أخبار اليمن

هادي: الشعب سينتصر على الانقلابيين بتلاحم أبنائه ورجاله الأشاوس

الرياض (وكالات)

أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، أن الشعب سينتصر على ميليشيات الحوثي الانقلابية بتلاحم أبنائه ورجاله الأشاوس، من أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الذين يسطرون أروع البطولات والانتصارات في مختلف الجبهات، ويلقنون الميليشيات أشد الهزائم في مختلف الجبهات بدعم وإسناد جوي من التحالف العربي.
وقال في كلمة بعد مراسم أداء 5 وزراء اليمين الدستورية بحضور رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر، «إن اليمن أمام مفترق طرق يتوجب على الجميع العمل على إخراجه إلى بر الأمان في بناء اليمن الاتحادي الجديد، يمن العدالة والشراكة والمساواة».
منوهاً بجهود الأشقاء في التحالف التي وقفت مع الشرعية والشعب اليمني في كبح جماح المد الإيراني في اليمن.وأكد هادي أن اليمن مليء بالخيرات التي سينعم بها الأبناء والأجيال القادمة برخاء ومستقبل آمن ومزهر في اليمن الاتحادي الجديد، وأن المعركة مع الميليشيات الإيرانية في طريقها للنصر والخلاص.
وشدد على بذل مزيد من الجهود للعمل مع مختلف القوى الحية بالمحافظة الرافضة لعبث القوى الانقلابية وممارستها التعسفية والمهينة تجاه العزل والأبرياء من أبناء الشعب، وأكد أهمية العمل على توحيد الصف والتنسيق مع المقاومة لاستكمال عملية تحرير المحافظات من سيطرة الميليشيات.
بدوره، أشاد بن دغر، بالانتصارات الميدانية الكبيرة التي يحققها الجيش والمقاومة بإسناد من التحالف في شبوة والبيضاء.
وأكد خلال برقيات تهنئة بعثها إلى رئيس هيئة الأركان العامة اللواء طاهر العقيلي ومحافظ شبوة علي الحارثي، وقائد اللواء 26 مشاة اللواء الركن مفرح بحيبح، أن تحرير مديريتي بيحان وعسيلان يُعد هزيمة كبيرة للميليشيات التي أوغلت إجراماً وقتلاً وقمعاً لكافة أبناء الشعب، وأن لهذه الانتصارات ما بعدها وستواصل قوات الجيش التقدم نحو البيضاء لتحرير ما تبقى منها وتطهيرها من عناصر القتل والإجرام الحوثية.
وأضاف،«لن تتوقف العمليات العسكرية حتى إلحاق الهزيمة الكاملة بالميليشيات الحوثية الإرهابية، ومن خلفهم إيران راعية الشر والإرهاب، واستعادة الدولة على كامل التراب الوطني في القريب العاجل».
ولفت إلى أن الدائرة تضيق يوماً بعد آخر على الميليشيات الإرهابية بفضل البطولات الجسام التي تجترحها قوات الجيش والمقاومة، وفقدان عناصرها وقواتها على الأرض، وهو ما يؤكد أن هزيمتها باتت وشيكة.
وأضاف،«لقد عانى شعبنا الويل بطش وصلف هذه الميليشيات التي قتلت وجندت الأطفال، وزرعت الألغام، ودمرت البيوت على ساكنيها، وروعت الأطفال والنساء وآن الأوان لوضع حد نهائي لها بما يضمن عدم استقوائها مرة أخرى، وتكرار جرائمها المروعة والحاقدة بحق شعبنا، وتهديدها للسلم والأمن الدوليين وأمن جيراننا الأشقاء».
وأكد أن الحكومة ستعمل جاهدة على إعادة بناء ما دمرته الحرب والبدء في إعادة الإعمار في المحافظات المحررة بدعم من السعودية ودول التحالف.
وأشاد بالدور العروبي المشهود لقوات التحالف والإسهام الفاعل من الإمارات، وبقية دول التحالف في معركة اليمن التي هي معركة العرب جميعاً.