عربي ودولي

الاتحاد الأوروبي: توقف القتال في سوريا لا يزال بعيد المنال

بروكسل (وكالات)

دان الاتحاد الأوروبي أمس عرقلة نظام بشار الأسد وصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين بالمناطق المتضررة في سوريا، إضافة إلى عرقلة محادثات السلام في جنيف، وقالت الممثلة العليا للشؤون الخارجية فيديريكا موجيريني في بيان «إن توقف القتال في سوريا لا يزال بعيد المنال، لذا فان الاتحاد يدين بشدة الانتهاكات المنتظمة والواسعة النطاق والجسيمة لحقوق الإنسان فضلا عن الهجمات الأخيرة واستمرار حصار الغوطة الشرقية».
وأضافت «أن العقبات المستمرة التي يضعها النظام في طريق وصول المساعدات الإنسانية وعمليات الإجلاء الطبي في الغوطة الشرقية تشكل انتهاكا صارخا للقانون الإنساني الدولي والعديد من قرارات مجلس الأمن الدولي». وأشارت إلى ترحيب الاتحاد باعتماد مجلس الأمن للقرار رقم 2393 الذي يمدد عمل آليات إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود بين المناطق التي تقع تحت سيطرة جهات مختلفة في سوريا، معربة في الوقت نفسه عن القلق العميق بسبب استمرار عدم وصول المساعدات الإنسانية إلى 13,1 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة في جميع أنحاء سوريا.وشددت على استعداد الاتحاد الأوروبي للمساعدة في إعادة إعمار سوريا عندما يكون الانتقال السياسي الشامل الذي تفاوضت عليه أطراف النزاع على أساس قرار مجلس الأمن 2254 وبيان جنيف قيد التنفيذ.