الإمارات

اكتساح إماراتي لأشواط الجمل شرايا 15 بمهرجان الظفرة

إيهاب الرفاعي ( منطقة الظفرة )

اكتسحت الإبل الإماراتية نتائج شوط الجمل شرايا 15 بفئتيه المحليات والمجاهيم، بعد أن أحرزت المركز الأول والثاني والرابع والخامس، فيما أحرزت الإبل السعودية المركز الثالث في شوط المجاهيم، بينما جاءت نتائج شوط المحليات إماراتية خالصة، بعدما أحرزت الإبل الإماراتية المراكز الخمسة الأولى في المنافسة حيث جاءت نتائج شوط/‏‏ الجمل 15 شرايا/‏‏ لأبناء القبائل - عام مجاهيم عن فوز جِمال شبك 12 لمالكها سعيد ناصر سعيد المنصوري من الإمارات بالمركز الأول وفي المركز الثاني جِمال شبك 15 لمالكها الفندي خميس الفندي المزروعي، وفي المركز الثالث جِمال شبك 13 لمالكها طلال بن سليمان الغنيم من السعودية،
وفي المركز الرابع جِمال شبك 17 لمالكها ظبيعي عبدالله المنهالي، وفي المركز الخامس جِمال شبك 11 لمالكها سعيد احمد المنصوري
وفي شوط الجمل 15 شرايا لأبناء القبائل عام - محليات، فاز في المركز الأول جِمال شبك 1 لمالكها راشد علي صياح المنصوري، وفي المركز الثاني جِمال شبك 12 لمالكها معالي علي سالم بن ونيس الكعبي، وفي المركز الثالث جِمال شبك لمالكها محمد سالم محمد المنصوري، وفي المركز الرابع جِمال شبك 7 لمالكها طارش محمد المنصوري وفي المركز الخامس جِمال شبك 4 لمالكها عبدالله مبارك المري .
حضر حفل التتويج خليفة بن سالم المنصوري وكيل دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي وعيسى سيف المزروعي نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، وعبيد خلفان المزروعي مدير إدارة الفعاليات التراثية.
وتنطلق اليوم منافسات شوط الفحل وإنتاجه «شوط الست» ضمن منافسات مزاينة الظفرة للإبل، ويتوقع أن تشهد منافسة قوية بين أشهر ملاك الإبل في منطقة الخليج العربي، وذلك قبل ختام المهرجان غداً «الخميس» بمنافسات شوط التحدي وهو الشوط الذي استحدثته اللجنة المنظمة للمرة الأولى في العام الحالي، ويشارك فيه الفائزون في الأشواط الفردية أصحاب المراكز الأولى من كل شوط في الحقائق، وذلك بشكل إجباري، وفي حالة رغبة أي فائز في عدم خوض سباق التحدي يتم سحب الجائزة الخاصة بالأشواط الفردية منه
وشهدت مسابقة منافسة الحلاب قوة وندية بين المشاركين في التصفيات التمهيدية قبل أن تحدد لجنة التحكيم أفضل 40 ناقة في أشواط المسابقة للتصعيد إلى المرحلة النهائية للمسابقة لتحديد أصحاب المراكز العشر الأولى في كل شوط.
وبلغ أكبر وزن في المسابقة حتى الآن 13 كج، وهو ما يعني تزايد الاهتمام بالإبل الحلابة ووضع البرامج الغذائية لزيادة إنتاج الحليب، وهي الأهداف التي سعت اللجنة المنظمة لمهرجان الظفرة للإبل على تحقيقها، كما وضعت مجموعة من الاشتراطات الصحية الواجب توافرها في الإبل المشاركة
وأكد عبيد خلفان المزروعي، مدير المهرجان، أن المسابقة تخضع للعديد من الشروط التي تضمن دقة النتائج وعدم التدخل في كمية الحليب الذي تدره الناقة ومنها السماح لكل شخص المشاركة بناقة واحدة فقط، وأن يكون الحلب عن طريق المالك أو من يراه مناسباً، والطاسة (وعاء الحليب) تعطى من قبل لجنة التحكيم.
كذلك شدّد المزروعي على ضرورة منع مشاركة الإبل المهجنة في شوط المحليات الأصايل أو أشواط المجاهيم الأصايل، وعدم السماح لمشاركة المحليات الأصايل أو المجاهيم في شوط المهجنات، وأن تكون الإبل المشاركة خالية من جميع الأمراض المعدية وخاصة مرض البورسلا والأمراض الفطرية مثل الجرب والقرع، كما يجب أن يكون الضرع جيداً غير متهدل والحلمات سليمة، ويجب أن تكون الإبل المشاركة غير محينة، وأن لا تكون تحت تأثير أي مدرات للحليب.
وينظم مركز خدمات المزارعين سوقاً خاصاً بأصحاب الحلال ومربي الثروة الحيوانية في إمارة أبوظبي لبيع الإبل والأغنام، وسوق آخر للمزارعين لبيع منتجاتهم لجمهور مهرجان الظفرة.
وأكد ناصر الجنيبي، الرئيس التنفيذي بالإنابة لمركز خدمات المزارعين، أن المشاركة تأتي في إطار حرص المركز على تقديم خدمات الدعم الفني والتشغيلي للمزارعين، ومساعدة أصحاب المزارع على الزراعة والتسويق بطريقة تضمن لهم أفضل العائدات وتسهم في تعزيز مساهمة الإنتاج المحلي في السوق، إلى جانب تشجيع المستهلك على شراء المنتجات المحلية الطازجة وتعريفه بجودة المنتج الوطني وقدرته على منافسة المنتجات المستوردة من كافة النواحي.
وأشار الجنيبي إلى أهمية مشاركة المركز في هذه الفعالية التراثية العريقة، كفرصة للالتقاء بمربي الثروة الحيوانية والمزارعين، وإرشادهم بالطرق والوسائل التسويقية السليمة لمنتجاتهم، وتشجيعهم على تحقيق عائد اقتصادي مجزٍ من خلال النهوض بواقع عزبهم ومزارعهم واتباع ممارسات التربية والإنتاج السليمة، وتوريد منتوجاتهم إلى السوق المحلي بالتعاون مع المركز لتعزيز مكانة المنتج الوطني.
وقال الجنيبي إن المركز يقوم على تنظيم سوق للحلال والإبل الصغيرة ( قعدان) يتيح لمربي الحلال في الظفرة وبقية مناطق الإمارة بيع ما لديهم من حلال لجمهور المهرجان، مشيراً إلى أن السوق يحقق منفعة مزدوجة؛ إذ إنه يوفر لجمهور المهرجان احتياجاتهم من اللحوم، كما يوفر لمربي الحلال منصة تسويق للجمهور.

توعية الجمهور
حرصت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية على توعية جمهور مهرجان الظفرة بفوائد الطاقة النووية السلمية وأهمية الحد من البصمة الكربونية لدولة الإمارات، وذلك من خلال مشاركتها كراعٍ رئيسي.
وقال المهندس محمد إبراهيم الحمادي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية:«تأتي مشاركتنا في مهرجان الظفرة الذي يُعد الملتقى الأبرز للثقافة الإماراتية الأصيلة لتعكس التزام المؤسسة المتواصل نحو دعم نمو وازدهار منطقة الظفرة في إمارة أبوظبي، التي تحتضن مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية».

منافسة قوية

أشاد المشاركون بقوة المنافسة بين المتسابقين، سواء من حيث جمال الإبل وارتفاع معايير التميز بين الإبل المشاركة، ما ضاعف من مسؤولية لجان التحكيم، ويؤكد على المري «مشارك»، أنه حرص على التواجد في شوط الجمل شرايا 15 لمتابعة الإبل المشاركة رغم عدم مشاركته في هذا الشوط، إلا أن المشاركات كانت متميزة ومستوى الارتقاء بمعايير الجمال لدى الإبل كان عالياً، موضحاً أن الناموس ذهب لمن يستحقه، خاصة وأن أصحاب هذه الإبل بذلوا الكثير من الجهد والمال والصبر للوصول إلى منصة التتويج، ويتمنى أن يكون أحد المشاركين في أشواط الجمل في الدورة القادمة. ويعتبر حمد سالم «مشارك» أن الأشواط الجماعية تختلف عن الأشواط الفردية حيث يكون الجميع لديه فرصة المشاركة في الفردية عكس الجماعية التي تحتاج إمكانيات خاصة.