الرياضي

4 وجوه في المهمة الأولى

 محمد المنهالي شارك مع المنتخب للمرة الأولى (الاتحاد)

محمد المنهالي شارك مع المنتخب للمرة الأولى (الاتحاد)

الكويت (الاتحاد)

خطفت الوجوه الجديدة في تشكيلة منتخبنا الأول، الأنظار من أول مشاركة لهم في بطولات كأس الخليج، بالأداء المتميز الذي قدموه في مباراة أمس الأول أمام عُمان، وأكدوا أنهم إضافة حقيقية لصفوف «الأبيض»، بحثاً عن بلوغ الأهداف المطلوبة في المشاركة.
ورغم أجواء «الديربيات» التي تميز مباريات كأس الخليج، والضغط الجماهيري الكبير، والرهبة التي تصاحب ظهور المنتخبات في اللقاءات الافتتاحية، إلا أن الوجوه الجديدة حققت انطلاقة ناجحة، وقدمت أداءً جيداً نال استحسان الجماهير، مما أدخل روح التفاؤل في الشارع، بقدرة الدماء الجديدة في تشكيلة «الأبيض» على تعزيز حظوظنا في المنافسة بقوة على بطاقة التأهل إلى «المربع الذهبي»، وافتتاح مرحلة جديدة في مسيرة منتخبنا مليئة بالتحديات الكبيرة.
وشهدت قائمة «الأبيض» مشاركة ثلاثة لاعبين جدد عن أجواء كأس الخليج في التشكيلة الأساسية، هم محمد المنهالي وخليفة مبارك وعلي سالمين، وانضم إليهم ريان يسلم في الشوط الثاني، في تأكيد واضح على الأهمية التي يوليها الجهاز الفني بقيادة برانديلي للوجوه الشابة، والذين استحقوا مكانهم في المنتخب، بناء على الجاهزية العالية التي أظهروها في الدوري.
وأكد ريان يسلم أنه لم يشعر بالرهبة من المشاركة الأولى في بطولات الخليج، مؤكداً أنه لقي كل التشجيع من الجهاز الفني للدخول في الشوط الثاني، وتقديم الإضافة للمنتخب، مشيراً إلى أن أجواء كأس الخليج جميلة ومليئة بالحماس والتشويق، الأمر الذي يشجع أي لاعب على تقديم أفضل ما عنده، حتى تكون انطلاقته إيجابية.
وأضاف أن البداية الإيجابية تحفز اللاعبين لمضاعفة الجهد في بقية المشوار وتقديم الأفضل، من أجل تحقيق المزيد من النجاحات في البطولة.
وفيما يتعلق بالاندفاع الكبير الذي شهدته المباراة، أكد يسلم أن رغبة المنتخبين في الفوز والانطلاقة الإيجابية، جعلت اللاعبين يبذلون جهداً كبيراً، ويقاتلون داخل الملعب، من أجل انتزاع النقاط الثلاث، مشيراً إلى أن الاندفاع أمر عادي في مباريات كرة القدم، ولم يخرج عن الروح الرياضية في لقاء أمس الأول، وشدد على أن «الأبيض» حقق المهم في مباراته الأولى بالفوز وانتزاع النقاط الكاملة، لأن المهم في هذه المرحلة، هو حصد النقاط، وضمان التأهل إلى الدور المقبل.
وحول لقاء السعودية غداً، شدد ريان يسلم على أن «الأخضر» قوي ومرشح للبطولة سواء لعب بالمنتخب الأول أو بالصف الثاني، وقال: هدفنا تقديم أداء قوي والفوز، من أجل حسم بطاقة العبور مبكراً، وأتمنى أن يحضر جمهور «الأبيض» بكثافة في بقية المباريات، ويقدم الدعم المعنوي للاعبين.
ووجه علي سالمين تحية شكر إلى اللاعبين القدامى في المنتخب، على تشجيعهم ومساندتهم للعناصر الجديدة في أول ظهور لهم مع المنتخب الأول، مؤكداً أن الأجواء الإيجابية ساعدت على الدخول بثبات في اللقاء الأول له بكأس الخليج، وتقديم الأداء المطلوب منه.
وأضاف أن الوجوه الجديدة، وجدت النصح من أصحاب الخبرة، بفضل توجيهاتهم، ودعمهم المعنوي، متمنياً أن يسهم ذلك في مواصلة المسيرة الإيجابية للمنتخب في البطولة، وأن ينافس بحدية على اللقب.
وأشار سالمين إلى أن منتخبنا حقق المطلوب بالفوز وضمان بداية قوية، تعزز من حظوظه في المجموعة الأولى، مشيراً إلى أن «الأبيض» قدم شوطاً جيداً في البداية، وصنع العديد من الفرص، لكنه لم يستغلها لتدعيم تقدمه في النتيجة، خلال الشوط الثاني، وتطبيق تعليمات المدرب، للحفاظ على الفوز وإنهاء اللقاء بشكل ناجح.
وشدد سالمين على أن الأداء في الظهور الأول، لم يكن بالشكل المطلوب، لأن المنتخب بحاجة للتأقلم، ودخول أجواء البطولة مثل بقية المنتخبات الأخرى، والمباريات الأولى دائماً ما تكون في أجواء خاصة، مبدياً ثقته في قدرة «الأبيض» على مواصلة مشواره بثبات في «خليجي 23».

ثقة في النفس
وقال خليفة مبارك لاعب منتخبنا، بعد ظهوره الناجح في أول مشاركة له بكأس الخليج: منتخبنا لعب بثقة في النفس، وإصرار على الفوز، مما جعل اللاعبين الجدد يشعرون بالثقة في أنفسهم وقدراتهم، ويقدمون الأدوار المطلوبة منهم، برغبة كبيرة في النجاح ومساعدة «الأبيض» على انطلاقة ناجحة في البطولة.
وأضاف: كؤوس الخليج مثيرة وحماسية، وتلقى متابعة جماهيرية كبيرة، مما يحفز اللاعبين لبذل أقصى ما عندهم، للظهور بصورة لائقة، وتقديم الأداء الذي يرضي المشجعين، وأيضاً الإضافة للمنتخب، وشدد على أن منتخبنا حقق المهم في مباراته الأولى، بالفوز وحصد النقاط الثلاث، مؤكداً أن النتيجة الإيجابية ستكون دافعاً للمنتخب للاستمرار في البطولة بروح عالية، وإصرار كبير على حصد الانتصارات، ودعم حظوظه في التأهل إلى الدور المقبل، خاصة أن المجموعة الأولى قوية، وتضم نخبة من أعتى المنتخبات المرشحة للمنافسة على اللقب.

القادم أفضل
ويرى محمد المنهالي لاعب منتخبنا، أن ظهوره الأول في «خليجي 23» لم يشعره بالرهبة أو الارتباك، بل على العكس دخل بثقة عالية في النفس، ورغبة حقيقية في تأكيد أحقيته بالتواجد في صفوف المنتخب، وتقديم الإضافة في المركز الذي كلفه به المدرب، مشيراً إلى أن خبرته مع ناديه في المشاركات القوية الماضية، كانت له دافعاً كبيراً للتعامل مع أجواء المباراة الأولى، مشيراً إلى أن كؤوس الخليج بطولة مهمة لكل لاعب، لأنها مواجهة تجمع أبناء المنطقة، في تجمع كروي كبير.
وعبر المنهالي عن سعادته بالفوز الأول لمنتخبنا في البطولة، وقال إن البداية الإيجابية تثبت أقدام اللاعبين، وتحفزهم لتقديم أداء أفضل في المواجهات المقبلة، مؤكداً في الوقت نفسه أن المباريات المقبلة قوية وصعبة، وتحتاج إلى جهد مضاعف من اللاعبين لحسم بطاقة التأهل إلى الدور المقبل.