الرياضي

«بطولات فزاع» تدشن العام الجديد بمنافسات متنوعة

من بطولة فزاع للصيد بالصقور (من المصدر)

من بطولة فزاع للصيد بالصقور (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

تدشن بطولات فزاع التراثية الرياضية التي ينظمها ويشرف عليها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، العام الجديد بمفاجآت ومستويات تنظيمية وإدارية غير مسبوقة، لتستمر وتيرة المنافسات بين صفوة الأبطال والمتسابقين طيلة الربع الأول من السنة الجديدة، وذلك عبر سلسلة من البطولات المستوحاة من نماذج تاريخية حرصاً من المركز على حفظ الموروث الاجتماعي والثقافي الإماراتي ونقله إلى الشباب والناشئة.
ويستضيف مضمار ميدان الروية منافسات أقوى أنواع الصقور المدربة على سرعة الطيران، حيث ستنطلق أولى البطولات بصقور التلواح 2 يناير المقبل، وتستمر لغاية 16 من الشهر نفسه، فيما تليها بطولة فخر الأجيال للصيد بالصقور التلواح، وتبدأ منافستها في الأول من فبراير المقبل، وتستمر حتى 16 من الشهر نفسه.
وتنطلق بطولة السلق للعامة 20 فبراير، فيما ستقام بطولة السلق الثانية 25 فبراير، وذلك في مضمار السباق بمنطقة المرموم في دبي.
وفي مارس المقبل، تبدأ تدريبات الرماية بالبندقية السكتون من 11 مارس إلى 13 من الشهر نفسه في ميدان رماية شرطة دبي في منطقة الروية، بهدف إعداد وتدريب الفئات العمرية كافة استعداداً لخوض منافسات بطولة فزاع للرماية المفتوحة للجنسين بالبندقية السكتون، حيث ستقام البطولة الرئيسة من 14 مارس وحتى 17 من الشهر نفسه.
ونظراً لما لاقته البطولة المفتوحة للرماية بالسكتون من نجاح إقليمي، تنظم إدارة البطولات بالمركز هذا الموسم أيضاً بطولة خصصت للمواطنين، بهدف إفساح المجال أمامهم واستيعاب الأعداد الكبيرة من المواطنين الراغبين في المشاركة وإعداد أبطال في الرماية للمشاركة في الأولمبياد وتمثيل الإمارات في المحافل الدولية.
وتقام بطولة فزاع للرماية بالبندقية السكتون للمواطنين 18 مارس المقبل وتستمر لغاية 21 من الشهر نفسه. وقبل إسدال الستار على موسم البطولات، تقام بطولة فزاع للغوص الحر الحياري من 22 مارس، ولغاية 24 من الشهر نفسه في مجمع حمدان الرياضي في منطقة الروية، وتسبقها الحر الدورة التدريبية التي ينظمها المركز سنوياً لتحسين مستوى الأداء في الغوص الحر، وتقام من 19 إلى 21 مارس.
وسيكون مسك الختام لموسم البطولات التراثية، في قلعة الميدان، مكللاً بكأس فزاع الذهبي يحمله الفارس الذي ستختاره الجماهير في الحلقة الختامية من بطولة فزاع لليولة، والمقرر إقامتها 18 مارس المقبل في قلعة الميدان بالقرية العالمية في دبي.
وأشارت سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في المركز إلى تطوير جميع أنظمة إدارة وتحكيم البطولات التراثية هذا الموسم والرفع من مستوى المنافسات لتواكب أفضل المعايير الدولية، تعزيزاً لمكانتها التي انطلقت بتوجيهات ورعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، كوجهة تمثل أحد الجوانب الثقافية والحضارية للإمارات وتمكين الشباب والناشئة من استدامة إرثها الثقافي والاجتماعي مع تهيئة مضمار للمنافسة يتسع للمقيمين بالدولة والمواطنين.
وأضافت: يحمل موسم البطولات هذا العام مفاجآت كثيرة، للمشاركين والحضور، وتأتي هذه التغييرات في إطار سعي اللجان المعنية والمركز إلى الرفع من المستوى العام للبطولات، بما فيها تنظيم عدد من الدورات التدريبية المسبقة وتطوير أنظمة الرصد والتسجيل، وإبراز شفافية التحكيم وتعديل آلية عدد من المسابقات لإضفاء التشويق وروح التحدي بين المتسابقين والرفع من المستويات التنظيمية والإدارية للبطولات كافة بما يليق والإمارات.