صحيفة الاتحاد

الرياضي

الشارقة تدشن النسخة الرابعة لـ «عربية السيدات» الليلة

طابور عرض الفرق المشاركة في افتتاح البطولة العربية لأندية السيدات العام الماضي (الاتحاد)

طابور عرض الفرق المشاركة في افتتاح البطولة العربية لأندية السيدات العام الماضي (الاتحاد)

الشارقة (الاتحاد)

برعاية قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، تدشن «الإمارة الباسمة» مساء اليوم، النسخة الرابعة لدورة الألعاب للأندية العربية للسيدات بحفل على مسرح المجاز، والتي تقام تحت شعار «العالم ملعبكِ.. شاركوها لحظات الفوز»، بمشاركة 68 فريقاً من 16 دولة يتنافسون في تسع ألعاب هي كرة السلة، الطائرة، كرة الطاولة، المبارزة، القوس والسهم، الرماية، ألعاب القوى، الفروسية «قفز الحواجز»، إضافة إلى الكاراتيه في ظهورها الأول.
ويشتمل حفل الافتتاح الذي يقدمه الإعلامي مصطفى الآغا على طابور عرض للفرق المشاركة ورفع أعلامها، إلى جانب تقديم عروض كاراتيه، يعقب ذلك أداء القسم الرياضي من قبل اللاعبات والأجهزة الفنية والإدارية، حيث سيحضر الافتتاح الشيخ خالد بن أحمد بن سلطان القاسمي رئيس اللجنة المنظمة العليا للدورة، والأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود وكيل الرئيس للتخطيط والتطوير في الهيئة العامة للرياضة في السعودية، والأميرة هيفاء بنت محمد بن سعود آل سعود، مدير عام تطوير الاقتصاد الرياضي، ومعالي المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة في مصر، والشيخة حياة آل خليفة رئيس لجنة رياضة المرأة باتحاد اللجان الأولمبية الوطنية العربية، رئيس لجنة الإشراف والمتابعة بالدورة العربية، والمهندس شريف العريان الأمين العام للجنة الأولمبية المصرية، وندى عسكر النقبي، نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا للدورة، رئيس اللجنة التنفيذية، مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، وبطلة العالم في الاسكواش نور الشربيني، وعدد من الشخصيات الرسمية من داخل الدولة والخارج، وخصوصاً أن «عربية السيدات» التي انطلقت عام 2012 ظلت محط أنظار المرأة العربية والذي يعتبر الحدث الرياضي الأبرز من نوعه على مستوى المنطقة العربية.
وارتدت الأندية المشاركة في الحدث قفاز التحدي، حيث يمثل الإمارات أندية الشارقة الرياضي للمرأة الذي يخوض غمار الألعاب التسع، والعين «القوس والسهم»، والوصل «طائرة»، وبني ياس «المبارزة»، والنصر «الكاراتيه»، فيما تشارك المملكة العربية السعودية بخمسة فرق هي اتحاد جدة «السلة» وجدة
الطاولة، وجامعة الأميرة نورة «ألعاب القوى»، الصالة الحيوي «الكاراتيه»، أكاديمية الاتحاد السعودي «المبارزة»، فيما يشارك من فلسطين ناديا القدس وبيت القدس، بينما يمثل سلطنة عُمان أندية صحار وقريات ورياضات القوى.
وتحمل أندية شباب الفحيص ومؤتة والجواد والنيبوكان لواء ألعاب الأردن، بينما يمثل مصر كل من سبورتينج الإسكندرية والفروسية والبنك الأهلي وبور فؤاد، فيما تشارك من الكويت أندية الفتاة الرياضي والاتحاد وتحديات.
وتمثل العراق أندية الرماية والبيشمركة وفاطمة، فيما تشارك المغرب في الدفاع الحسني الحديدي وزناتة الشلالات والتحدي المراكشي، فيما يشارك من لبنان الندوة القماطية، بينما يمثّل الصومال مقديشو ومستشفى إيمان الرياضي، فيما تخوض ليبيا الدورة بنادي الاتحاد الرياضي النسائي.
ويمثل البحرين مواهب ووزارة شؤون الشباب والرياضة والمحرق والبحرين والحالة والبسيتين وأكاديمية البحرين، فيما يشارك من الجزائر الجمعية الرياضية للأمن الوطني ومولودية العاصمة، ويمثل جيبوتي نادي جامعة جيبوتي.
من جانبها، قالت ندى عسكر النقبي، إن مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة تستلهم استراتيجيتها من رؤى قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، حيث تدعو سموها دوماً إلى الاهتمام بالمرأة، وتوفير كل ما يلزم من أجل الارتقاء بالواقع الرياضي للسيدات على صعيد المنطقتين الخليجية والعربية، مشيرة إلى أن الدورة تعد منصة رياضية تخدم تطلعات الرياضيات العربيات، وتهدف إلى تحقيق أحلام اللاعبات في هذا الحدث العربي المهم.
وأضافت: الرعاية المستمرة والدعم الكبير الذي تقدمه سمو الشيخة جواهر القاسمي للمؤسسة، ولرياضة المرأة بشكل عام، كان لهما الأثر في تعزيز الواقع الرياضي النسوي للمرأة العربية، فسموها لم تأل جهداً في إتاحة الفرصة لنا للارتقاء بمستويات الدورة الفنية لنقطف ثمار الجهود التي بذلها الجميع، حتى تحقق الدورة الرابعة كل أهدافها المنشودة على الصعد كافة.
وأشارت إلى أن الدورة في نسخها الماضية خطفت الأنظار بشكل لافت، وجسدت مدى قدرات اللاعبات العربيات لتحقيق الطموحات المطلوبة في الملاعب المختلفة، مما يدعونا لبذل المزيد من الجهد ومواصلة الجهود من أجل ترسيخ حضور اللاعبات، وخصوصاً أن الدورة تعد منصة تسهم في تطوير أساسيات رياضة المرأة العربية.

مختبر برشلونة يفحص المنشطات

اعتمدت اللجنة المنظمة للدورة مختبر برشلونة في إسبانيا لفحص المنشطات الذي يعد أحد المختبرات المعتمدة من قبل الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات، بالإضافة إلى اعتماد مختبر باريس بفرنسا كمختبر بديل للكشف عن 45 عينة أخذت من لاعبات يشاركن في المنافسات، إلى جانب مشاركة اللجنة الوطنية للرقابة على المنشطات في الاجتماعات الفنية للألعاب.
وكانت اللجنة المنظمة قد عقدت، وبالتعاون مع لجنة الرقابة على المنشطة ورشة عمل لتثقيف اللاعبات وزيادة وعيهن حول مخاطر تناول المواد المنشطة وتداعياتها على الصحة الجسدية والمستويات الرياضية، حيث عرّفت الورشة التي ضمت لاعبات مشاركات في الدورة بالمواد التي تندرج ضمن قائمة المنشطات المحظورة من قبل الوكالة الدولية للمنشطات، إضافة إلى الكشف عن الطرق التي تنتهجها اللجنة في اختيار اللاعبات من أجل الكشف الطبي. واستعرضت الورشة قائمة بأسماء المنشطات التي تندرج تحت قائمة المحظورات، والتي يتم تحديثها من قبل الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات بشكل دوري، مع الإشارة إلى المواد التي تدخل في تركيبة الأدوية والمنشطات، التي تحتوي على مهدئات أو مثيرات للجهاز العصبي المركزي بحسب الرياضة التي يمارسها الرياضي، مثل الكورامين، والاستكرانين، والمواد المخدرة التي تساعد على عدم الإحساس بالألم، مثل الكودايين، والانابول سترويد، مثل الميثانينون.

ميثاء السويدي: اللاعبات على قدر التحدي

أكدت ميثاء السويدي، بطلة الإمارات في القوس والسهم، أن جميع لاعبات الدولة المشاركات على قدر التحدي من أجل تحقيق نتائج إيجابية في هذا الحدث العربي، مشيرة إلى أن الدورة فرصة ذهبية لتبادل الخبرات، موجهة الشكر إلى الشارقة على تنظيم البطولة في 3 دورات سابقة، مما كان له المردود الإيجابي على مسيرة الألعاب بالدول العربية المختلفة.
وأشارت إلى أنها ستعمل مع زميلاتها في الألعاب المختلفة لرسم صورة طيبة عن رياضة المرأة بالدولة التي تسير بخطوات ثابتة، وتقطف ثمار الاهتمام الكبير الذي تحظى به من القيادة الرشيدة، مما أهلها للوصول إلى منصات التتويج في العديد من المحافل القارية والدولية.

دورة صديقة للبيئة

سيكون المشاركون في الحدث على موعد لدورة صديقة للبيئة، بعد أن وضعت اللجنة خططاً رائدة للمرة الأولى من نوعها تقام على صعيد الدورات الرياضية، بغرض الاستفادة من جميع المقومات التكنولوجية الحديثة والصديقة للبيئة، والتي تراعي في أسس تنظيمها الحفاظ على البيئة، حيث تتولى شركة «بيئة»، توزيع حاويات خاصة لجمع المخلفات والأوراق للحفاظ على البيئة على المرافق، كما ستشرف بلدية الشارقة على نظافة المنشآت الرياضية الخاصة بالدورة، والحفاظ على صحّة الحضور والمشاركين. وتشتمل الخطة على تطبيق أهم الاستراتيجيات الخضراء التي تسهم في الحفاظ على البيئة من خلال الاعتماد على أساليب متقدمة، وتقنيات مبتكرة ليتم استخدامها خلال أيام المنافسات، وتتضمن الاستراتيجية الخضراء خيارات متقدمة.

«الشارقة الرياضية» في قلب الحدث

أكدت قناة الشارقة الرياضية مواكبتها الشاملة للحدث، من خلال تقديم تغطية متكاملة لجميع أحداثها، حيث أنشأت استوديو تحليلياً للنقل التلفزيوني من أرضية الملاعب التي تستضيف المنافسات، إضافة إلى التعاون المباشر مع جميع القنوات الرياضية الخليجية لنقل بعض المباريات على الهواء مباشرة، كما ستقوم بالترويج للدورة والمباريات ومواعيدها وعناوين صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي التابعة للقناة ومؤسسة الشارقة للإعلام بشكل عام.
وأشار راشد العوبد، مدير القناة إلى المكانة الكبيرة التي تحظى بها الدورة، واصفاً الحدث بالمنصة المهمة التي تسهم في تعزيز واقع الرياضة النسوية على مستوى المنطقتين الخليجية والعربية.

شاشة ذكية

سيتم عرض الإعلانات وجداول المباريات اليومية، خلال الدورة عبر شاشات ذكية تتوزع على مختلف المرافق الرياضية، كما تم تخصيص دراجات هوائية مجهّزة بالكامل بالمستلزمات الأمنية، وذلك لتسهيل التنقّل والحركة، وذلك بما يعكس حرص اللجنة المنظمة على استخدام وسائل خضراء تضمن عدم زيادة الانبعاثات الكربونية الضارّة، بالإضافة إلى الاعتماد على الأوراق المعاد تدويرها باستخدام أحدث الأساليب الخاصة بهذا الغرض.