الرياضي

السيتي وموناكو في المقدمة.. و«ريمونتادا» برشلونة «الثالثة»!

 لقاء مانشستر سيتي مع موناكو في دوري أبطال أوروبا حفل بندية كبيرة (أ ب)

لقاء مانشستر سيتي مع موناكو في دوري أبطال أوروبا حفل بندية كبيرة (أ ب)

أنور إبراهيم (القاهرة)

تصدرت مباراة مانشستر سيتي مع موناكو قائمة أفضل 5 مباريات شهدها عام 2017، الذي يقترب من نهايته، وهي المباراة التي أقيمت يوم 21 فبراير الماضي في «ذهاب» دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا، وانتهت بفوز السيتي 5 /3.
وشهدت هذه المباراة صراعاً مريراً بين الفريقين، حيث بدأها رحيم ستيرلينج بالتسجيل في الدقيقة 26، ليتعادل بعدها بأربعة دقائق فالكاو لاعب موناكو، ثم يضيف كيليان مبابيه الهدف الثاني للفريق الفرنسي لينتهى الشوط الأول 2 /1 لصالح موناكو.. وفي الشوط الثاني ارتفعت وتيرة الإثارة في المباراة، ولم تكد تمر 12 دقيقة حتى تمكن سيرجيو أجويرو من التعادل للسيتي 2 /2 وبعدها بثلاث دقائق فقط يتقدم فالكاو مرة أخرى لموناكو 3 /2.
وكان هذا الهدف نقطة التحول التي جعلت «القمر السماوي» يكشر عن أنيابه ويحرز نجومه ثلاثة أهداف متتالية في 11 دقيقة سجلها أجويرو (71) وستونز (77) وساني (82)، واستحقت المباراة لقب الأفضل في العام الحالي، نظراً لقوة المنافسة بين طرفيها.
كما شهد 2017 مباريات أخرى مليئة بالإثارة والمتعة والقوة والمفاجآت في الدوريات الخمس الأوروبية الكبرى وأيضاً في دوري الأبطال، حيث وضعت مجلة «فرانس فوتبول» قائمة بأفضل المباريات في العام الحالي.
وجاءت مباراة بروسيا دورتموند مع شالكه، التي أقيمت يوم 25 نوفمبر الماضي في إطار الأسبوع 13 للدوري الألماني «البوندسليجا»، وانتهت بالتعادل 4/4، في المركز الثاني وأجمل ما في هذه المباراة من وجهة نظر المجلة الفرنسية أن شالكه استطاع أن يحول الهزيمة بالأربعة إلى تعادل مستحق، ووصفتها بأنها أفضل «ريمونتادا» أوروبية تشهدها مباراة واحدة.
وكانت قمة الإثارة في هذه المباراة عندما سجل بروسيا دورتموند أربعة أهداف في 13 دقيقة في الشوط الأول ( 12 و18 و20 و25)، ليرد عليه شالكه برباعية مماثلة في الدقائق 61 و65 و86 و94 من الشوط الثاني.
وجاءت مباراة برشلونة مع باريس سان جيرمان في المركز الثالث في الترتيب، وهي المباراة أقيمت يوم 8 مارس الماضي في إطار عودة دور الـ 16 لدوري الأبطال، وكان «بي إس جي» فائزاً في الذهاب 4 /1، ويحتاج برشلونة على الأقل لخمسة أهداف نظيفة لكي يفوز، وبالفعل نجح نجوم «البلاوجرانا» في تسجيل 6 أهداف منها 3 أهداف في 8 دقائق سجلها نيمار (هدفين في الدقيقتين 88 و91) وسيرجي روبرتو (95)، بينما سجل الأوروجواياني إدينسون كافاني هدف باريس الوحيد في الدقيقة 62.
المباراة الرابعة في ترتيب «فرانس فوتبول» كانت مباراة ريال مدريد مع يوفينتوس في نهائي دوري الأبطال يوم 3 يونيو الماضي بملعب سانتياغو برنابيو، وهي المباراة التي لقن فيها الريال منافسه الإيطالي درساً لا ينسى وأنهاها بالفوز 4 /1، وكان شوطها الأول انتهى بالتعادل 1/1 سجلهما رونالدو (20) وماندزوكيتش (27).
وفي الشوط الثاني وضح إصرار لاعبي الريال على حسم نتيجة المباراة لصالحهم وعدم التفريط في الاحتفاظ بالكأس ذات الأذنين الكبيرتين، فتألقوا ولعبوا واحدة من أفضل مبارياتهم في البطولة وسجلوا ثلاثة أهداف وسط دهشة الجميع من تراجع مستوى أداء لاعبي يوفنتوس، والأهداف الثلاثة في شوط المباراة الثاني سجلها كاسيميرو (61) ورونالدو (64) وأسينسيو (90).
أما المباراة الخامسة في «التوب 5»، التي اختارتها المجلة، فهي مباراة إشبيلية مع ليفربول، التي أقيمت يوم 21 نوفمبر الماضي في إطار الجولة الخامسة لدور المجموعات في دوري الأبطال الأوروبي، وكانت مباراة عجيبة؛ إذ انتهى شوطها الأول بتقدم «الريدز» بثلاثة أهداف لفيرمينيو (2 و30 ) وساديو مانيه (22)، ولكن الحال تغير في الشوط الثاني ونجا إشبيلية من فخ الهزيمة، واستطاع أن يحوّلها إلى تعادل مستحق بثلاثة أهداف مماثلة سجلها وسام بن إيدير (51 و60) وبيزارو (93).
أما المراكز من السادس إلى العاشر فقد شملت هذه اللقاءات المثيرة:
ريال مدريد مع برشلونة (2 /3) وهي المباراة التي أقيمت في إطار الأسبوع 33 للدوري الإسباني، ونجح فيها الأرجنتيني الداهية ليونيل ميسي في تسجيل هدف الفوز للبارسا في الدقيقة 90 من المباراة وسط دهشة ودموع لاعبي الريال.
ثم جاء لقاء ريال مدريد مع بايرن ميونيخ (4 /2) وأقيمت يوم 18 أبريل الماضي في إطار عودة دور الثمانية لدوري الأبطال، وكان الريال قد فاز في مباراة الذهاب على أرضه 2 /1. وشهدت هذه المباراة شوطين إضافيين بعد التعادل في نتيجة مباراتي الذهاب والعودة 2 /1 لكل فريق، ولكن الريال حسمها في الشوطين الإضافيين بثلاثة أهداف، اثنان سجلهما كريستيانو رونالدو (104 و109) والثالث سجله إسينسيو (112).
والمباراة الثامنة هي أرسنال مع ليستر سيتي (4 /3)، والتي أقيمت يوم 11 أغسطس الماضي في إطار الأسبوع الأول للدوري الإنجليزي، وفيها سجل اللاعب الفرنسي لاكازيت هدفه الأول مع فريقه الجديد أرسنال، بينما سجل جيمي فاردي ثنائية لليستر سيتي، وكان اللاعب جيرو هو المنقذ كعادته مع «المدفعجية»؛ إذ سجل هدف الفوز قبل نهاية المباراة بخمس دقائق.
والتاسعة هي مباراة تشيلسي مع روما (3/3)، التي أقيمت يوم 18 أكتوبر الماضي في إطار الجولة الثالثة لدور المجموعات بدوري الأبطال، وكانت مباراة رائعة شهدت ستة أهداف وندية وكفاحاً من الفريقين طوال الـ 90 دقيقة.
أما المباراة العاشرة فهي مباراة أوليمبيك مارسيليا مع باريس سان جيرمان (2/2) التي أقيمت في الأسبوع العاشر للدوري الفرنسي، وهى تمثل دائماً أهم «كلاسيكو» في البطولة.
وأضافت المجلة في ختام تقريرها عدداً من المباريات الأخرى المثيرة والممتعة في2017 منها، على سبيل المثال لا الحصر، مباراة أرسنال مع ليفربول الأخيرة في الجولة 19 للدوري الإنجليزي (3/3)، والتي تقدم فيها «الريدز» بهدفين ولكن المدفعجية ردوا عليهم بثلاثة أهداف، إلى أن نجح ليفربول في تحقيق التعادل مرة أخرى، ومباراة يوفنتوس مع برشلونة، التي تفوق فيها اليوفي على البارسا بثلاثة أهداف من دون رد بدوري الأبطال.