صحيفة الاتحاد

ألوان

«لغتي» تقود الصغار لاستكشاف سحر «العربية»

مبادرة «لغتي» تمزج التعليم بالترفيه (الصور من المصدر)

مبادرة «لغتي» تمزج التعليم بالترفيه (الصور من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

تواصل «لغتي»، المبادرة التعليمية الرامية إلى دعم التعليم باللغة العربية بوسائل ذكية لأطفال وطلاب الشارقة، تنظيم برنامجها التعليمي التفاعلي المصاحب لمشاركتها في النسخة السادسة من مهرجان «ضواحي»، الذي تنظمه دائرة شؤون الضواحي والقرى بالشارقة، خلال الفترة من 16 ديسمبر الجاري وحتى 4 يناير المقبل، في كلٍ من حديقة النوف بالشارقة، والقرية التراثية بالذيد، وحديقة الشاطئ في كلباء.

«إلكترو لغتي»
تنظم «لغتي» في حديقة النوف، وعلى مدى ثلاثة أسابيع، سلسلة من الأنشطة وورش العمل التعليمية، التي تستهدف الأطفال من عمر 4 إلى 9 أعوام، وتسعى من خلالها إلى غرس حب اللغة العربية في نفوسهم، مستخدمة أحدث الوسائل التقنية، وتتضمن الأنشطة جلسات قرائية للأطفال يتم من خلالها قراءة مجموعة من القصص بطرق تفاعلية مبتكرة، ومسابقات متنوعة من بينها مسابقة لعبة «إلكترو لغتي»، وورش عمل فنية لتعليم اللغة العربية، بالإضافة إلى العديد من الأنشطة التفاعلية، التي تثري خيال الأطفال وتمنحهم المتعة.
وشهد جناح «لغتي» في المهرجان إقبالاً كبيراً من الأطفال، الذين حرصوا على المشاركة في الجلسات القرائية التي شهدت حتى الآن قراءة مجموعة من الكتب القصصية، كما حرص الأطفال على خوض غمار التحدي مع أقرانهم لاستكشاف حصيلتهم اللغوية من المفردات العربية، من خلال تنافسهم في لعبة «إلكترو لغتي»، التي تجمع بين تعليم العربية ومتعة اللعب.

تعليم وترفيه
وقالت مروة الخطيب، مساعد مدير مبادرة لغتي: «تأتي مشاركتنا في مهرجان ضواحي وللعام الثاني على التوالي، تماشياً مع استراتيجيتنا في التواجد بالمهرجانات الثقافية والفعاليات الترفيهية التي تستهدف الأطفال، حيث تمنحنا هذه المشاركات فرصة مثالية لتعريف الأطفال وأسرهم بالأساليب الذكية التي نتبناها ونستخدمها في تعليم اللغة العربية في الأعوام المبكرة من العمر».
وأضافت الخطيب: «خصصنا لهذه المشاركة برنامجاً متكاملاً نسعى من خلاله إلى مزج التعليم بالترفيه، وغرس حب اللغة العربية في نفوس الأطفال، وتشجيعهم على إتقانها من حيث الكتابة والقراءة والتخاطب، واكتشاف سحرها البلاغي البديع، وندعو جميع الأسر إلى تشجيع أطفالهم على زيارة جناح لغتي للاستمتاع بما يطرحه من أنشطة تعليمية شيقة ضمن أجواء مرحة ومسلية».
يذكر أن مبادرة دعم التعليم باللغة العربية بوسائل ذكية في مدارس الشارقة، كان أطلقها صاحب السمو حاكم الشارقة، في عام 2013، ضمن مبادرات سموه الرامية إلى تطوير قطاع التعليم في الإمارة، والمحافظة على اللغة العربية وتحبيبها إلى الأطفال بطريقة عصرية علمية مبسطة.
وفي يناير 2016 اعتمد صاحب السمو حاكم الشارقة، الهوية الجديدة لمبادرة تعلم اللغة العربية في مدارس الشارقة تحت مسمى «لغتي»، وتمثل هذه المبادرة استجابة تربوية وعلمية لمتطلبات التطور في أساليب التعلم الذكي التي تؤسس لمجتمع المعرفة وتسهم في الارتقاء بمخرجات التعليم.