صحيفة الاتحاد

منوعات

«آبل» تبطئ عمداً نماذج «آي فون» القديمة ليتخلص منها المستهلكون

أقرت «آبل» بأنها أبطأت عن قصد النماذج القديمة من هواتف «آي فون» بهدف حماية هواتفها الذكية، في اعترافات أعادت إلى الواجهة الجدل حول التقادم المبرمج للأجهزة الإلكترونية.

وبعد شكاوى تقدم بها حديثاً مستخدمون استاؤوا من البطء المتزايد لهواتفهم مع الوقت، وبعد تجارب تداولتها وسائل الإعلام المتخصصة في شؤون التكنولوجيا، أقرت المجموعة الأميركية بأنها تكبح عن قصد أداء منتجاتها بغية «إطالة صلاحية استخدامها».

وأوضحت «آبل»، التي تصدر كل سنة نموذجاً جديداً من هاتف «آي فون» الذي يعد منتجها الرئيسي، أن «قدرة بطاريات الليثيوم-آيون تتراجع خلال ذروة الاستخدام (عندما يلجأ المستخدم كثيراً إلى هاتفه) في الطقس البارد، عندما تكون البطارية ضعيفة أو قديمة، ما قد يؤدي إلى توقف الجهاز عن العمل بشكل مفاجئ، في مسعى إلى حماية مكوناته الكهربائية»، لا سيما منها المعالجات الصغرى.

وغالبية المنتجات الإلكترونية المسوقة في العالم مجهزة بهذا النوع من البطاريات وليس هواتف «آي فون» فحسب.

وأوضحت المجموعة في رسالة إلكترونية أنها عممت على مستخدمي نماذج «آي فون 6» و«آي فون 7» وظيفة تسمح بتفادي انطفاء الأجهزة بشكل مفاجئ لكنها تبطئها في بعض الأوقات.

وتنتهز «آبل» التحديثات المنتظمة التي تجريها لنظامها التشغيلي «آي. أو. أس» بغية تحسين منتجاتها.

ومن الممكن تغيير بطارية الهاتف بالمجان إذا كان مشمولاً بضمانة، لكن الفاتورة قد تكون مرتفعة في حال عدم وجود ضمانة شراء.

وسمحت هذه التصريحات الأخيرة بتأكيد إشاعات تسري منذ زمن طويل حول الإبطاء المتعمد لهواتف «آي فون» الذي يراه مستخدمون كثيرون كاستراتيجية لحث المستهلكين على شراء أحدث النماذج.

ويُتهم صانعو الأجهزة الإلكترونية عموما بالحد عن قصد من صلاحية استخدام أجهزتهم بهدف دفع المستهلكين إلى شراء أحدث النماذج.