عربي ودولي

مصر تشيد بانتقاد ترامب لوسائل الإعلام بالتغاضي عن هجمات إرهابية

أشادت مصر، اليوم الثلاثاء، بالانتقادات التي وجهها الرئيس الأميركي دونالد ترامب للإعلام بالتغاضي عن هجمات إرهابية.
وقالت وزارة الخارجية في بيان إن «انتقاد البيت الأبيض لتجاهل الإعلام الغربي لـ78 اعتداء إرهابياً على مستوى العالم يستحق الإشادة».
واكد المتحدث الرسمي باسم الوزارة احمد ابو زيد أن «موقف الإدارة الأميركية في هذا الشأن يتفق مع الدعوات المتكررة التي أطلقتها مصر بضرورة تبني المجتمع الدولي لاستراتيجية شاملة لمكافحة الإرهاب، تتسم بالاتساق وعدم الانتقائية في جميع مكوناتها الأمنية والسياسية والثقافية والإعلامية وغيرها».
واتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين وسائل الاعلام «غير النزيهة» بالتغاضي عن هجمات ارتكبها «إرهابيون إسلاميون متشددون»، من دون أن يقدم اي دليل على ما يقول.
ووزع البيت الأبيض بعدها قائمة بـ78 هجوماً قال إن«داعش» «نفذها أو كان ملهماً» وقال إن معظمها لم يتلق التغطية الإعلامية اللازمة.
وأضاف المتحدث باسم الخارجية أنه «من المؤسف أن الانتقائية والتحيز اللذين انتقدهما الرئيس الأميركي في بعض دوائر الإعلام الغربية في تناولها للأحداث الإرهابية لم يقتصر فقط على مجرد تجاهل بعضها، وإنما امتد ليشمل أسلوب التغطية الإعلامية لبعض تلك الاعتداءات».
وتابع «ففي الوقت الذي تم إبراز الدعم والتعاطف الدولي مع دول ومجتمعات تعرضت لعمليات إرهابية، وجدنا أصابع الاتهام والتقصير توجه إلى دول أخرى - مثل مصر - حينما تتعرض لعمليات إرهابية أودت بحياة العشرات، بل والمئات، مثل حادث سقوط الطائرة الروسية، أو حادث تفجير الكنيسة البطرسية الذي حاولت بعض دوائر الإعلام الغربية تصويره أنه يعكس تقصيراً من جانب السلطات المصرية في توفير الحماية للأقباط من أبناء الوطن».
وكانت طائرة روسية فجرت بعيد اقلاعها من منتجع شرم الشيخ المصري في 30 أكتوبر 2015 ما اسفر عن مقتل 224 شخصاً كانوا على متنها في اعتداء تبناه تنظيم «داعش».
كما تبنى تنظيم «داعش» الاعتداء الذي استهدف في 12 ديسمبر الماضي كنيسة ملاصقة لكاتدرائية الاقباط في وسط القاهرة ما اسفر عن مقتل 29 شخصاً، وفق اخر حصيلة أعلنت رسمياً بعد وفاة طفلة السبت متأثرة بجروح اصيبت بها أثناء الانفجار.
وأعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية عن «تطلع مصر لأن تشهد المرحلة القادمة نقلة نوعية في أسلوب تعامل المجتمع الدولي مع ظاهرة الإرهاب، وأن تنجح الولايات المتحدة الأميركية بما لها من قدرة على التأثير على المسرح الدولي في قيادة عملية المراجعة والتغيير المطلوبة».
وقال ترامب في خطاب القاه في قاعدة ماكديل العسكرية (تامبا، فلوريدا)، التي تعتبر مركز إدارة عمليات مكافحة تنظيم «داعش»، إن «التنظيم يشن حملة ابادة جماعية، ويرتكب فظائع حول العالم اجمع».