صحيفة الاتحاد

الرياضي

«اليوفي» ينتزع النصر في «قمة روما»

بنعطية يحتفل بهدف الفوز على روما (إي بي أيه)

بنعطية يحتفل بهدف الفوز على روما (إي بي أيه)

روما (د ب أ)

واصل فريق يوفنتوس حامل اللقب في المواسم الستة الماضية مطاردته لنابولي على صدارة الدوري الإيطالي من خلال الفوز على ضيفه روما 1/صفر في مباراة القمة التي جمعت بينهما ضمن المرحلة الثامنة عشرة من المسابقة.
وكان نابولي عزز موقعه في الصدارة عبر الفوز على ضيفه سامبدوريا 3/ 2.
وعلى ملعب يوفنتوس أرينا يدين يوفنتوس بالفضل في الفوز على روما إلى المغربي مهدي بنعطية الذي سجل هدف الحسم في الدقيقة 18.
ورفع يوفنتوس رصيده إلى 44 نقطة في المركز الثاني بفارق نقطة واحدة خلف نابولي المتصدر، فيما توقف رصيد روما عند 38 نقطة في المركز الرابع وتتبقى له مباراة مؤجلة.
وسيطر يوفنتوس على مجريات اللعب في أغلب أوقات المباراة وكان بمقدوره تسجيل عدد كبير من الأهداف، لولا سوء الحظ الذي لازم ماريو ماندزوكيتش وجونزالو هيجواين. وفي المقابل لعب روما بشكل دفاعي في أوقات كثيرة من المباراة لصد الطوفان الهجومي ليوفنتوس، لكن رغم ذلك لاحت عدة فرص خطيرة للفريق لعل أبرزها انفراد كامل من أليساندرو فلورينزي قبل عشر دقائق من النهاية ولكن العارضة وقفت له بالمرصاد.
كان بمقدور صاحب الأرض أن يتقدم بهدف بعد مضي خمس دقائق فقط، بعدما انفرد الألماني سامي خضيرة بالمرمى تماماً لكنه سدد بغرابة شديدة بجوار القائم.
وجاءت الدقيقة 18 لتشهد هدف السبق ليوفنتوس بتوقيع المغربي مهدي بنعطية إثر ضربة ركنية من الناحية اليسرى، قابلها جورجيو كيليني بتسديدة باتجاه المرمى لكن أليسون أبعدها لتصل إلى بنعطية الذي سدد في العارضة لترتد الكرة له مجدداً ليسدد هذه المرة في الشباك.
وعلى عكس سير اللعب كاد روما أن يدرك التعادل في الدقيقة 26 عندما مرر دييجو بيروتي كرة رائعة لستيفان شعراوي أمام المرمى مباشرة، ليسدد الأخير من لمسة واحدة ولكن الحارس فوسيتش تشيزني أنقذ الموقف ببراعة.
واقتسم الفريقان السيطرة على مجريات اللعب في آخر عشر دقائق مع ميل الأفضلية لصالح يوفنتوس لكن دون أن ينجح أي منهما في هز شباك الآخر لينتهي الشوط الأول بتقدم يوفنتوس بهدف نظيف.
وبعد مرور تسع دقائق من بداية الشوط الثاني أهدر جونزالو هيجواين هدفاً محققاً ليوفنتوس بعدما انفرد بمرمى روما تماماً لكنه سدد بغرابة شديدة بجوار القائم.
وفرض يوفنتوس سيطرته بشكل كامل على مجريات اللعب، وشكل تهديداً مستمراً على مرمى أليسون ولكن دون أن ينجح في تسجيل الهدف الثاني، وسط حالة من الاستبسال الدفاعي للاعبي روما.
وكاد إدين دجيكو أن يرد بهدف التعادل لروما في الدقيقة 71 ولكن تصويبته ضلت طريقها للشباك، وضاعت أخطر فرصة لروما قبل عشر دقائق من نهاية المباراة بعدما تهيأت الكرة لأليساندرو فلورينزي أمام مرمى مباشرة ليسدد من لمسة واحدة ولكن تسديدته ارتطمت بالعارضة.
وأهدر روما فرصتين محققتين في الدقائق الأخيرة ليخرج يوفنتوس فائزاً بهدف بنعطية.