي»

 من حصاد مزارع الواحة الزراعية (تصوير عبداللطيف المرزوقي)

من حصاد مزارع الواحة الزراعية (تصوير عبداللطيف المرزوقي)

أبوظبي (الاتحاد)

يحتضن مهرجان الشيخ زايد التراثي، الذي يستمر حتى 27 يناير المقبل، بمنطقة الوثبة، العديد من الأجنحة التي تجذب الزوار، وفي إطار دعم وتعريف الجمهور بالمنتجات الوطنية المتميزة ينظم جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية «الواحة الزراعية»، بالتعاون مع مركزي خدمات المزارعين والأمن الغذائي بأبوظبي، فعاليات عدة استوعبت المزارعين عبر عرض منتجاتهم المحلية، وكذلك ركن التوعية الذي تم استحداثه هذا العام ليحتضن باقة من الورش والأجنحة التعليمية والتوعوية كالمزارع الصغير والنحال الصغير، كما يتضمن جناح الواحة الزراعية مطبخ حصاد مزارعنا الذي يتم فيه إعداد أطباق غذائية مبتكرة من خلال الاعتماد على المنتج المحلي.

منتج محلي
يقول رئيس اللجنة المنظمة للواحة الزراعية -المتحدث الرسمي باسم جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، ثامر راشد القاسمي: «الواحة الزراعية منصة للجهاز والجهات المشاركة لتعريف الزوار بالتطور الذي شهدته إمارة أبوظبي في مجال الزراعة والثروة الحيوانية، والمشاريع التي ينفذها الجهاز في سبيل تطوير قطاع غذائي آمن ومستدام، والتعريف بالخدمات التي يقدمها سواء للمزارعين أم لمربي الثروة الحيوانية بهدف الارتقاء بواقع القطاع الغذائي وتحقيق التنمية المستدامة في هذه المجالات، إلى جانب دعم المنتج المحلي، وذلك من خلال توفير أسواق للمزارعين، وذلك لعرض منتجاتهم واستخدامها أيضاً في فعالية حصاد مزارعنا.
ويضيف القاسمي، أن الواحة الزراعية في المهرجان تستهدف توعية الجمهور بمجالات عمل الجهاز من خلال ركن التوعية والمحاضرات التي ستقدم طيلة فترة المهرجان، ونشر التوعية بين طلاب المدارس والأطفال الزائرين من خلال الورش المتخصصة، حيث تتيح الواحة الزراعية للجمهور فرصة الاطلاع والمشاركة في العديد من الفعاليات والأنشطة والمسابقات والتسوق والحصول على منتجات طازجة ومصنعة محلياً، إضافة إلى إكسابهم مهارات إنشاء حديقة منزلية خاصة بهم وتعريفهم بالشتلات والأسمدة المناسبة للظروف المناخية للدولة. كما يهدف ركن الواحة الزراعية إلى توعية المجتمع بأعمال الجهاز وأهميتها في الأمن الغذائي، ومن ثم التشجيع على تبني الممارسات السليمة فيما يتعلق بقطاع الزراعة والثروة الحيوانية والغذاء، والتحفيز على التوجه نحو الاختصاص بمجالات الزراعة والطب البيطري والتحاليل والمختبرات البيطرية، لتغطية احتياجات سوق العمل بالكفاءات المواطنة والمؤهلة.

«النحال الصغير»
يستعرض «النحال الصغير» في المهرجان جهود الجهاز في تطوير صناعة العسل بإمارة أبوظبي، ويسلط الضوء على أبرز الإنجازات التي حققها في إنتاج سلالة نحل إماراتية مقاومة للظروف المناخية والبيئة السائدة في المنطقة، ويتعرف الزائر إلى مراحل إنتاج العسل والخطوات التي تمر بها عملية تربية نحل العسل، ويحتوي هذا القسم على أهم المعدات والأدوات المستخدمة في مجال العسل، بالإضافة إلى منتجات العسل التي تنتجها محطات أبحاث الجهاز، والتي يمكن للزوار تذوقها ومعرفة الفرق بين الأنواع المختلفة منها، ويشتمل القسم كذلك على فيلم تعريفي عن جهود الجهاز في مجال نحل العسل، والأمراض والآفات التي تهدد النحل وطرق الوقاية منها.
ويتيح «النحال الصغير» الفرصة أمام الأطفال زوار الواحة لارتداء الملابس المخصصة للعاملين في مجال النحل واستخدام الأدوات المخصصة لذلك مما يمكنهم من عيش تجربة واقعية للعمل في مزارع إنتاج العسل، بالإضافة إلى ذلك يتم توزيع النشرات التوعوية والتعريفية عن نحل العسل على كافة زوار القسم، وتشجيع اليافعين منهم على التوجه نحو تربية نحل العسل وتشجيعهم على المساهمة في تحقيق الاكتفاء الذاتي.

«المزارع الصغير»
ويعد «المزارع الصغير» من أبرز المشاركات ويهدف الجهاز من خلاله التعريف بأهمية الزراعة في إمارة أبوظبي، وتشجيع الزوار على الاهتمام بالمساحات المتوافرة في حديقة منزلهم والاستفادة منها من خلال زراعتها بالأشجار والنباتات المفيدة لما يحدثه ذلك من آثار كبيرة على سلامة البيئة، ويهدف هذا القسم كذلك إلى تشجيع الأطفال على التخصص بمجالات الزراعة والاستفادة من الإمكانات الكبيرة التي تقدمها الدولة في مجال الزراعة والثروة الحيوانية والاحتياجات المتنامية لسوق العمل في الدولة على هذه التخصصات.
ويعرض قسم المزارع الصغير نماذج مختلفة للتقنيات الزراعية المستخدمة في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ومركز خدمات المزارعين، ويمكّن للزائر من استعراض منظومة الري الذكي التي طورها الجهاز بهدف تقليل عمليات هدر المياه المستخدمة في عمليات الري الزراعي، وتوفير احتياجات الماء اللازمة للنباتات دون زيادة أو نقصان قد يؤثر في سلامة المزروعات، وتقنية التسميد الذكي التي تهدف إلى توفير العناصر اللازمة للنبات بطريقة مبتكرة تضمن حصول النبات على حاجته من هذه العناصر من خلال مزج الأسمدة بمياه الري وإعادة تدويره لاستخدامه أكثر من مرة.

آفات النخيل
أما ركن آفات النخيل في المهرجان، فيستعرض تقنيات زراعة النخيل ومكافحة الآفات والأمراض التي تؤثر في هذه الزراعة الوطنية المهمة، حيث يتمكن الزائر من التعرف إلى نماذج حقيقية لهذه الآفات ومعرفة طرق مكافحتها والوقاية منها من خلال كشف بعض الحشرات التي تؤثر في سلامة النخيل، وكتيبات توعوية وإرشادية لطرق الوقاية الآمنة من هذه الحشرات والآفات، بالإضافة إلى نشرات توعوية قيّمة توضح مراحل زراعة النخيل وطرق العناية به، للحصول على ثمار ذات جودة عالية وسليمة.

ثروة حيوانية
كما يتضمن ركن التوعية في الواحة الزراعية قسم تسجيل وترقيم الثروة الحيوانية بإمارة أبوظبي، والذي يسعى الجهاز من خلاله إلى توعية مربي الثروة الحيوانية بأهمية ترقيم ثروتهم وتسجيلها بهدف تحديث قاعدة بيانات الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي، ودعم مربي الثروة الحيوانية والسيطرة على الآفات والأمراض التي تصيب الثروة الحيوانية من خلال إمكانية تتبع وحصر بؤر الإصابة بالأوبئة وفاعلية الاستجابة لها في سبيل القضاء على الوباء ومنع انتشاره، بالإضافة إلى حصر الحيوانات وتحصينها، وتقديم الخدمات البيطرية لحمايتها.

كرتون «زادنا»
تشهد الواحة الزراعية هذا العام ركناً خاصاً بالأطفال، الذين يتعرفون إلى المسلسل الكرتوني «زادنا سلطان ومرايم»، الذي أنتجه الجهاز وطرق متابعته عبر قناة الجهاز الخاصة على موقع يوتيوب، والذي تناقش حلقاته مواضيع السلامة الغذائية كالتسوق الذكي وطرق التعرف على الأسماك الطازجة والتخزين الآمن للمواد الغذائية وغيرها من المواضيع ذات الصلة بسلامة الأغذية، كما تستعرض حلقاته مواضيع الزراعة والثروة الحيوانية كالحديقة المنزلية والأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان، ويتمكن الزوار من التقاط الصور التذكارية مع أبطال المسلسل.

مسرح الواحة
يتوسط مسرح الواحة الساحة الرئيسية للواحة الزراعية باعتباره ركناً حيوياً يتم خلاله تنفيذ العديد من الفعاليات طوال أيام المهرجان، ومنها محاضرات زراعية وغذائية وعروضا فلكلورية تعبر عن الموروث الثقافي الإماراتي، إلى جانب المسابقات التفاعلية التي تهدف إلى توعية المجتمع باستخدام وسائل مبتكرة وتفاعلية، تعتمد على مبدأ التعلم من خلال اللعب، كما يشهد المسرح عروضاً سينمائية لمجموعة من الأفلام الوثائقية والتوعوية التي دأب الجهاز على إنتاجها خلال السنوات الأخيرة، والتي تتناول مواضيع ذات صلة بالسلامة الغذائية والأعلاف والمختبرات البيطرية والزراعة في إمارة أبوظبي.

«حصاد مزارعنا»
يعد مطبخ «حصاد مزارعنا» نافذة للجمهور يطل من خلالها على أهمية المنتج الوطني في إعداد مئات الأطباق المتنوعة، حيث يركز على استقطاب أمهر الطهاة ومنشآت الضيافة لتحضير أصناف غذائية متنوعة بالاعتماد على المنتجات المحلية لمزارعي أبوظبي، حيث يعمل الجهاز بالتعاون مع مركز خدمات المزارعين على توفير المنتجات الغذائية من حصاد المزارع وإتاحة المجال أمام الطهاة للإبداع في إعداد الأطباق الغذائية منها، بهدف إطلاع الجمهور على إمكانيات إمارة أبوظبي في توفير المنتجات الزراعية التي تضاهي بجودتها المنتجات المستوردة، وإمكانية الاستفادة من المنتج المحلي في إعداد أصناف متعددة من الغذاء.

سوق المزارعين
وفي الساحة الرئيسية للواحة الزراعية، تطل متاجر مزارعي أبوظبي والتي يتم من خلالها استعراض المنتجات لمزارع أبوظبي والتي تشتمل على الخضراوات والفاكهة واللحوم والبيض ومشتقات الحليب إلى جانب العسل، ويتيح السوق الفرصة أمام الزوار لشراء منتجات المزارعين وتجربتها والتعرف على جودتها، مما يساهم في دعم المزارعين وتعزيز حضور المنتج الوطني والترويج له، كما يشمل السوق كذلك متاجر خاصة بالنشاط التجاري «تاجر أبوظبي» والتي قامت دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي مؤخراً بإطلاق رخصته للأسر المنتجة وصغار التجار بهدف دعم مشاريعهم الصغيرة والمساهمة في تحقيق المنافسة لهم في السوق الإماراتي، وتشتمل هذه المتاجر على بعض النماذج الرائدة من التجار الحاصلين على رخصة تاجر أبوظبي، يعرضون من خلالها منتجاتهم المختلفة ويعرفون الزوار على أهمية هذا النشاط في تحقيق العائد المادي على التاجر، ورفد السوق المحلي بالمنتجات اليدوية والتي تتميز بكفاءتها وقدرتها على تلبية احتياجات المستهلك.
ويتضمن السوق كذلك متجراً خاصاً للمشاتل إذ يعرض من خلاله جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية شتلات الفاكهة والخضراوات التي يعمل على تطويرها في محطات الأبحاث والمشاتل الخاصة به، والتي تمتاز بقدرتها العالية على التكيف مع المناخ السائد للدولة، وقدرتها على تحقيق إنتاجية عالية بتكلفة أقل من حيث احتياجاتها المحدودة للمياه والأسمدة.