الاقتصادي

«فولكس فاجن» تسوي فضيحة العوادم في كندا

تورونتو (د ب أ)

وافقت شركة فولكس فاجن، عملاق صناعة السيارات الألمانية، على تسوية مع المدعين في كندا كجزء من فضيحة الانبعاثات المستمرة، وفقاً لما صرح به ممثلو الشركة الألمانية ومحامو أصحاب الشكوى في وقت متأخر من ليلة أمس الأول، ومع ذلك فإن التسوية مؤقتة فقط، مع تقديم التفاصيل الكاملة والموافقة عليها في محاكم أونتاريو وكيبيك.
وتشمل التسوية قيمة التعويضات والإصلاحات، وفي بعض الحالات، عروض إعادة شراء واسترداد لحوالي 20 ألفاً من أصحاب ومستأجري سيارات ديزل تعمل بمحركات بسعة ثلاثة لترات من جانب مجموعة فولكس فاجن، وتم اتخاذ الإجراء القانوني لأن المركبات مجهزة ببرمجيات للتلاعب في قراءات العادم أثناء الاختبار، وهو ما اعترفت به شركة فولكس فاجن في سبتمبر 2015. وبلغ عدد السيارات التي تأثرت بذلك نحو 11 مليون سيارة ديزل. لم يعرف بعد تكلفة التسوية المؤقتة التي تحملتها فولكس فاجن.
وحتى الآن بلغ حجم تكاليف التسوية في أميركا الشمالية التي تحملتها الشركة أكثر من 25 مليار يورو (29.6 مليون دولار).