ألوان

الكتبي والحبسي إلى المرحلة الثانية لبطولة «فزاع» لليولة

يويل يستعرض مهاراته في قلعة الميدان (من المصدر)

يويل يستعرض مهاراته في قلعة الميدان (من المصدر)

سامي عبد الرؤوف (دبي)

وصف المتابعون ولجنة تحكيم بطولة «فزاع» لليولة للكبار، الجولة الثالثة بـ «النارية، وحلقة ملوك الجرس الجدد»، بسبب شدة المنافسة بين المتسابقين الأربعة ونجاحهم جميعا في دق الجرس من 4 إلى 5 مرات كلٍ على حدة، بعد رفع سلاح اليولة لارتفاع يتجاوز 17 مترا في الهواء، وذلك ضمن الحلقة الثالثة من النسخة الثامنة عشرة من بطولة فزاع لليولة والنسخة الثالثة عشرة من برنامج الميدان في قلعة الميدان، بالقرية العالمية، أمس الأول.
وأعلنت اللجنة المنظمة، عن تأهل اليويل سعيد محمد هويدن الكتبي، واليويل مطر علي أحمد راشد الحبسي، وانتقل المتسابقان إلى المرحلة الثانية من البطولة، بينما غادر البطولة حمدان الرميثي وعبد الرحمن سالم. وعلى ايقاع الأغنية الشعبية «عظيم» للفنان ميحد حمد وألحان فايز السعيد، استعرض اليويله الأربعة مهاراتهم أمام الجمهور ولجنة التحكيم المكونة من راشد الخاصوني وحمد بالعوس الدرعي وخليفة بن سبعين.

اليويلة الصغار
وأكدت سعاد إبراهيم، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، أن المتسابقين يقدمون مستويات مشرفة، ما يعكس مدى حرصهم على استعراض مهاراتهم بتأن وحرفية عالية. وأشارت إلى أن الدورة التدريبية التي تقام أسبوعياً للأطفال كل يوم سبت وأحد واثنين في القرية التراثية بالقرية العالمية، استقطبت مجموعة كبيرة من اليويلة الصغار، وأنها خطوة مهمة نحو المستقبل من حيث إعداد فرسان جدد لخوض غمار المنافسات في قلعة الميدان.

منافسات متقاربة
واستعرض أول المتسابقين في الحلقة اليويل عبدالله سهيل عامر الكتبي، من مدينة العين ويشارك للمرة الأولى، وقدم مهاراته بإتقان وقرع أجراس الميدان أربع مرات متتالية، ومنحته اللجنة 48 درجة.
ودخل ثانياً اليويل سعود محمد جمعه الحايري بطل بطولة اليولة للصغار، ونجح في قرع أجراس الميدان خمس مرات، ومنحته اللجنة 49 درجة.
أما اليويل حمدان بن مصلح الأحبابي، فقد منحته اللجنة 49 درجة، في حين حصل حمد ثاني بالكديدة الفلاسي على 48 درجة.

«ريم أبوظبي»
وكان الفنان فاضل المزروعي ضيف الحلقة الثالثة في بطولة فزاع لليولة، قد قدم أغنيتين، الأولى بعنوان «اتحدنا»، والثانية بعنوان «ريم أبوظبي». كما قدم الشاعر مطر الدرمكي قصيدة جديدة بعنوان «حميد الشمايل».