صحيفة الاتحاد

الإمارات

جراحة معقدة في أبوظبي تُنقِذ حياة مصابة بسرطان نادر

أبوظبي (الاتحاد)

أنقذ فريق الجراحة بمستشفى برجيل في أبوظبي، حياة شابة مُقيمة وذلك بعد تنفيذ عملية جراحية تعتبر الأكثر خطراً وتعقيداً في رأس البنكرياس، المعروفة بـ «إجراء ويبل». فقد كانت المصرفية الفلبينية، (27عاماً )، ماريس هرنانديز، تعاني سرطاناً «عصبياً-غدة صمّاء» في رأس البنكرياس.
وقالت هرنانديز: «شعرتُ في البداية بألمٍ في أسفل البطن، فقمت بزيارة مستشفى خاص بأبوظبي.
وأخضعوني لتصويرٍ بالموجات فوق الصوتية، لكنّ الأطباء لم يجدوا أي شيء.
وأجروا فحوصا، ووجدوا ورماً في رأس البنكرياس». وأُدخلت إلى المستشفى لنزع الحصى، وانتُزِعَ جزءٌ من الورم لإجراء الفحوص عليه.
وقالت : لم أشعر بالراحة بعد هذا الإجراء، بل أحسست بالانتفاخ والغثيان». وتبيّن بعد أسبوع أنّ هناك ورماً بحجم 4-5 سنتيمترات لا يمكن استئصاله إلا عبر عملية جراحية مفتوحة ومعقّدة.
وقال الدكتور إياد حسن، الجرّاح الرئيس – مدير قسم جراحة الغدد الصماء والسرطان بمستشفى برجيل في أبوظبي الذي ترأس هذه العملية: «كانت حالة ماريس خطيرة جداً، لأنّ ذلك السرطان نادرٌ جداً، وغالباً ما نجده لدى مرضى أكبر سنّاً. وهذا السرطان يصعب تشخيصه، إذ إنّه يُظهِر أعراضاً غالباً ما ترتبط بحصى الكليتَين.