الإمارات

«الرقابة الغذائية»: إجراءات لتحقيق الأمن الحيوي في مزارع الإنتاج الحيواني

الأمن الحيوي في مزارع الإنتاج الحيواني (من المصدر)

الأمن الحيوي في مزارع الإنتاج الحيواني (من المصدر)

هالة الخياط (أبوظبي)

أكد جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أهمية ضمان الأمن الحيوي في مزارع الإنتاج الحيواني، وأوضح عدداً من الممارسات الواجب اتباعها لمنع وصول مسببات المرض المعدية إلى منشأة الإنتاج الحيواني.
وأشار الجهاز من خلال دليل توعوي أصدره مؤخراً إلى أنه في حال وجود المسبب المرضي في أحد أجزاء المنشأة فإن ممارسات الأمن الحيوي تمنع انتشاره لبقية الأجزاء الأخرى.
وأورد الدليل مجموعة من الإجراءات التي يمكن باتباعها منع دخول أو انتشار مسببات الأمراض المعدية، ومنها تدريب العمال والموظفين خاصة المديرين والمشرفين بشأن الأمن الحيوي ووضع سجلات له، وحد حركة العمال بين المناطق المختلفة داخل المزرعة، وتحديد ألوان مختلفة لزي العمال الوقائي لكل منطقة يضمن بقاءهم فيها لتقليل التلوث العكسي، والتأكد من النظافة الشخصية للعمال، ووضع إشارات عدم دخول الأشخاص غير المرخص لهم للمناطق ذات الخطورة العالية داخل المزرعة، وفي حال اقتضت الضرورة دخول أحد الزوار للمناطق المحظور دخولها يجب التأكد من التزامهم ببرامج النظافة والتعقيم المنصوص عليها في المزرعة، وأن يكون لكل موقع معداته الخاصة به لتقليل انتقال مسببات الأمراض في حالة وجودها من منطقة إلى أخرى داخل المزرعة، وانتقاء معدات وأدوات يسهل تنظيفها وتعقيمها.
وأكد الجهاز ضرورة أن يتم الشراء من مصادر موثوق بها، مع تقليل تعدد المصادر قدر الإمكان، وعزل الحيوانات الجديدة لمدة تتراوح من 21 إلى 30 يوماً ومن ثم إدخالها في القطيع، والتأكد من الحالة الصحية للحيوانات وعزل الحيوانات المريضة أو المشتبه في مرضها، ومنع نقل أو اختلاط المخلفات الحيوانية للحيوانات بين المناطق المختلفة للمزرعة، وتطبيق برامج التطعيم والتحصين المعتمدة من الجهاز، وفرز الحيوانات حسب العمر والجنس مع عزل الحيوانات الرضع من المجموعات العمرية الأخرى.
ولتحقيق الأمن الحيوي في مزارع الإنتاج الحيواني، أكد الجهاز أهمية شراء الأعلاف من المنشآت المرخصة من قبل الدولة لضمان خلوها من العوامل الممرضة إذ تخضع هذه المنشآت لرقابة مستمرة يتم خلالها التأكد من صلاحية الأعلاف للاستهلاك الحيواني، كما يجب تخزين الأعلاف في مكان جاف ومحمي من الأمطار والملوثات الخارجية، والتخلص السليم والآمن من الأعلاف التالفة ومنتهية الصلاحية.
وفيما يخص المباني والإنشاءات ينصح الجهاز بالتخلص الفوري من الطيور البرية، وتقليل فرص وجودها في المزرعة بإزالة أعشاشها وغلق الفتحات بأسلاك شائكة خاصة في مزارع الدواجن، وتصميم مباني المزرعة لتكون محكمة الغلق خاصة أماكن تخزين العلف والسماد بشكل يمنع دخول القوارض، الكلاب، القطط والحيوانات السائبة إلى المزرعة.
ودعا الجهاز إلى التخلص السليم والآمن من الحيوانات النافقة، والتأكد من وجود برنامج فاعل لمكافحة الحشرات والقوارض، والتأكد من أن المنظفات والمطهرات المستخدمة في المزرعة معتمدة في الدولة، والحرص على منع تلوث مصادر الغذاء والماء بروث الحيوانات، والتأكد من تطهير المركبات الداخلة إلى المزرعة، وذلك برشها ومرورها في حوض لتعقيم الإطارات.
كما يدعو الجهاز إلى استشارة أقرب عيادة بيطرية حكومية أو خاصة عند ملاحظة أي من الأعراض التالية على الحيوانات كنفوق مفاجئ لحيوان واحد أو أكثر، وظهور علامات عصبية كالترنح والارتجاف، أو الامتناع المفاجئ عن تناول الأكل، أو وجود إفرازات وإخراجات غير عادية، أو انخفاض مفاجئ في الإنتاجية.