رأي الناس

صندوق الشارقة للضمان الاجتماعي

لأن صناع الريادة والسعادة والعطاء الإنساني، الساهرين بعين لا تنام على راحة الأنام، يسعون ويخططون لرفاهية المواطنين ليرفلوا في رغد العيش الكريم لهم ولأسرهم، آثر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أن يودع العام2017 بعدة مكرمات: الأولى، زيادة رواتب موظفي حكومة الشارقة من العاملين منهم والمتقاعدين، والثانية: زيادة الإعانة لمستحقيها بنسبة 100%. قرارات نشرت الحبور والسرور في شارقة العطاء، وتزامنت مع خطوة استشرافية بإصدار سموه المرسوم الخاص بإنشاء صندوق الشارقة للضمان الاجتماعي. وعقد الصندوق أولى جلساته مؤخراً، لنشهد ميلاد رئة تكافل اجتماعي برؤية ريادية استثمارية ولمسة أبوية حانية لمواطني الشارقة وأسرهم وللأجيال القادمة. ولأن الرؤية استباقية ذات أبعاد إنسانية واجتماعية واقتصادية وتنموية، جاءت مبادرة تأسيس الصندوق وفق نهج تجاوز المألوف والمعروف، فلم تقتصر اختصاصاته على التأمينات والمعاشات والخدمات المتعارف عليها في أدب صناديق الضمان، وإنما تعدتها لمنظومة شاملة ومتكاملة ومظلة اجتماعية عصرية وحديثة ومستدامة بفكر الإسعاد وقيم التكافل وإرادة ترسخ فلسفة سموه: «أن بناء الإنسان هو حجر الأساس في التنمية».
مما يثلج الصدر أن يقود سفينة الصندوق مجلس إدارة متميز من درر سفراء شارقة الثقافة والعلم، ونتلمس ذلك في كلمات ملهمة لرئيس مجلس الإدارة سعادة عبد الله الطريفي: «عازمون أن نبدأ من حيث يفكر أن ينتهي الآخرون»، ويؤكدها نائبه سعادة الدكتور طارق بن خادم: «لدينا بوصلة نحو أهداف واعدة سيتم تحقيقها بروح الفريق والاستدامة». لفتة جميلة أن يتزامن ميلاد الصندوق ومكرمات سموه مع مئوية المؤسس زايد، طيّب الله ثراه، كي تتلألأ في درتها الشارقة رمز الخير والعطاء والنماء، وهي تحتضن وليدها «صندوق الشارقة للضمان الاجتماعي»، ليكون عنواناً للضمان والرعاية ودعم لَبنات التنمية، وليعزز إيجاباً الأداء والولاء والانتماء للعاملين والمتقاعدين والمستحقين. تحية تقدير وامتنان وعرفان لكل قائد لا يغمض له جفن قبل أن يطبع بصمة سعادة على القلوب، ويؤمنها على مستقبل أجيالها بالعمل الدؤوب ذي الأثر الإيجابي والإنساني لتحقيق الراحة والاستقرار والعيش الكريم للمواطنين وأسرهم.