الرياضي

«النحلة» التي لا تهدأ سر فوز «الأخضر»

المباراة الافتتاحية مؤشر لقوة المنافسة في المجموعة الأولى

المباراة الافتتاحية مؤشر لقوة المنافسة في المجموعة الأولى

أثبتت مباراة الافتتاح أن منتخب الرديف السعودي، يمتلك الكثير من المواهب القادرة على صناعة الفارق، كما قدم أكثر من لاعب مستوى مميزاً، وفي الوقت نفسه، شعرنا برائحة الأزرق الذي غاب عنا لأكثر من عامين، فصال وجال عنصرا الخطورة بين صفوفه، وهم بدر المطوع صانع هدف الكويت الوحيد، وفهد العنيزي، صاحب المجهود والتحرك المزعج طوال المباراة.
هو فوز مهم للغاية للمنتخب السعودي، ويمنح هذا الفريق ثقة ودفعة إيجابية للغاية، يمكن البناء عليها للسير بعيداً في البطولة، خاصة أن أكثر الفوائد التي خرج بها الأخضر، كانت في التعامل مع الضغط الجماهيري الهائل خلال المباراة التي شهدت حماساً كبيراً.
كما أود أن أشيد بالقرار الحكيم الخاص بالمشاركة في البطولة بالفريق الرديف للمنتخب السعودي، حيث كانت هناك عناصر غائبة تماماً، ولا يمكنها أن تجد طريقها للمنتخب الأول، لولا بطولة بحجم كأس الخليج، التي أثق أنها ستقدم للكرة السعودية نجوماً عدة.
ما لفت نظري هو الأداء المميز للاعب نوح الموسى، صاحب الجهد الوفير والأداء التكتيكي الرفيع، ولولا منتخب الرديف في لقاء الأمس، لما رأينا هذا اللاعب الذي يلعب لنادٍ ضعيف، وهو نادي الفتح، ولو لعب لصفوف أحد أندية القمة لأصبح أساسياً بالمنتخب، لكن هذه البطولة وهذه المباراة ستكون طريقه لتحقيق ذلك، فهو كان بمثابة «نحلة» المنتخب التي لا تهدأ، وكان عنصراً أساسياً في ضمان الفوز، رغم تقاسم كلا المنتخبين بعض فترات اللقاء.
الشوط الأول شهد تفوقاً سعودياً وقدرة على التعامل مع الضغوط المرتبطة بالمباراة، كان شوطاً ممتعاً، من قبل بعض العناصر، لاسيما الموهبة الكبيرة التي ظهرت وهي نوح الموسى، بالإضافة للمؤشر وعودة الفهيدي وتألق عمر هوساوي رغم بعض الهفوات الدفاعية، ولكن هذا الأمر مقبول في مباريات الافتتاح.
وفي الشوط الثاني، لم يكن لدى الأزرق ما يخسره، فاندفع وشكل الخطورة على مرمى الأخضر السعودي، وكان قريباً من التسجيل في الدقيقة الأخيرة، ولكن تفوق الحارس عساف، أنقذ الموقف.
لم يبقَ إلا الإشادة بلاعب بقدر بدر المطوع الذي صنع هدف منتخب بلاده الوحيد، وكان مصدر خطورة دائم في كل كرة يتلقاها، بالإضافة للعنيزي، ومعهما لفت فيصل زايد الأنظار، وأتوقع أن يكون لهذا اللاعب كلمة خلال البطولة، لكن ضربة البداية جاءت مميزة للغاية، في كل النواحي.

بونياك: الخسارة لا تقلل من فرص التأهل
الكويت (الاتحاد)

دافع بونياك المدير الفني للمنتخب الكويتي، عن أداء لاعبيه الفني داخل أرض الملعب رغم الخسارة أمام المنتخب السعودي في افتتاحية خليجي 23، وقال: راض عن أداء المنتخب في مجمل المباراة، وقدم اللاعبون أداءً جيداً، وتمت إضاعة العديد من الفرص من جانبنا، وهذا ما أثر على حظوظنا في اللقاء.
وأضاف بونياك: الخسارة أمام السعودية لا تعني الخروج من البطولة أو فقدان فرصة التأهل، لأن المشوار ما زال طويلاً، فتبقت مباراتان لكل فريق، ومن المحتمل أن يخسر المنتخب السعودي مباراته القادمة، ونفوز نحن وتتحسن أحوالنا.
وأضاف: لسنا بمنتخب سهل، ولا نلعب دوراً فرعياً، نحن من المنتخبات القوية والرئيسة في البطولة، والخسارة لا تعني أننا سيئون، فقد استفاد المنافس السعودي من الفرص التي أتيحت له، أما نحن فأضعنا الكثير من الفرص، ولدينا حظوظ كبيرة في المنافسة.
وحول ترشحه للفريق الفائر باللقب، قال بونياك: لن أعلق على هذه الجزئية، فلا أعلم الكثير عن المنتخبات الأخرى، والحديث عن المنافسة ما يزال مبكراً.
وأضاف: فريقي كان جيداً وخياراتي جيدة، ما قمت به أثناء المباراة من تغييرات كلها منطقية، وأنا المسؤول الأول عن الفريق، ولم أجد من يستطيع تغيير النتيجة، لذلك لم أستفد من التغيير الثالث.

يورستيش: حققنا المطلوب بأداء قتالي
الكويت (الاتحاد)

أكد يورستيش، المدير الفني للمنتخب السعودي، على أحقية فريقه لنقاط المباراة الثلاث أمام الكويت، رغم المساندة الجماهيرية للمنتخب الكويتي صاحب الأرض، وأضاف: هذا الفوز منح كل العناصر ثقة كبيرة، وثقافتي التدريبية قائمة على الفوز، وهو ما نقلته للاعبين الذين استعدوا جيداً للقاء، وحققوا الهدف المطلوب من المباراة بأداء قتالي. وحول مدى رضاه عن أداء اللاعبين باللقاء، قال: الأداء من جانبنا كان مقنعاً بنسبة كبيرة، مع العلم أنها المباراة الأولى لكثير من اللاعبين في ظل الفترة القصيرة التي قضيتها في تدريب الفريق، والتي لا تتعدى الشهر الواحد، لذلك الفوز على الكويت أمر جيد ونحن جئنا من أجل المنافسة وحققنا النجاح التام ونفكر على مهل باللقاء القادم أمام الإمارات.
وأضاف: سندرس الإمارات بشكل جيد للقاء القادم ويهمنا أن يكون تحضيرنا بالصورة المطلوبة، نحن نفكر في الفوز لحسم تأهلنا للدور التالي، وبصرف النظر عن أي حسابات، نحن نلعب للفوز فقط.
وواصل يورستيش: اللعب بفريق من الرديف قد يكون ميزة مهمة خصوصاً في هذا التوقيت، حيث يأمل اللاعبون عرض إمكانياتهم للفت الأنظار قبل كأس العالم، على أمل الانضمام إلى قائمة الفريق، وأتصور بأنهم قادرون على تقديم إضافة حقيقية للكرة السعودية.
وأكمل: هدفنا دائماً في كل اللقاءات هو الفوز، وهذه الفلسفة التي نلعب بها خلال مباريات البطولة.

«الصليبي» يطارد الهزاع
الكويت (الاتحاد)

تعرض هزاع الهزاع لاعب المنتخب السعودي لإصابة بقطع في الرباط الصليبي، خلال المباراة، حيث كشف الفحص الطبي عن إصابة اللاعب الذي يغيب لفترة طويلة.
وكان هزاع الهزاع غادر في الدقائق الأولى للقاء، حيث دفع الجهاز الفني بمختار فلاتة بدلاً منه.