الإمارات

«مواصلات الإمارات» تحوّل 8096 مركبة للعمل بالغاز الطبيعي

تزويد إحدى المركبات بالغاز الطبيعي (من المصدر)

تزويد إحدى المركبات بالغاز الطبيعي (من المصدر)

شروق عوض (دبي)-

تمكنت مؤسسة مواصلات الإمارات في تحويل 8096 مركبة إلى نظام العمل بالغاز الطبيعي، منها 7578 مركبة في أبوظبي، و518 مركبة في دبي، وتدوير وتجديد نحو 13000 إطار، وتقديم خدمات الغسيل الجاف لـ 217000 مركبة، وفق ما ذكره المهندس عامر الهرمودي، المدير التنفيذي لدائرة الخدمات الفنية في المؤسسة.
وأوضح الهرمودي في تصريح لـ «الاتحاد» أن تلك المنجزات جاءت من واقع حرص المؤسسة مواصلات الإمارات على تقديم خدمات نوعية لمتعامليها بما يتوافق مع أفضل المعايير العالمية والتوجهات الحكومية لدولة الإمارات العربية المتحدة، خاصة فيما يرتبط بتوجهات الاستدامة البيئية، وذلك لتحقيق رؤيتها المتمثلة في التميز والريادة في المواصلات والخدمات المستدامة.
وقال الهرمودي إن المسؤولية هي إحدى القيم المؤسسية التي تتبناها مواصلات الإمارات، لذلك ترتكز قراراتها على طرح المبادرات المجتمعية وتعزيز ممارسات التنمية الخضراء التي تضمن استدامة التطوير لمنظومة خدمات المؤسسة، من خلال تطبيق معايير الخدمة عالية الجودة مع ضمان عنصري السلامة والأمان خلال تقديم الخدمات الفنية للمتعاملين، مشيراً إلى التركيز على كفاءة أداء العاملين، والاحترافية في تقديم الخدمات، والأسعار التنافسية باعتبارها أهم ركائز النجاح، والسبيل للنمو المستدام للأعمال.
وأكد المدير التنفيذي لدائرة الخدمات الفنية في مؤسسة مواصلات الإمارات حرص المؤسسة على الارتقاء بالخدمات الذكية، وكذلك الصديقة للبيئة المقدمة لمختلف المتعاملين، مشيراً إلى نجاح مواصلات الإمارات في الدمج بين الأهداف الاستثمارية والأهداف البيئية والمجتمعية، وابتكارها عدداً من المشاريع الفنية التي تواكب هذه التوجهات، من بينها النظام الذكي لفحص المركبات، والتطبيق الذكي للمزادات، والتطبيق الذكي في تتبع المركبات الخاصة بخدمة المساعدة على الطريق، بالإضافة إلى الخدمات الصديقة للبيئة والتي تعزز جوانب المسؤولية المجتمعية للمؤسسة، وأهمها خدمة تحويل المركبات للعمل بالغاز الطبيعي، وخدمة الغسيل الجاف، وخدمة تجديد الإطارات، والمركبات الكهربائية.
ولفت المهندس عامر الهرمودي إلى أن مواصلات الإمارات أطلقت الشهر الماضي مرحلة التشغيل التجريبي لأول حافلة مدرسية تعمل بالطاقة الكهربائية على المستوى الإقليمي، لتضيف بذلك إنجازاً جديداً لدولة الإمارات يتصدر دول المنطقة في مجال الطاقة المستدامة والخضراء، حيث تستوعب الحافلة 45 طالباً وطالبة، وتطبق مواصفات وتشريعات النقل المدرسي المعمول بها في الدولة، وتتوافر بها كافة معايير السلامة المعتمدة محلياً وعالمياً باعتبار أن سلامة أبنائنا الطلبة هي أولوية رئيسة في كافة برامجنا ومشاريعنا، علاوة على ذلك تم تجهيز البنية الفنية للحافلة لتتحمل درجات الحرارة العالية خلال فصل الصيف بالدولة، بالإضافة إلى تعديل كفاءة منظومة التكييف لتتناسب مع الظروف المناخية بالدولة وطبيعة التشغيل في النقل المدرسي.
وأكد الهرمودي أن الحافلة الكهربائية ستحقق نتائج بيئية واقتصادية مجدية وفعالة، لما لها من آثار إيجابية في هذين الجانبين تحديداً، لا سيما أن الحافلة الكهربائية لا تطلق انبعاثات غازية ولا تسبب أي تلوث، لخلوها من محرك يعمل بالوقود البترولي، بينما تستهلك مثيلاتها من الحافلات التقليدية ما يعادل 0.347 لتر من الوقود للكيلومتر الواحد، في حين أن المسافة التي تقطعها الحافلة بعملية الشحن الواحدة تصل إلى 100 كم في ظروف تشغيلية قاسية تشمل تشغيل التكييف بالقوة القصوى وجميع الإلكترونيات الأخرى، فيما تبلغ المسافة المقطوعة في ظروف التشغيل العادية 150 كم.

.. وتنفذ 507 آلاف عملية نقل من خلال أجرة مطار أبوظبي
دبي (الاتحاد)-

أعلنت مواصلات الإمارات، متمثلة بدائرة النقل والتأجير عن تقديمها ومنذ مطلع العام الجاري 507,645 خدمة نقل، من خلال شركة «أجرة المطار» بإمارة أبوظبي، بناءً على حق الامتياز الممنوح للمؤسسة من قبل مركز النقل المتكامل بالإمارة.
وقال وليد المهيري، المدير التنفيذي لدائرة النقل والتأجير بمواصلات الإمارات، إنه في إطار مساعي مواصلات الإمارات المستمرة لضمان تقديم خدمات النقل المتعدد والتأجير، وانسجاماً مع أهداف المؤسسة الاستراتيجية، تقدم مواصلات الإمارات ومن خلال شركة «أجرة المطار» خدماتها، وفق أعلى معايير الجودة والراحة والسلامة والأمان والانتظام، وبمستوى عالمي يفوق خدمات سيارات الأجرة في الكثير من العواصم المشهورة عالمياً، وذلك باعتبارها المؤسسة الحكومية الرائدة في تقديم خدمات النقل وفق أعلى المعايير المعمول بها، وأرفع مستويات الجودة.
وصرح المهيري أن «أجرة المطار» قدمت خدمات عالية المستوى للمسافرين القادمين إلى المطار، والمتجهين إلى أي وجهة داخل حدود الدولة، طيلة أيام الأسبوع وعلى مدار الساعة، من خلال أسطول أجرة المطار المكون من 222 مركبة مجهزة وفق أرقى المعايير العالمية، منها 207 سيارات فاخرة من طراز مرسيدس فيتو، و15 مركبة من طراز تويوتا كامري.
وأشار المهيري إلى أن «أجرة المطار» نفذت ومن خلال 322 سائقاً وسائقة متميزين وأكفاء 507,645 عملية نقل بإمارة أبوظبي منذ مطلع العام الجاري وحتى نوفمبر الماضي، منها 575 عملية نقل خاصة لأصحاب الهمم وكبار السن، حيث تتوافر في الأسطول مركبات تراعي احتياجات أصحاب الهمم وكبار السن وهي مجهزة بأعلى معايير الراحة والسلامة والأمان لخدمة هذه الفئة.
وقال المهيري، إنه في إطار تقديم خدمة مواصلات متميزة للأفراد، تتم متابعة عمليات النقل عن طريق نظام إلكتروني مباشر Taxi يعمل على تتبع المركبات، ويتم تزويد كل مركبة أجرة بكاميرات داخلية خاصة تابعة لمركز المتابعة والتحكم في إمارة أبوظبي، وذلك لضمان السلامة والأمان لمستخدمي مركبات الأجرة والسائقين على حد سواء، علاوةً على تقييم أداء السائقين على مدار الساعة من حيث الالتزام بقواعد السير والمرور، وتنفيذ متطلبات مركز النقل المتكامل.