الرياضي

لوحة الـ 80 ألف رياضي تكتمل في مهرجان ليوا غداً

الإثارة ترتفع بين المشاركين في مهرجان ليوا (من المصدر)

الإثارة ترتفع بين المشاركين في مهرجان ليوا (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تتجدد الإثارة مبكراً في منافسات مهرجان ليوا الرياضي - تل مرعب 2018 التي تنطلق غداً، واستمر توافد وحضور المتسابقين لتشييد مخيماتهم ومعسكراتهم الخاصة حول منطقة المهرجان، بالإضافة إلى ارتفاع هدير السيارات والدراجات التي يعكف أصحابها على تجهيزها وإعدادها فنياً قبل انطلاق المنافسات بالجولة الأولى من الاستعراض الحر للسيارات.
ومن المتوقع أن تستوعب المنطقة في الأيام العشر المقبلة ما يقارب الثمانين ألف متابع ومشارك ومشاهد، في مشهد جميل يجسد النجاح في كيفية تحويل المنطقة إلى لوحة سياحية رائعة وجذابة في قلب الصحراء ستكون محط الاهتمام والأنظار طيلة فترة المهرجان؛ نظراً لما تحتويه من فعاليات رياضية مختلفة، وأيضاً الأحداث التي تقام على هامش المهرجان.
وقبل انطلاق المنافسة استحدث ليوا الرياضي فئة جديدة من خلال الاستعراض الحر، ومن المتوقع أن تشهد أولى فعاليات المهرجان الاستعراض الحر للسيارات بمشاركة ما يفوق المئة سيارة، تتوزع في فئات الاستعراض الثلاث وهي تويوتا، نيسان وتوربو، وبالفعل بدأ منذ الأمس توافد العديد من المشاركين في هذه الفئة عبر مخيماتهم ومعسكراتهم الخاصة، وارتفعت وتيرة العمل والتجهيز من أجل انطلاق الجولة الأولى غداً في حلبة تل مرعب للاستعراض.
ورحب حمدان المزروعي، مدير نادي ليوا، بكافة المشاركين القادمين إلى ربوع منطقة الظفرة من أجل متابعة فعاليات المهرجان الكبير، موضحاً أن الجميع في ضيافة الظفرة سيجدون كل ترحاب وأريحية، وأكد أهمية الدور الذي ستقوم به اللجان المختلفة في فعاليات المهرجان كافة، حيث أشار إلى أن التركيز الأهم منصب على عنصر الأمان والسلامة في كل الفعاليات، سواء من خلال تواجد الأطقم الخاصة من الدفاع المدني والأجهزة الطبية وسيارات الإسعاف، وأيضاً توافر المعدات الأساسية من أجل تأمين سلامة المركبة أو الدراجة في أي منافسة.
وعن التحكيم في البطولات كافة، أشار إلى أن توجهات النادي دوماً تتجه نحو الاستعانة بالحكام المواطنين أصحاب الخبرات السابقة في هذه المجالات أو المتسابقين القدامى، وتحدث عن النسخة الحالية من المهرجان قائلاً: ننتظر منافسة قوية وساخنة في كل البطولات، وسيكون التحدي كبيراً بين جميع المشاركين بكل تأكيد، فقط نؤكد على أن الحدث سيكون قوياً جداً وجديراً بالمتابعة، التوقعات صعبة الآن في أي منافسة، ولكن المؤكد أننا سنتابع سباقاً قوياً وممتعاً في كل يوم.
وأنهت إدارة النادي إعدادات مسار الاستعراض الحر للسيارات الذي سينطلق في أول يومين، كما تم تجهيز منطقة سباقات اليو تي في، وأيضاً منطقة منافسات سيارات الدريفت، وهي السباقات التي ستقام في أول ثلاثة أيام من المهرجان.
ويتواصل تحضير وإعداد نادي ليوا الرياضي لمختلف فعاليات المهرجان الذي سيشمل العديد من المنافسات، والتحديات هي سباق سيارات تل مرعب، سباق دراجات تل مرعب، حلبة الاستعراض الحر، حلبة الموتو كروس، سباق الهجن، سباق الخيول، سباق الصقور، سباق سيارات الريموت، حلبة اليو تي في، الاستعراض الحر على الرمال، والفئة الجديدة بطولة الدريفت للسيارات.

كتيب تعريفي
أبوظبي (الاتحاد)

أطلقت اللجنة المنظمة للمهرجان كتيباً تعريفياً، اشتمل على شرح واف لكافة الفعاليات الرياضية والأحداث التي سيتم تنظيمها على مدار أيام المهرجان، كما أرفقت اللجنة في نفس الكتيب خريطة للمنطقة من أجل توضيح أمكان التخييم والأماكن المحظورة على العموم، بالإضافة إلى توضيح أماكن المطاعم والفعاليات الجانبية ومناطق استئجار الدراجات.

طموحات كبيرة
أبوظبي (الاتحاد)

يستعد المتسابق محمد سعيد أحد المنافسين الدائمين والمحترفين في رياضة الاستعراض الحر للمشاركة في الجولة الأولى من الاستعراض غداً، حيث أكد أن ما يقدمه نادي ليوا الرياضي من تطويرات وخدمات في اللعبة يساهم بشكل كبير في صناعة النجاح والتميز للرياضة، وبالتالي إعطاء المتسابقين أريحية أكبر من خلال المنافسة.
وقال: ما يوفره لنا نادي ليوا من تجديد دائم في المنافسة يعطينا فرصاً أكبر من أجل تقديم أفضل ما لدينا ومحاولة الوصول إلى أفضل المستويات والنتائج دوماً من خلال المشاركة والتحدي، في تل مرعب نجد لأنفسنا مجتمعاً جميلاً وخاصاً، لا سيما عبر كل المنافسات التي يوفرها لنا المهرجان، وأيضا العناصر المختلفة التي نجدها في كل مكان.
وكشف عن استعداده وجاهزيته من أجل المنافسة والتحدي في الاستعراض الحر بطموح المنافسة على المراكز الأولى، واعتبر أن منافسات التل بمثابة العيد السنوي لمتسابقي السيارات والدراجات، ولمحبي التخييم والبر والأجواء المثالية البعيدة عن حياة التمدن، وقال: هنا متنفس حقيقي للشباب، وملتقى للمتسابقين أيضاً، حيث صنع لنا نادي ليوا الرياضي مجتمعاً خاصاً نعيشه خلال أيام المهرجان.