ألوان

طرب ومأكولات وأزياء بـ«أسبوع التراث العراقي» بالشارقة

أزهر كبة أثناء فقرته الغنائية (من المصدر)

أزهر كبة أثناء فقرته الغنائية (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

عاش جمهور «معهد الشارقة للتراث» أمس الأول، مع نماذج متنوعة من الغناء العراقي بين الحديث والفلكلوري، في افتتاح فعاليات «أسبوع التراث العراقي». وكان الافتتاح قد استهل بنماذج من الغناء العراقي قدمها أزهر كبه، بالإضافة إلى الغناء الفلكلوري التراثي العراقي، من فرقة الشمائل للتراث العراقي، وتقديم الأكلات الشعبية العراقية من مطعم البيت البغدادي، كما شملت الفعاليات وجود «سوق بغداد» لعرض الأزياء والحرف التراثية، والمجوهرات، واللوحات الفنية، بالإضافة إلى الرسم على الخشب والزجاج، والألعاب الشعبية، والزي العراقي.
وقال الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: «يحل العراق ضيفاً لهذا الشهر لنتعرف من خلاله على تراث سومر وبابل وآشور في بلاد الرافدين، ومع أسبوع التراث العراقي نغوص في أعماق التاريخ وننهل من كنوز العلم والمعرفة والحضارة والثقافة، إضافة إلى لوحات فنية وتراثية ومحاضرات وعروض شعبية وأنشطة لكل عشاق التراث لمعرفة المزيد عن هذا التراث الغني». وأكد المسلم، أن برنامج أسابيع التراث العالمي تقدم الفرصة للأشقاء والأصدقاء لحفظ وصون التراث وحمايته ونقله للأجيال، بصفته مكوناً حضارياً كبيراً وأحد عناوين الهوية والخصوصية لكل شعب وبلد وأمة.
فيما قال القنصل العام لجمهورية العراق في دبي د. حسين العزاوي: «للعراق تاريخ موغل في القدم، وحضارة ضاربة بأطنابها في التاريخ، تشكلت على أرضه وقدمت للعالم نموذجاً حضارياً فريداً، وهذا ما يقدمه الوفد من فعاليات تشكل لوحة كاملة عن تراث العراق بمختلف عناصره ومكوناته، من موسيقا وطرب أصيل وفنون تراثية متنوعة ومأكولات شعبية، وأزياء تعكس جمالاً فائقاً وألواناً زاهية».