الإمارات

السجن 3 سنوات لسارقي مجوهرات نادرة ومخطوطات بـ35 مليون درهم

دبي (الاتحاد)

عاقبت محكمة الجنايات بدبي، أمس، خليجيين وعربيين بالسجن لمدة 3 سنوات، وإبعاد العربيين عن أراضي الدولة، بعد تنفيذ العقوبة المقررة، وإحالة الدعوى للمحكمة المدنية، وأدانت المتهمين الأربعة بسرقة مخطوطات وساعات ثمينة ومجوهرات ذهبية وتحف أثرية نادرة وذات قيمة تاريخية ومالية عالية، تقدر قيمتها جميعا بنحو 35 مليون درهم، من فيلا تاجر إماراتي.
وأظهرت حيثيات الحكم أن المدانين اقتحموا منزل التاجر في منطقة القرهود بدبي باستخدام سلاح ناري، بعد تقييد الحارس واحتجازه في إحدى غرف الفيلا الخالية من أصحابها.
وتضم المسروقات بحسب تفاصيل الحكم مصحفاً نادراً تقدر قيمته بـ150 ألف دولار أميركي، وحقيبة جلدية نسائية مثبت عليها ساعة من ماركة عالمية تفوق قيمتها المليون الدرهم.
وأفاد حارس الفيلا خلال مرحلة التحقيقات في الجريمة التي وقعت بداية شهر يوليو الماضي، بحضور 4 ملثمين إلى منزل المجني عليه عند الساعة الثانية فجرا، وبحوزتهم «مسدسان» استخدموهما بتهديده وترويعه بعد أن افهموه بأنهم من أفراد الشرطة، مشيراً إلى أنهم قيدوه واحتجزوه داخل غرفة الملحق تحت حراسة أحد المتهمين، فيما دخل الآخرون غرفة أخرى كان في داخلها الخزنة التي تمت سرقة المنقولات منها بعد فتحها باستخدام أدوات حديدية ومنشار كهربائي.
وأضاف الحارس أنه تمكن من تحرير نفسه بمساعدة سائق سيارة أجرة بعد مغادرة اللصوص المنزل وبحوزتهم محتويات الخزنة.
وكان المجني عليه البالغ من العمر 40 عاماً أفاد للمحققين بأنه كان موقوفاً في مركز شرطة على ذمة قضية مالية عندما تم اقتحام وسرقة منزله الذي يقيم فيه بمفرده منذ نحو 10 سنوات، مشيراً إلى أن الشرطة حضرت إلى محبسه في اليوم التالي لواقعة السرقة، واقتادته إلى منزله لمعاينته برفقته، وتبين بأن ثمة أشخاصاً مجهولين تمكنوا من دخول منزله بعد تقييد حارس الأمن المكلف حراستها، وقاموا بتكسير خزنة حديدية كبيرة الحجم كانت موجودة داخل غرفة تخزين تحتوي على 6 خزنات كبيرة أخرى، وواحدة صغيرة، وجميعها يتم التحكم بها بواسطة أرقام سرية.
وأوضح المجني عليه أن اللصوص سرقوا من الخزنة 300 ساعة «ماركة» نادرة، تقدر قيمتها بنحو 20 مليون درهم، ونحو 240 ساعة أخرى، من بينها «مرصعة بالألماس» تقدر قيمتها بنحو مليون جنيه إسترليني، إضافة إلى سرقة مجوهرات ذات قيمة تاريخية عالية، تضم عقوداً وأساور وسلاسل وخواتم اشتراها من بيوت مزادات تم تنظيمها داخل الدولة وخارجها، تقدر قيمتها بـ5 ملايين درهم.