الإمارات

خالد بن زايد يتوج الفائزين في أشواط المفاريد المحليات والمجاهيم

 خالد بن زايد يتفقد ساحات المهرجان وفي الصورة فارس المزروعي وعبيد المزروعي (الصور من المصدر)

خالد بن زايد يتفقد ساحات المهرجان وفي الصورة فارس المزروعي وعبيد المزروعي (الصور من المصدر)

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

توج سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، مساء أمس، الفائزين في أشواط المفاريد لفئتي المحليات والمجاهيم، ضمن مزاينة الإبل بمهرجان الظفرة، الذي يقام برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، في مدينة زايد بمنطقة الظفرة.
ورافق سموه، كل من معالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي، رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، رئيس اللجنة العليا لمهرجان الظفرة، وعبيد خلفان المزروعي مدير إدارة الفعاليات التراثية باللجنة، وعبدالله بطي القبيسي، مدير إدارة الفعاليات والاتصال باللجنة.

شوط مفاريد شيوخ - محليات
وفازت بالمركز الأول «زعفرانة» لمالكها الشيخ هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان في شوط مفاريد رئيس لأصحاب السمو الشيوخ - محليات، وبالمركز الثاني «جواهر» لمالكها الشيخ محمد بن خليفة بن سيف آل نهيان، وبالمركز الثالث «وكالة» لمالكها الشيخ إبراهيم بن عبدالله إبراهيم المعلا، وفي المركز الرابع «الطموح» لمالكها الشيخ سيف بن خليفة بن سيف آل نهيان، وفي المركز الخامس «حشمة» لمالكها سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان.
وفي الشوط الرئيس -مفاريد لأصحاب السمو الشيوخ - مجاهيم، فازت «تميز» بالمركز الأول لمالكها الأمير عبدالرحمن بن خالد بن مساعد بن عبد العزيز آل سعود من السعودية، وفي المركز الثاني «امتياز» لمالكها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وفي المركز الثالث «الحاكمة» لمالكها الأمير عبد العزيز بن تركي بن سعود آل سعود من السعودية، وفي المركز الرابع «فخر» لمالكها الأمير خالد بن عبدالرحمن بن خالد مساعد بن عبدالعزيز آل سعود من السعودية، وفي المركز الخامس «الحاكمة» لمالكها الأمير خالد بن عبدالرحمن بن خالد مساعد بن عبدالعزيز آل سعود من السعودية.

مفاريد تلاد لأبناء القبائل عام
وفي الشوط الرئيس - مفاريد /‏‏‏‏‏‏تلاد/‏‏‏‏‏‏ لأبناء القبائل عام - مجاهيم، جاء في المركز الأول «العشواء» لمالكها فيصل عبدالله خجيم الصخابرة من السعودية، وفي المركز الثاني «مويقة» لمالكها حنضل سالم المري من السعودية، وفي المركز الثالث «دعاسة» بني هاجر لمالكها ناصر فهد الهاجري من السعودية.
وفي الشوط الرئيس مفاريد شرايا لأبناء القبائل عام محليات، فاز بالمركز الأول «مصيحة» لمالكها عمر عوض العامري، وفي المركز الثاني «سياسة» لمالكها حمد مبارك المنصوري، وفي المركز الثالث «رجوه» لمالكها عبدالله محمد السعدي من عمان.
وفي الشوط الرئيس - مفاريد /‏‏‏‏‏‏شرايا/‏‏‏‏‏‏ لأبناء القبائل عام - مجاهيم، فاز بالمركز الأول «شموخ» لمالكها عايض جويعد الاكلبي من السعودية، وفي المركز الثاني «صنف» لمالكها حمد علي المري من السعودية، وفي المركز الثالث «قعودة» لمالكها هادف علي المري من السعودية.
في الشوط الرئيس مفاريد تلاد لأبناء القبائل عام - محليات، فاز بالمركز الأول «مزون» لمالكها مبارك عبيد المنصوري، وفي المركز الثاني «سرابة» لمالكها محمد سالم المنصوري، وفي المركز الثالث «جينار» لمالكها سالم يحيى الدرعي.

جولة في السوق التراثي
وكان سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، قد زار مساء أمس، مهرجان الظفرة.
وتجول سموه في السوق التراثي للمهرجان، ورافقه معالي اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي، رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية رئيس اللجنة العليا لمهرجان الظفرة، وعبيد خلفان المزروعي مدير إدارة الفعاليات التراثية باللجنة، وعبدالله بطي القبيسي مدير إدارة الفعاليات والاتصال باللجنة.
واطلع على ما يقدمه السوق من المشغولات والحرف اليدوية التي تجسد عراقة التقاليد والصناعات اليدوية الإماراتية، مثل صناعة الفخار وحياكة سعف النخيل والسدو والحياكة والغزل والتلي، وصناعة المجوهرات والصناعات الجلدية والنجارة والصناعات الخشبية.
كما زار سموه جناح لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وتفقد ركن الخنجر الفلاحي فيها، واستمع لإيجاز عن المبادرة، وشارك سموه في خارطة الخير التي تأتي من مبادرة مسيرة الخير التي أطلقتها اللجنة، واستمع إلى شرح موجز من عبدالله القبيسي مدير الفعاليات والاتصال في اللجنة، حول الفعاليات الثقافية والتراثية المتنوعة التي تقدمها اللجنة، والتي تعزز قيم الاعتزاز بالتاريخ والأصالة، وذلك استكمالاً للمشاركات الناجحة في الدورات الماضية، وبما يخدم رؤية واستراتيجية اللجنة في تعزيز قيم الولاء والانتماء ومشاعر الفخر عبر ممارسة التراث الإماراتي الأصيل.
وزار سموه جناح مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وجناح شرطة أبوظبي الذي قدم عرضاً حياً، واستعراضياً للمهارات الشرطية، واطلع على أحدث المعدات الشرطية المستخدمة في الميدان.
منافسات الجمل شرايا
وتنطلق اليوم منافسات شوط الجمل شرايا ضمن فعاليات مهرجان الظفرة، والتي حددت لها اللجنة المنظمة مجموعة من المعايير والاشتراطات الواجب توافرها، ومنها السماح للإبل بالمشارِكة مرة واحدة فقط، ومنع اشتراك الإبل غير الحاملة للشريحة الإلكترونية، والسماح لكل مشارك بالمشاركة بقطيع واحدة في كل شوط. ويحق للمالك استبدال المطية لمرة واحدة فقط في أشواط الجمل في حال تم استبعادها من قبل اللجنة.
ويمنع مشاركة الإبل المهجنة في أشواط المحليات الأصايل أو أشواط المجاهيم الأصايل. كما يمنع مشاركة الإبل المريضة أو المصابة بأي نوع من الفطريات مثل الجرب أو القرع.
ويتم استبعاد المطية إذا تبين أنها مخدرة في الشارب أو ربطه أو محلقة أو مصبوغة في أي جزء من جسمها أو أي عبث للتغيير من شكلها الطبيعي. وفي حال اشتباه لجنة التسنين في سن المطية لا تقبل الحلفة إلا من المولد.
وفي حال اكتشاف اللجنة أي غش أو تلاعب أو أي نوع من أنواع العبث للتغيير من الشكل الطبيعي للمطية، يتم استبعاد المطية من المشاركة لمدة سنتين، وإذا تم اكتشاف حالة ثانية للمالك نفسه، يحرم من جميع جوائزه ومن المشاركة لمدة سنتين.

285 مشاركاً في مسابقة الحلاب
وشهدت مسابقة الحلاب المقامة ضمن فعاليات مهرجان الظفرة، إقبالاً كبيراً من المشاركين الراغبين في خوض منافسات المسابقة من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي للمنافسة في الأشواط الأربعة التي حددتها اللجنة المنظمة للمهرجان، وهي الشوط المفتوح وشوط المجاهيم وشوط حواووير محليات وشوط عرابي محليات. وبلغ عدد المتقدمين للتصفيات المبدئية أكثر من 285 مشاركاً من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي، تمت تصفيتهم في اليوم الأول من خلال إقصاء الإبل ذات الأوزان القليلة غير القادرة على المنافسة، وتصعيد الإبل ذات الأوزان العالية في الأشواط الأربعة. وأوضح عبيد خلفان المزروعي، مدير المهرجان، أن نظام المسابقة يقضي بضرورة دخول الإبل الراغبة في خوض المنافسات الشبك المعد لذلك داخل الموقع قبل انطلاق التصفيات بيومين وعقب الانتهاء من الفحص البيطري، ليتم بعدها إجراء الحلب للوجبة الصباحية والمسائية، وبعدها يتم استبعاد الإبل ذات الأوزان القليلة وغير القادرة على المنافسة، يليها تصعيد الإبل ذات الأوزان العالية إلى التصفيات التالية، والتي تقضي بضرورة حجز الإبل لمدة أربعة أيام، يتم خلالها إجراء الحلب صباحاً ومساء. وفي نهاية المسابقة، يتم جمع الأوزان على مدى الأيام الأربعة وتحديد الإبل الفائزة في المراكز العشرة الأولى التي حددت لها اللجنة المنظمة جوائز قيمة. وأضاف المزروعي أن أكبر وزن في اليوم الأول بلغ 12 كج، وهو ما يعني أن هناك اهتماماً متزايداً من ملاك الإبل للعناية بإبلهم المشاركة، والاهتمام بتوفير برنامج غذائي جيد لها للحصول على أوزان عالية، خاصة أن المنافسة قوية من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي، موضحاً أن المسابقة ساهمت بشكل كبير في زيادة مبيعات الإبل الحلوب، وأيضاً في تزايد اهتمام ملاك الإبل بها، وإتباع التعليمات والإرشادات الصحية والغذائية التي تسهم في زيادة نسبة الحليب لدى النوق.
وأشاد المزروعي بالدعم الذي توليه القيادة الرشيدة للتراث، مشيراً إلى أن المسابقة تستمر أربعة أيام، بالتعاون مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، حيث يتولى الجهاز عملية الفحوص اللازمة، خاصة مرض (البورسلا) لضمان سلامة الإبل المشاركة.

مسابقة الغنم النعيمي
وبحسب مدير المهرجان، تنطلق اليوم مسابقة مزاينة الغنم النعيمي التي تتضمن 6 فئات مختلفة، والتي تقام بهدف التشجيع على الاهتمام بالمواشي المحلية، والحفاظ عليها بشكل سليم وصحي، مشيراً إلى أن أهالي إمارة أبوظبي ومنطقة الظفرة يهتمون بتربية السلالات الطيبة من الغنم النعيمي . وقال المزروعي: «إن المسابقة مخصصة للإماراتيين، وتشترط في الأغنام المشاركة أن تكون خالية من الأمراض والإعاقة، وأن تكون من سلالات النعيمي، وتربيتها داخل العزب بالدولة، وتشمل المسابقة 6 فئات، هي فئة أجمل فحل، وأجمل شاه، وأجمل جذع، وأجمل جذعة، وفئة 5 رؤوس المفتوح للإنتاج والشرايا، وشوط الجمل 10 رؤوس شوط مفتوح للإنتاج والشرايا. جميع الفئات العمرية (جذعة وشاة وجذع وفحل)»، لافتاً إلى أن مزاينة الغنم تمثل أحد أشكال الموروث الشعبي في منطقة الخليج العربي.

السلوقي العربي اليوم
يقام اليوم الثلاثاء شوط التحدي للسلوقي العربي ضمن فعاليات مهرجان الظفرة، والذي يشهد عادة إقبالاً كبيراً ورواجاً جماهيرياً، لما يمثله السلوقي العربي من مكانة في الموروث الإماراتي.
وأكد عبيد المزروعي، مدير الفعاليات التراثية في المهرجان، أن اللجنة المنظمة وضعت شروطاً للاشتراك في المسابقة، تتضمن أن يكون السلوقي عربياً أصيلاً وغير مهجن، وأن تتم مشاركة السلوقي من النوعين (‏‏الحص والأريش)‏‏ ومن الجنسين الذكر والأنثى على ألا يقل عمر السلوقي المشارك عن سنة واحدة. ويشارك في شوط الإناث 15 سلوقياً، ومثلهم في شوط الذكور، وسيمنح الفائز الأول في كل شوط سيارة، والثاني 30 ألف درهم، والثالث 20 ألف درهم، وللرابع حتى الخامس عشر 5 آلاف درهم.