الإمارات

3 قطع أرض بـ 3 ملايين درهم دعماً من «القدرة القابضة» لصندوق الوطن

أبوظبي (الاتحاد)

أعلن صندوق الوطن، المبادرة المجتمعية لمجموعة من رجال الأعمال الإماراتيين بهدف دعم التنمية أمس عن تلقيه مساهمة عينية عبارة عن 3 قطع أرض تصل قيمتها إلى 3 ملايين درهم قدمتها شركة القدرة القابضة، إحدى أكبر شركات الاستثمار للمساهمة في دفع جهود الصندوق الرامية لبناء اقتصاد معرفي مستدام.
وبهذه المساهمة تنضم شركة القدرة القابضة إلى قائمة «أوائل الصندوق»، وتشمل أسماء جميع داعمي الصندوق منذ انطلاقه وحتى انتهاء «عام الخير» سواء الأفراد أو المؤسسات، وذلك بهدف تكريمهم وتشجيع رجال الأعمال والأفراد على الاقتداء بهم.
وأكد محمد بن ثعلوب الدرعي، رئيس مجلس إدارة شركة القدرة القابضة، أننا وبكل فخر ندعم صندوق الوطن الذي يهدف إلى تطوير وصقل مواهب الشباب، الأمر الذي سيؤدي بالضرورة إلى تأسيس مشروعات مبتكرة قادرة على دعم وتعزيز الاقتصاد المعرفي في دولة الإمارات، وهذه المساهمة تأتي تجسيداً لمسؤولية شركتنا تجاه المجتمع كإحدى أهم الشركات الوطنية الرائدة في تعزيز التنمية المستدامة وخلق القيمة المضافة من خلال الاستثمار في قطاعات حيوية أساسية.
من جهته رحب مجلس إدارة صندوق الوطن بانضمام «شركة القدرة القابضة» معرباً عن تقديره للمساهمة التي تعبر عن التزامها بمسؤولياتها تجاه المجتمع وحرصها على المساهمة في دفع عجلة التنمية الشاملة والعمل على تهيئة البيئة المناسبة التي تمكن الكفاءات الوطنية من التفوق والتقدم في مختلف المجالات.
وكان صندوق الوطن قد أطلق مبادرة «مستقبلنا» لتكون أولى المبادرات الهادفة لدعم بناء اقتصاد معرفي مستدام للأجيال القادمة، حيث تكمن أهمية المبادرة في تركيزها على تطوير تقينات مبتكرة وغير مسبوقة تسهم في دفع جهود بناء اقتصاد معرفي مستدام، وذلك من خلال تبني الأفكار وتحويلها إلى مشاريع واقعية، ومن ثم مساعدتها على الوصول إلى مستويات متقدمة من التنافسية العالمية في جذب الاستثمارات.
وتشتمل أجندة صندوق الوطن على العديد من المبادرات المبتكرة التي تتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة للاستعداد إلى مرحلة ما بعد النفط وبناء اقتصاد معرفي مستدام وتأهيل جيل جديد من المبتكرين في مختلف المجالات والقطاعات في إطار ينسجم مع الجهود الرامية إلى ترسيخ مكانة الدولة ضمن أكثر 20 دولة ابتكاراً على مستوى العالم.
وسيعمل صندوق الوطن من خلال مشاريع ومبادرات مبتكرة على تهيئة البيئة المناسبة التي تتيح للكفاءات والكوادر الوطنية الإبداع في عدد من المجالات الاقتصادية والاجتماعية والمساهمة في بناء اقتصاد المستقبل القائم على المعرفة والبحث والتطوير، وذلك من خلال توفير كل أوجه الدعم للمبتكرين لمساعدتهم على تحقيق طموحاتهم وتحويل ابتكاراتهم إلى مشاريع تعود بالنفع على المجتمع الإماراتي، وتسهم في دفع عجلة التنمية والجهود الهادفة إلى إيجاد مستقبل أفضل لأجيالنا الحالية وأجيال المستقبل.
ويسعى صندوق الوطن لدفع عجلة التنمية وإشراك مجتمع الأعمال والقطاع الخاص في العمل على إيجاد البيئة المثالية لتحفيز أبناء الوطن لتعزيز قيمة العطاء والبذل. وتجسد هذه المبادرة المجتمعية عمق العلاقة بين مختلف فئات أفراد المجتمع الإماراتي والتلاحم بين شرائحه وتنسجم مع توجهات القيادة الحكيمة الهادفة إلى مواصلة البناء والتطوير لتحقيق التنمية المستدامة وتوفير الحياة الكريمة لأبناء الوطن وإيجاد مستقبل مشرق للأجيال القادمة.