الإمارات

«صحة أبوظبي» تطلق جوائز رواد التكنولوجيا والابتكار

مشاركون خلال إطلاق منصة التحديات ( من المصدر)

مشاركون خلال إطلاق منصة التحديات ( من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت دائرة الصحة أبوظبي بالتعاون والشراكة مع الجهات التي أنشأت منصة رواد التكنولوجيا والابتكار، متمثلة بوزارة الاقتصاد ودائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي وجهات أخرى سيتم إضافتها خلال الحملات الترويجية للجوائز، عن إطلاق تحديات وجوائز رواد التكنولوجيا والابتكار في مجال الرعاية الصحية تقدر بنحو 3 ملايين درهم مقدمة في شكل استثمارات ورعايات ورخص ومشروعات تجارية وشراكات ودعم فني للمشاركين من الأفراد والشركات.
يهدف إطلاق التحديات والجوائز إلى إيجاد حلول مبتكرة لتحديات القطاع الصحي في الإمارة، بهدف تعزيز مكانة إمارة أبوظبي ودولة الإمارات بشكل عام كمركز للتميز والابتكار في مجال الرعاية الصحية، بما يمكن الأجيال القادمة من الابتكار والإبداع في مجال العلوم والتكنولوجيا، والمساهمة في تحقيق رؤية إمارة أبوظبي في قطاع الصحة.
وتماشياً مع أولويات الصحة العامة في الإمارة، تطرح جائزة رواد التكنولوجيا والابتكار في مجال الرعاية الصحية مجموعة من التحديات التي تواجه قطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي في العديد من المجالات، ومنها الوقاية من الأمراض القلبية الوعائية وإدارتها بما في ذلك السمنة وزيادة الوزن، ومكافحة التبغ والسيطرة على داء السكري وأمراض ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول، صحة الأم والطفل والصحة المدرسية لتمكين أطفال المدارس والمراهقين من تبني سلوكيات حياة صحية وخلق بيئة صحية داعمة داخل المدارس، والحد من داء السرطان واكتشافه في مراحل مبكرة، وإدارة الأمراض المزمنة بما في ذلك الربو.
ومن جانبه قال المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، إن تمكين المبدعين والمخترعين وتوفير بيئة حاضنة لابتكاراتهم، يمثل إحدى أهم الأولويات الحكومية التي تعمل وزارة الاقتصاد وشركاؤها على تحقيقها، وذلك باعتبار الابتكار من الركائز الأساسية لتعزيز مناخ الأعمال في الدولة وترسيخ سياسات التنويع الاقتصادي، والارتقاء بتنافسية الإمارات إقليمياً وعالمياً.
وتابع أن وزارة الاقتصاد تعتز بإطلاق جوائز الرعاية الصحية لمنصة رواد التكنولوجيا والابتكار والتي تهدف إلى دعم الاستراتيجية الوطنية للابتكار، والارتقاء بمكانة الدولة على مؤشر الابتكار العالمي، من خلال زيادة معدلات تسجيل براءات الاختراع وتقديم المنح ووضع برامج لتطوير وتطبيق التكنولوجيا في القطاعات المختلفة. وبدوره أكد خليفة سالم المنصوري، وكيل دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي، حرص الدائرة على تشجيع وتمكين رواد الأعمال والمبتكرين والشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا، والابتكار لتمكين القطاع الاقتصادي في إمارة أبوظبي حتى يكون أكثر تنوعاً واستدامة.
وأشار إلى أن جوائز رواد التكنولوجيا في القطاع الصحي ستسهم بدور حيوي ومهم في دعم جهود تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة في إمارة أبوظبي وتعزيز إنتاجية الإمارة والدولة بشكل عام، وذلك انسجاماً مع أهداف ومرتكزات رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 الرامية إلى بناء اقتصاد قائم على المعرفة، حيث يعمل البرنامج على تمكين المشاركين والاستفادة من أشكال الدعم المختلفة في مجالات الاستثمار والرعاية والترخيص وتطوير الأعمال والشراكات والدعم التقني.
من ناحيته قال محمد حمد الهاملي، وكيل دائرة الصحة بالإنابة: «بالتعاون مع شركائنا في دائرة التنمية الاقتصادية تهدف جائزة رواد التكنولوجيا والابتكار والبحث في مجال الرعاية الصحية إلى إيجاد حلول مبتكرة لتحديات قطاع الرعاية الصحية في الإمارة من خلال إنشاء منصة عالمية تشجع على الابتكار والتنافسية. سنعمل على جذب أصحاب الأفكار والابتكارات التي تساهم في إيجاد حلول لتحديات القطاع الصحي وتقيمها، ومن ثم عرض الأفكار المرشحة للفوز على مجموعة من الشركات ورواد الأعمال لتحويل هذه الأفكار إلى مشاريع أو شركات ناشئة تدعم القطاع الصحي والاقتصاد الوطني».
وأضاف: «ستعمل جوائز منصة رواد التكنولوجيا والابتكار على تنشيط شبكة البحث في جميع أنحاء الدولة، الأمر الذي سيسهم في رفع مكانة إمارة أبوظبي باعتبارها مركزاً عالمياً للابتكار في مجال الرعاية الصحية وعلوم الحياة، مدعومة بجهود الخبراء الموهوبين القادمين من جميع أنحاء العالم».
ويمكن لأصحاب الأفكار والاختراعات من التقديم على الجائزة وتسجيل براءة اختراعاتهم عبر منصة برنامج الجوائز www.healthcare.tip.gov.ae والتي تتميز بتقديم المنح والدعم اللازمة لتطوير الاختراع وتسويقه.
وبعد الانتهاء من برنامج التدريب الأولي يُطلب من المشاركين طرح أفكارهم المبتكرة والمبدعة ذات الصلة بالرعاية والتكنولوجيا الصحية، ثم تختار لجنة التحكيم أفضل 30 فكرة واعدة ومشروعاً ناشئاً تم طرحه على مدار المسارات التعليمية الثلاثة للانتقال إلى المرحلة الثانية، حيث يتلقى المشاركون الذين تم اختيارهم تدريباً آخرا مكثفاً بإشراف رواد مجال الرعاية الصحية لمساعدتهم على تطوير أفكارهم استعداداً لخوض المرحلة النهائية.