الرياضي

البحرين والعراق.. «الحلم المشترك»

العراق يبدأ المشوار بمباراة صعبة (الاتحاد)

العراق يبدأ المشوار بمباراة صعبة (الاتحاد)

الكويت (الاتحاد)

يدشن العراق والبحرين مشوارهما اليوم في المجموعة الثانية، بحلم الوصول إلى أبعد مكان والتتويج بالكأس الذي طال انتظاره، الحلم مشترك بين المنتخبين، رغم أن ظروفهما مختلفة، سواء في الإعداد والإمكانيات، وجاهزية كل منهما.
حلم «الأحمر» يتمثل في الفوز بالكأس للمرة الأولى، ودائماً ما يخرج البحرين من الترشيحات، ورغم أن أول بطولة أقيمت على أرضه، فإن الإخفاقات تتوالى، دون أن يحقق حلم جماهيره، بعدما اكتفى بالوصافة في 4 نسخ، واستضاف الحدث 4 مرات، أعوام 1970 و1986 و1998 و2013.
ويقود التشيكي ميروسلاف سكوب حلم الجمهور البحريني، وتشهد تشكيلة المدرب الكثير من التغييرات، من خلال الاعتماد على الوجوه الشابة، ومن أبرز الغائبين الحارس سيد محمد جعفر، ولعب المنتخب مباراة أمام الكويت وانتهت بالتعادل السلبي، ويدفع سكوب بالمجموعة الشابة، من أجل الإعداد للهدف الأكبر، في نهائيات آسيا «الإمارات 2019».
وتتشابه طموحات «أسود الرافدين» الذي يقوده المدرب باسم قاسم والملقب بـ «الجنرال» في البحث عن كأس غائبة من سنوات طويلة، وتحديداً 1988 حيث فاز العراق باللقب أعوام 1979 و1984 و1988، وينتظر الجمهور العراقي الحلم الكبير بعد غياب 29 عاماً، ويتعامل باسم قاسم مع الوجوه الشابة، في ظل غياب عدد كبير من الدوليين، ومع وجود عدد من أصحاب الخبرة أمثال علاء عبدالزهرة ومحمد قاصد، وأحمد إبراهيم، ولعب المنتخب مباراة ودية مع الإمارات، وخسرها بهدف، إلا أنها مرحلة إعداد قبل الدخول في أجواء البطولة.
وينظر العراقيون إلى «الجنرال» على أنه الأمل القادم بقوة للكرة العراقية الولادة بالمواهب الشابة، لتعويض إخفاق التأهل إلى مونديال روسيا 2018.استدعى باسم قاسم اللاعب أحمد عبدالرضا مدافع القوة الجوية للدخول في قائمة «أسود الرافدين» بدلاً من وليد سالم، بعدما أثبت التقرير الطبي إصابة اللاعب في العضلة الضامة، وصعوبة اللعب في البطولة، ويحتاج إلى راحة لمدة أسبوع على أن يبدأ بعدها مرحلة التأهيل.

باسم قاسم: قادمون للمنافسة
الكويت (الاتحاد)

أعلن باسم قاسم عن طموح العراق مبكراً، عندما أكد أنه قادم للمنافسة على اللقب، وقال: الشارع الرياضي العراقي يطالب الجميع بالكأس الرابعة، كحق مشروع في النسخة الحالية، لذلك فإن «أسود الرافدين» يشعر بالمسؤولية، وأثق في مجموعة اللاعبين التي اخترتها لتمثيل العراق في البطولة، وهم الأفضل جاهزية في الفترة الأخيرة، مشدداً على أهمية البداية بقوة أمام البحرين.
وأشار إلى أن لقاء البحرين مهم للفريق، لأنه المفتاح الحقيقي للمنافسة على اللقب، وأنه درس «الأحمر» جيداً، ولديه رؤية عن مصادر الخطورة في صفوف البحرين، كذلك امتلاكه لمدرب جيد ولاعبين من المستوى العالي.
وقال: رتبنا الأمور على صعيد الخطة والتشكيل الأساسي، ونأمل بمساندة الجماهير العراقية لنا في البطولة، لأنها المحرك الأساسي للاعبين، ومن جانبنا جاهزون لتمثيل العراق أفضل تمثيل في المحفل الذي يجمع الأشقاء في الخليج.

سكوب: أتسلح بالواقعية
الكويت (الاتحاد)

أشار التشيكي سكوب، مدرب البحرين، إلى أن «الأحمر» جاء إلى الكويت بمنتخب جديد يضم توليفة شبابية، وبعض عناصر الخبرة، من أجل إعداد جيل جديد للكرة البحرينية، بعد الجيل الرائع الذي قدمه مواطنه ماتشلا في 2015، وشدد على أنه يدرك تماماً قوة العراقي واللاعبين المحترفين في صفوفه، بالإضافة إلى تاريخه الكبير في البطولة، إلا أنه يتسلح بالواقعية، وجهز لاعبيه لكل الاحتمالات، ويثق في جميع لاعبي البحريني.
وأضاف: «متفائلون بتحقيق النتائج الإيجابية في البطولة، رغم وجودنا في مجموعة قوية تضم منتخبات حصلت على اللقب».وأكد عبدالوهاب علي، لاعب البحرين، أن فريقه جاهز لخوض مباراة العراق بروح معنوية كبيرة، ومزيج من لاعبي الخبرة والشباب، ومتفائل بتحقيق نتائج جيدة تعكس الصورة الجيدة التي وصل لها الفريق تحت قيادة الجهاز الفني، ونجاحه في الصعود إلى كأس آسيا.