الاقتصادي

سوق أبوظبي يشارك في مؤتمر «الدبلوماسية الثقافية» ببرلين

راشد البلوشي

راشد البلوشي

أبوظبي (الاتحاد)

شارك الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية، راشد البلوشي، في فعاليات جلسات المؤتمر السنوي للدبلوماسية الثقافية، الذي عقد في العاصمة الألمانية برلين في الفترة ما بين 19 إلى 22 ديسمبر الجاري تحت عنوان «تعزيز التعاون العالمي من خلال الدبلوماسية الثقافية».
ويهدف المؤتمر الدولي، الذي نظمه معهد الدبلوماسية الثقافية الألماني، إلى تحليل اتجاهات النمو في الاقتصادات العالمية واستكشاف آفاق التكامل الاقتصادي العالمي وإمكانية تطوير مصادر تنمية اقتصادية متنوعة في ظل منظومة دولية متكاملة لأجل استخدامها كمحرك للنمو الاقتصادي المستدام.
وشارك في المؤتمر أكثر من 500 شخص ممثلين في المختصين في مجالات السياسة والاقتصاد جنباً إلى جنب مع كبار الأكاديميين الذين شاركوا جميعاً في العروض التقديمية، المحاضرات، الندوات، حلقات النقاش، وورش العمل التي أتاحها المؤتمر الدولي.
وخلال عرضه التقديمي، سلط الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية، الضوء على الدور الأساسي الذي يلعبه السوق في تحقيق رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، موضحاً أن سوق أبوظبي لا يعكس فقط الأداء الاقتصادي لإمارة أبوظبي، بل يعكس أيضاً الدور الكبير الذي يلعبه السوق في تحفيز عملية التنمية ككل في الإمارة، وذلك من خلال جذب المدخرات والاستثمارات الأجنبية إلى الأسواق المالية.
وقال البلوشي، إن القيادة الرشيدة للدولة تمتلك أهدافاً اجتماعية واقتصادية طموحة لضمان تمكين السوق المالي من أن يصبح الممول الرئيسي للمشاريع والقطاعات الاقتصادية، حيث يعد تطوير أسواق المال في الإمارة مسألة حيوية فيما يتعلق بالتمويل المستقبلي لمشاريع التوسع والنمو الاقتصادي في أبوظبي، وذلك تنفيذاً لرؤية أبوظبي الاقتصادية 2030.
وأوضح البلوشي في عرضه التقديمي إلى أن إمارة أبوظبي احتلت المركز الـ25 من أصل 92 مركزاً مالياً عالمياً على مؤشر تصنيف المراكز المالية العالمية «جي إف سي أي» الصادر في 2017 لتتفوق بذلك على مراكز مالية عالمية بارزة مثل العاصمة الفرنسية باريس والعاصمة الأميركية واشنطن، اللتين حلتا في المرتبتين 26 و28 على التوالي.
وأوضح البلوشي أن العاصمة الإماراتية أبوظبي حلت في المرتبة الثانية عالمياً كأفضل مدينة للعمل والإقامة وممارسة الأعمال، لتتفوق بذلك على كل من لندن وباريس ومدن عالمية أخرى، وذلك وفق مؤشر «إبسوس» للمدن العالمية لعام 2017.
وأكد أن تعزيز بيئة الاستثمار التي شهدها السوق في السنوات الماضية، أسهم في زيادة جاذبيته لجميع شرائح المستثمرين، ومن ضمنهم المستثمرون الأجانب. وأشار إلى مواصلة السوق تطبيق استراتيجيته التي تستهدف تعزيز القيمة السوقية والمنتجات، وجذب وتفعيل مجموعة أكبر من المستثمرين، في إطار التزامه ببرنامج خطة أبوظبي نحو تنمية وتطوير قطاع الخدمات المالية في الإمارة.