الاقتصادي

الأسهم تتماسك وتعاملات هادئة قرب نهاية العام

متداولون في سوق أبوظبي المالي (الاتحاد)

متداولون في سوق أبوظبي المالي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

تماسكت مؤشرات الأسواق المالية المحلية بنهاية جلسة تعاملات أمس، أمام عمليات جني أرباح وضغوط بيع طالت عدداً من الأسهم القيادية، بالتزامن مع وصول السيولة إلى مستويات متدنية قياسية ساهمت في تراجع المؤشرات بنسب طفيفة مع غياب المحفزات، وسط عزوف المستثمرين عند الدخول للشراء مع بدء موسم الإجازات والأعياد وغياب المستثمرين الأجانب عن التعاملات.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 207.6 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 145.3 مليون سهم، من خلال تنفيذ 2519 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 65 شركة مدرجة، ارتفع منها 17 سهماً، فيما تراجعت أسعار 34 سهماً، وظلت أسعار 14 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات الجلسة على تراجعت بلغت نسبته 0.54% ليغلق عند مستوى 4325 نقطة، بعدما تعامل المستثمرون على أكثر من 21.9 مليون سهم، بقيمة بلغت 26.6 مليون درهم، من خلال تنفيذ 412 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 27 شركة مدرجة، ارتفع منها 6 أسهم، فيما تراجعت أسعار 12 سهماً، وظلت أسعار 9 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
أما مؤشر سوق دبي المالي، فتعرض هو الآخر إلى عمليات جني أرباح وضغوط بيع ساهمت في تراجع المؤشر بنسبة 0.48% ليغلق عند مستوى 3348 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 123.4 مليون سهم، بقيمة بلغت 181 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2107 صفقات، حيث تم التداول على أسهم 38 شركة مدرجة، ارتفع منها 11 سهماً، فيما تراجعت أسعار 22 سهماً، وظلت أسعار 5 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسهم المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، قال أيمن حامد مدير شركة المتكاملة للخدمات المالية، إن الأسهم المحلية تأثرت بشكل ملحوظ خلال الجلسة بتدني مستويات السيولة، بالزامن مع بدء موسم الإجازات والأعياد وعزوف المستثمرين عن التداول، مع غياب المحفزات المؤثرة في حركة المؤشرات المالية المحلية.
وأضاف حامد، أن تراجع مستوى التعاملات المؤسساتية، خلال تعاملات جلسة أمس، كان له دور كبير في الاتجاه السلبي للمؤشرات، متوقعاً عودة التداولات لمستوياتها مع بداية العام الجديد واتجاه المؤسسات إلى تبديل المراكز المالية للاستفادة من مستويات الأسعار المغرية التي وصلت إليها أسعار الأسهم المحلية، خصوصاً القيادية منها، فضلاً عن الإعلان عن نتائج الشركات السنوية والتي فاقت التوقعات من حيث الأرباح المسجلة أو التوزيعات النقدية على مساهمي الشركات المدرجة.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «منازل العقارية»، مقدمة الأسهم النشطة بالكمية مع نهاية تعاملات جلسة أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 5.2 مليون سهم، بقيمة 2.8 مليون درهم، ليغلق السهم على ثبات عند مستوى 0.55 درهم، فيما جاء سهم «اتصالات» متصدراً الأسهم الأكثر نشاطاً من حيث قيمة التعاملات، مسجلاً قيمة تجاوزت الـ 6 ملايين درهم، ليغلق السهم متراجعاً عند مستوي 16.85 درهم، خاسراً 35 فلساً عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي المالي، جاء سهم «مصرف السلام البحرين» في مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة والكمية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، مسجلاً تداولات بأكثر من 40.1 مليون سهم، بقيمة بلغت 40.6 مليون درهم، ليغلق عند مستوى 1.040 درهم، بنسبة ارتفاع بلغت 6.12%.