الإمارات

«ضمان» تعتمد الدرهم الإلكتروني بديلاً عن الدفع النقدي

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت الشركة الوطنية للضمان الصحي «ضمان» عن عزمها استبدال أساليب الدفع النقدية بخدمة الدرهم الإلكتروني في جميع فروعها ومكاتب الخدمة التابعة لها، وذلك تدريجياً اعتباراً من شهر يناير المقبل.
وأوضح يوسف ناجم الخنجري، الرئيس التنفيذي للشؤون المالية في «ضمان»، أن اتخاذ هذه الخطوة يأتي في أعقاب مرحلة تجريبية للخدمة استمرت على مدار ستة أشهر، وذلك في إطار جهود الشركة الرامية لتطبيق أعلى معايير الدقة والكفاءة والجودة في عملياتها، من خلال توفير بنية تحتية متقدمة للخدمات الإلكترونية، فضلاً عن جعل تجارب الدفع أكثر فاعلية وأمناً وراحة بالنسبة للمتعاملين.
وأضاف الخنجري: «تحرص ضمان باستمرار على اعتماد وتطبيق ممارسات مبتكرة وسهلة، ولا سيما فيما يتعلق بالخدمات الإلكترونية التي توفر الكثير من الفوائد للشركات والمتعاملين الأفراد على حد سواء، وعليه فنحن على ثقة من أن خدمة الدرهم الإلكتروني الشاملة ستتيح للمتعاملين إمكانية إجراء معاملاتهم على نحو أكثر سرعة وسلاسة، خاصة بعد النجاح الذي أثبتته الخدمة خلال المرحلة التجريبية».
وكانت «ضمان» طبقت خدمة الدرهم الإلكتروني في شهر يونيو من العام الحالي عبر مرحلة تجريبية أتاحت للعملاء إمكانية دفع أقساط التأمين ورسوم الخدمات باستخدام الدرهم الإلكتروني ضمن فروع الشركة في أبوظبي ومدينة العين، بالإضافة إلى عدد من مكاتب الخدمة الأخرى، ومن ثم تم توسيع نطاق تطبيق الخدمة في جميع المراكز التابعة للشركة على مستوى الدولة، وذلك بعد نجاحها في زيادة كفاءة عمليات الدفع وخفض مدة انتظار العملاء خلال المرحلة التجريبية.
وأكد الخنجري: «يتم الدفع عبر منصة الدرهم الإلكتروني بشكل فوري، مما يساهم في توفير الوقت الذي تتطلبه عملية التحقق من الشيكات أو إرجاع النقود المتبقية عند إجراء الدفع النقدي. كما تقدم هذه المنصة نظام دفع سلس يمكن لجميع المتعاملين الاستفادة منه بكل سهولة ويسر».
ويندرج تقديم «ضمان» لخدمة الدرهم الإلكتروني في إطار جهودها المتواصلة لاعتماد أحدث التقنيات المتوفرة وطرح خدمات رقمية مبتكرة ترتقي بتجربة المتعاملين، ويشمل ذلك أيضاً مشروع «بطاقة الهوية» التي أطلقتها «ضمان» مؤخراً، والذي يتيح للمشتركين إمكانية الوصول إلى الخدمات الصحية المغطاة تأمينياً باستخدام بطاقة الهوية فقط، علاوة على تطبيقات الهواتف الذكية الخاصة بإدارة مرض السكري، ومتابعة الحمل والولادة، واضطرابات الوزن.