عربي ودولي

انفصاليو كاتالونيا يفوزون بالأغلبية المطلقة في البرلمان

برشلونة (وكالات)

أظهرت نتائج فرز أكثر من 90% من أصوات الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم أمس الأول في الانتخابات المحلية في كاتالونيا أن الأحزاب الانفصالية الثلاثة ستفوز بالأغلبية المطلقة من مقاعد برلمان الإقليم الإسباني. وبيّنت النتائج الرسمية بعد فرز من 92% من الأصوات أن القوائم الانفصالية الثلاث ستحصل على ما مجموعه 70 مقعداً من أصل 135 مقعداً، يتألف منها برلمان الإقليم، أي أكثر بمقعدين من الأغلبية المطلقة، في حين أن حزب «سيودادانوس» المناهض لاستقلال الإقليم سيتصدر الانتخابات بحصوله على 36 مقعداً. ولكن حصول الانفصاليين على الأغلبية المطلقة م ن مقاعد البرلمان لا يعني أنهم حصلوا على الأكثرية المطلقة من أصوات الناخبين، لا بل إنهم لم يحصلوا حتى الأغلبية البسيطة، والسبب في ذلك عائد إلى النظام الانتخابي المتّبع. ففي الواقع بلغت نسبة الناخبين الذين صوتوا لمصلحة الأحزاب الانفصالية الثلاثة 47.5% فقط، في حين صوّت 52.42% ضدها، وهي تقريباً النسبة نفسها التي سجلت في انتخابات 2015.
وشارك الناخبون بكثافة في هذه الانتخابات التي ستقرر ما إذا كان قادة الانفصال سيعودون إلى السلطة في الإقليم، بعد شهرين من إعلان استقلال أحادي الجانب ولد ميتاً، وأحدث زلزالاً في إسبانيا. وبلغت نسبة المشاركة 82%، محطّمة كل الأرقام القياسية السابقة في تاريخ الإقليم. ودعي 5.5 مليون ناخب للإدلاء بأصواتهم لتجديد البرلمان، بعد حملة غير معهودة تشمل مرشحين في السجن أو في بلجيكا، على غرار الرئيس الانفصالي المقال كارليس بوتشيمون. وفاز الانفصاليون للمرة الأول عام 2015 بغالبية مقاعد البرلمان المحلي بحصولهم على 47.8% من الأصوات، في انتخابات شهدت نسبة مشاركة قياسية، بلغت 74.95%.
وفي أكتوبر الماضي، نظم الانفصاليون الحاكمون في الإقليم استفتاءً محظوراً حول حق تقرير المصير، شابته أعمال عنف مارستها الشرطة، وأكدوا الفوز بنسبة 90% لمعسكر «نعم»، لكن مع مشاركة لم تتجاوز 43%.
وفي 27 أكتوبر، أعلن 70 نائباً كاتالونياً من أصل 135 «جمهورية كاتالونيا» من جانب واحد، لكن هذا الإعلان بقي حبراً على ورق.
وسعى رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي إلى وأد الفورة الانفصالية، فوضع الإقليم تحت وصاية مدريد، وحل برلمانه الذي أعلن الاستقلال، في حدث غير مسبوق منذ ديكتاتورية الجنرال فرانسيسكو فرانكو.
لكن راخوي سارع إلى الدعوة إلى هذا الاستحقاق، ووعد بأنه سيجيز «عودة الأوضاع إلى سابق عهدها» بعد إعلان الاستقلال.
وبعد هذا الفوز، طالب بوتشيمون أمس بإجراء مباحثات مع رئيس وزراء إسبانيا ماريانو راخوي. وقال فى مؤتمر صحفي في بروكسل أمس، حيث يعيش لاجئاً بعد صدور أمر من الحكومة الإسبانية بالقبض عليه: «إن وصفة ماريانو راخوي غير مجدية، لذا فإننا بحاجة إلى البحث عن سبل جديدة، حل سياسي لأزمتنا». وأضاف أنه ينبغي أن يعقد الاجتماع مع راخوي في أي مكان باستثناء إسبانيا.
في بروكسل، أعلنت المفوضية الأوروبية أن الانتخابات في كاتالونيا «لن تغيّر» موقف الاتحاد من المسألة الكاتالونية.
وقال المتحدث باسم المفوضية ألكسندر وينترشتاين: «إن موقفنا من المسألة معروف جيداً ونكرّره باستمرار وعلى جميع المستويات، وهو لن يتغيّر. بما أن هذه انتخابات محلية فنحن لن ندلي بأي تعليق»
من جانبها، أعلنت رئيسة حزب «سيودادانوس» المناهض لاستقلال كاتالونيا مساء الخميس أن الكاتالونيين المعارضين للانفصال عن إسبانيا أثبتوا أنهم أكبر عدداً، محذرة بأنه لن يكون بوسع الانفصاليين «بعد اليوم التحدث باسم كاتالونيا بكاملها».
وقالت إيناس أريماداس: «هناك أمر ازداد وضوحاً وهو أن الغالبية الاجتماعية تؤيد الوحدة مع بقية الإسبان والأوروبيين، ولن يكون بوسع الأحزاب القومية بعد اليوم التحدث باسم كاتالونيا ككل، لأن كاتالونيا هي نحن جميعاً».