عربي ودولي

خادم الحرمين يلتقي رئيس برلمان مصر ورئيس قبرص

خادم الحرمين خلال استقباله رئيس البرلمان المصري (واس)

خادم الحرمين خلال استقباله رئيس البرلمان المصري (واس)

الرياض (وام ، وكالات)

استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في مكتبه بقصر اليمامة في الرياض أمس رئيس مجلس النواب المصري الدكتور علي عبدالعال. وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الأخوية بين البلدين ومجالات التعاون بين المملكة ومصر في المجال البرلماني، طبقاً لما أوردت وكالة الأنباء السعودية (واس).

وقال مجلس النواب المصري، في بيان صدر في القاهرة، إن خادم الحرمين الشريفين، أكد خلال اللقاء حبه الشديد لمصر، وحرصه على زيارتها باستمرار منذ كان عمره 15 سنة، كما نقل الوفد المصري تحياته للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مؤكداً عمق العلاقات الاستراتيجية بين البلدين.

من جانبه، نقل الدكتور علي عبد العال، تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي لخادم الحرمين الشريفين، وأكد وقوف مصر بجانب المملكة فيما تواجهه من تحديات تمس أمنها، وفي مقدمتها تطورات الوضع في اليمن، كما أدان ما تعرضت له المملكة من محاولات إطلاق صواريخ باليستية على أراضيها، كما أكد عبد العال موقف مصر الثابت تجاه أمن الخليج، الذي تعتبره مصر خطا أحمر لا تقبل المساس به.

كما تطرقت المباحثات للتطورات الإيجابية الأخيرة في العلاقات بين البلدين، التي تعكس التوافق في الرؤى ووجهات النظر تجاه عديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب، كما شملت المباحثات عددا آخر من القضايا السياسية ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.

وفى إطار زيارته للمملكة العربية السعودية، على رأس وفد برلماني، التقى رئيس البرلمان المصري، الدكتور عبدالله بن إبراهيم آل الشيخ، رئيس مجلس الشورى بالمملكة.

وأكد الدكتور علي عبد العال خلال اللقاء، أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين وما وصلت إليه من تفاهمات كبيرة واتفاق في المواقف والآراء، خاصة خلال الفترة الأخيرة، على نحو يعكس عمق وترابط العلاقات، وهو ما يتطلب البناء عليه في الفترة المقبلة، باستمرار التنسيق والتشاور في كل الموضوعات والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأشار عبدالعال، إلى تشكيل جمعية الصداقة المصرية السعودية بمجلس النواب المصري، برئاسة النائب سعد الجمال، رئيس لجنة الشؤون العربية، وما لها من أهمية في دفع العلاقات الثنائية بين البلدين، خاصة على الصعيد البرلماني.

واتفق الجانبان على أهمية تكثيف العلاقات البرلمانية بين البلدين، سواء من خلال جمعيات الصداقة البرلمانية، أو من خلال تكثيف اللقاءات وتبادل الخبرات بين البرلمانين.

كما اتفق الجانبان، على أن الوضع الحالي الذي تمر به المنطقة العربية يستلزم التوحد كجبهة واحدة، لمواجهة المخاطر العميقة والمتسارعة التي تتعرض لها المنطقة، وعلى رأسها الإرهاب وتداعياته الخطيرة على أمن واستقرار المنطقة ككل. إلى ذلك، عقد خادم الحرمين الشريفين أمس جلسة مباحثات رسمية مع الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس. وجرى خلال الجلسة استعراض العلاقات الثنائية وسبل تعزيز وتنمية التعاون بين المملكة وقبرص في مختلف المجالات، إضافة الى مستجدات الأحداث في المنطقة، والتي تطابقت وجهات نظر البلدين حيالها.

ووقعت الحكومتان السعودية والقبرصية، بحضور العاهل السعودي وضيفه، اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي ومنع التهرب الضريبي»، وبرنامجاً تنفيذياً بين الهيئة العامة للطيران المدني السعودي ووزارة النقل القبرصية، ومذكرة تفاهم تتعلق بالتشاور السياسي.