ألوان

معرض العروس.. منصة للتعريف بخطوط الموضة

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

يعود «معرض العروس» هذا العام بما هو جديد، ففضلاً عن كونه منصة تضم تحت سقفها أبرز الأسماء اللامعة في قطاع الأزياء، يوفر المعرض في دورته الحالية الفرصة للتعرف على أهم الاتجاهات السائدة في عالم الزفاف، وتحمل الدورة الحادية والعشرين لزوار المعرض العديد من المفاجآت.
وحسب المنظمين، فإن المعرض سيفتح أبوابه يوم 7 فبراير الحالي، بمركز دبي التجاري العالمي ويستمر على مدار 4 أيام، ليضم ورشات عمل وعروض أزياء مباشرة لتعريف الزوار على أهم اتجاهات الموضة في عالم العرائس، وسيشهد عروض الأزياء الحية، بمشاركة استثنائية لكل من العلامة التجارية «روبنسون» الرائدة في عالم الموضة والأزياء، والأكاديمية الفرنسية للأزياء «اسمود». كما سيوفر فرصة اللقاء بالمصممة البريطانية العالمية ديبي وينغهام، التي ستقوم بدورها بتصميم بكيكة خاصة بالمعرض تصل تكلفتها إلى مليون. وفي الوقت الذي كان فيه المعرض حكراً على الأزياء الشرقية والعالمية، سيوجد هذا العالم قسم خاص بالأزياء الهندية يعرض من خلاله تصاميم لأهم الأسماء في عالم الأزياء لمصممي مشاهير بوليود.
ويتخلل المعرض مفاجأة كبيرة تتمثل في «مسابقة العروس» ستحصل بموجبها الفائزة على جائزة بقيمة 100000 درهم إماراتي، تغطي نفقات استعداداتها للزواج. وكون المعرض يعد فرصة للتواصل الاجتماعي، سيشهد الحدث حضوراً كبيراً لمشاهير السوشيال الميديا، بحيث يحظى الزوار بفرصة لقاء الشخصيات المؤثرة المفضلة لديهم على السوشيال ميديا مثل: نهى نبيل وسارة بالحصا، وسفيرة بنات زايد، والمصممة ماريا الياسي، وتيم الفلاسي وغيرهم من الأسماء.
ويحظى زوار المعرض بفرصة التعرف على أهم تصاميم العلامة التجارية المرموقة آماتو كوتور التي كانت خيار العديد من النجمات العالميات مثل بيونسي وشاكيرا ونيكي ميناج. وستشارك العلامة في عروض الأزياء الحية لتستوحي من تصاميمها ما يناسبك، إلى جانب حضور أتولييه زهرة، العلامة التجارية التي تأسست في دبي واستطاعت تحقيق نجاح كبير. وتشتهر تصاميمها بكونها مفعمة بالأنوثة، ويطغى عليها التطريز الناعم، بينما ستحرص زهرا كارموستاجي على عرض مجموعة من التصاميم الكلاسيكية والأنيقة التي تجمع بين الماضي والأنماط المعاصرة، وتعكس شخصيتها القوية والمتحررة بأفكارها، وتراعي راحة المرأة. وعن الحدث، قالت سارة بالحصا، مؤسس ستديو8 وعضو لجنة تحكيم في المعرض: «يعد المعرض فرصة استثنائية، كونه بالإضافة إلى مستلزمات الزفاف، يضم تشكيلة واسعة من العباءات والأزياء التقليدية المستوحاة من التراث العريق لدول الخليج، مما يجعله وجهة رائعة لشريحة واسعة من السيدات وليس فقط المقبلات على الزواج».