الإمارات

منتسبو «قلم الناشئة» يناقشون أفكار رواياتهم في أجواء الطبيعة

خلال الفعالية (من المصدر)

خلال الفعالية (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

تواصلت في ناشئة الشارقة التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، فعاليات المرحلة الثانية من برنامج «قلم الناشئة»، الذي يقام تحت إشراف قسم رعاية الموهوبين بهدف إكساب الشباب مهارات وفنون الكتابة الإبداعية بمختلف أنواعها ومجالاتها، وفتح آفاق جديدة للكتابة أمامهم بين مناظر الطبيعية البرية الخلابة، فضلاً عن اكتشاف ورعاية المواهب المتميزة، وإبرازها مجتمعياً.
بدأت المرحلة الثانية بجولة استكشافية في مركز مليحة للآثار، وعاش الناشئة المشاركون في البرنامج مغامرة رائعة في رحلة عبر الزمن، من خلال العروض التفاعلية والأفلام الوثائقية والآثار والمقتنيات المعروضة، بالشكل الذي أتاح الفرصة أمامهم للتعرف بشكل كبير إلى حكاية المكان قبل آلاف السنين، وأبرز ملامح ومعالم منطقة مليحة وتاريخها، ونمط الحياة التي عاشها سكان المنطقة، فضلاً عن المواقع التي تم العثور فيها على المكتشفات الأثرية مثل منطقة جبل بحيص وجبل الفاية.
وتعرف الناشئة إلى الموارد الطبيعية، والحيوانات التي تشتهر بها منطقة مليحة، إضافة إلى جيولوجية المنطقة، والمناخ قديماً، واستكشفوا مع مرشد المركز الأجيال التي استوطنت المنطقة خلال خمسة عصور زمنية، بدءاً من العصر الحجري القديم، والعصر الحجري الحديث، ومروراً بالعصر البرونزي، والعصر الحديدي، وصولاً إلى العصر الجاهلي «فترة ما قبل الإسلام»، إلى جانب العصور الإسلامية الحديثة، وتعرفوا إلى خصائص هذه العصور من حيث التاريخ، والنظام الاجتماعي، والطقوس العامة، إضافة إلى النظام الغذائي، وعلم الأمراض، والصعوبات، والتجارة والعملات، والأدوات التي استخدمها الإنسان في كل عصر من العصور.
أعقب الجولة جلسة ودية أدارها الكاتب الإماراتي مانع المعيني، مدرب الناشئة في البرنامج، ركز خلالها على مساعدة الناشئة في اكتشاف الفرق بين أنواع الكتابة الأدبية بتصنيفاتها المختلفة التي تتنوع بين المذكرات، والقصة، والرواية بأنواعها المتعددة، وناقش مع الناشئة أساسيات كتابة المذكرات التي تعتمد على البعد الواقعي لمواقف حقيقية يسردها الكاتب سواء كانت تتحدث عنه، أو تعبر عن الواقع الأساسي لصاحب المذكرات. وتطرق المعيني إلى أساسيات كتابة الرواية التي تتجسد في العقدة، والحبكة، وحل العقدة، وكيفية التوافق والجمع بينهم، كي ينال العمل إعجاب القراء، وتم التركيز على الزمان ومكان حدوث الرواية حتى يتمكن الكاتب الروائي من تجنب الأخطاء الشائعة التي يقع فيها الكثير من الكتّاب، هذا إلى جانب ضرورة بناء شخصيات الرواية، والبحث عن المصادر، خاصة في حالة وجود معلومات تاريخية أو وطنية.