الرياضي

علي بن خليفة: البطولة صورة لتلاحم الأشقاء

منتخب البحرين يتطلع للمنافسة على اللقب

منتخب البحرين يتطلع للمنافسة على اللقب

الكويت (الاتحاد)

أكد الشيخ علي بن خليفة آل خليفة، رئيس الاتحاد البحريني، أن المشاركة في «خليجي 23» تعتبر مهمة لما تحمله الدورة من مكتسبات عديدة، لافتاً إلى أن البحرين تشارك في هذه النسخة التي تأتي بالتزامن مع عودة النشاط الرياضي، ورفع الحظر الدولي عن الكرة الكويتية، مقدماً التهنئة للأشقاء في الكويت حكومة وشعباً بعد هذه الخطوة.
وقال: عودة الكرة الكويتية إلى الساحة الدولية من جديد، جاء تتويجاً للجهود التي بذلت من قبل المسؤولين في دولة الكويت، ولفت إلى أن دورة كأس الخليج تمثل صورة من صور مختلفة لتلاحم الأشقاء في المنطقة الواحدة، إذ سبق للدورة أن حققت العديد من المكتسبات والنجاحات خلال النسخ الـ 22 الماضية، مع اعتبار الدورة احتفالية كبيرة لشعوب الخليج العربي مصحوبة بتنافس رياضي شريف.
وأضاف: «الأهمية الكبرى التي تكتسبها الدورة لا يمكن حصرها، خصوصاً الطابع الأخوي المرتبط بتاريخ المنطقة الخليجية، والذي يجمع الأشقاء في مكان واحد وسط مناسبة كروية ذات أهداف سامية ونبيلة رياضياً واجتماعياً».
وتابع: البطولة أسهمت بشكل كبير في رفع المستوى الفني للكرة الخليجية، والتي باتت تحتل مكانة رائدة ومتميزة على جميع الصعد، كما لعبت دوراً كبيراً في إثراء جوانب متعددة للاتحادات الخليجية، وجنت العديد من الثمرات، سواء على المستوى الفني أو الإداري، التنظيمي، أو حتى صعيد البنى التحتية الرياضية».
وأشار إلى أن مملكة البحرين كانت نقطة الانطلاقة للدورة في عام 1970، حينما استضافت النسخة الأولى، والتي شكلت تأكيداً على الارتباط الوثيق الذي يجمع أبناء شعوب الخليج العربي.
وتابع: لقد أسهم هذا الإرث الخليجي الكروي في إثراء المسيرة الكروية في المنطقة، حتى باتت البطولة تشكل حدثاً بارزاً يستحوذ على اهتمام الجميع، وتتجه الأنظار إليه من كل حدب وصوب.
وأكد الشيخ علي بن خليفة، أن اتحاد الكرة يولي المشاركة اهتماماً كبيراً، إذ حرص الاتحاد على توفير سبل الإعداد الناجح للمنتخب، وأوضح أن المنتخب البحريني يدخل البطولة كغيره من المنتخبات وفي جعبته حق المنافسة، وقال: ننظر بعين الاعتبار إلى خطوات المنتخب في مشواره الخليجي خطوة بخطوة، ولا نريد أن نسبق الأحداث، لكن ما نؤكده أن «الأحمر» سيكون على موعد مع أداء يليق بسمعة الكرة البحرينية.
وأكد ابن خليفة، أن الالتفاف حول المنتخب البحريني في استحقاقه الخليجي أمر مطلوب من الجميع، وتابع: الجميع لا بد أن يقوم بدوره على النحو الذي يهيئ الأرضية المناسبة للمنتخب للمنافسة، والمضي خطوة بخطوة في الدورة.
وأكد أن شعار «#وراك_أحمرنا» الذي أطلقه الاتحاد، جاء ضمن إطار الخطة التحفيزية للمنتخب، متمنياً أن تتضافر الجهود من أجل الظهور الإيجابي لـ «الأحمر» خلال منافسات الدورة.
وذكر رئيس الاتحاد في ختام حديثه، أن الجميع سيكون خلف الجهازين الفني والإداري ولاعبي المنتخب في مشوار الدورة، متمنياً أن يظهر المنتخب بصورة إيجابية ترضي التطلعات والطموحات.