الإمارات

عملية ناجحة لزرع شبكات وعائية داعمة للقلب بمستشفى زليخة

الشارقة (الاتحاد)

أجرى الدكتور أنيل بانسال، استشاري أمراض القلب التداخلية، عملية ناجحة لزرع شبكات وعائية داعمة للقلب أسهمت في تغيير حياة مريض خضع قبل 14 عاماً لجراحة مجازة الشريان التاجي.
وتحدث غالبية السكتات القلبية نتيجةً للانسداد الناجم عن ترسب الكوليسترول في الشرايين. ومع ذلك، يعتبر المرضى الذين خضعوا لجراحات المجازة الشريانية أكثر عرضةً لتكرار حصول هذا الأمر. وبعمر 68 عاماً، خضع المريض هذا الأسبوع بنجاح لعملية تصوير الأوعية التاجية وعملية رأب الوعاء التاجي عن طريق الجلد بعد 14 عاماً من خضوعه لجراحة مجازة الشريان التاجي ( في عام 2003).
وكان المريض يمتلك تاريخاً طبياً يتضمن الإصابة بداء السكري وارتفاع ضغط الدم واضطراب شحميات الدم المصاحب لمرض الشريان التاجي. وكشف الفحص عن وجود إحصار في الحزيمة اليمنى مع تغيرات في موجات ST -T في مخطط كهربية القلب.
وقال الدكتور بانسال: «تكون الطعوم عرضةً بصورة طبيعية لحالات الانسداد في غضون 5-7 سنوات من إجراء جراحة مجازة الشريان التاجي، وكان المريض قد عاش بحذر طوال الـ 14 عاماً التي أعقبت خضوعه للعملية. وكانت هناك 3 طعوم تعاني من انسداد كامل تقريباً وتم إجراء عملية زرع الشبكات الوعائية الداعمة لفتح الشرايين».
وأضاف الدكتور بانسال: «من أجل تجنب انسداد الطعوم بشكل متكرر، ينبغي على المرء إدارة عوامل الخطورة الحالية كداء السكري وارتفاع ضغط الدم، وأن يكون مستعداً لإجراء التغييرات التي تكفل انتقاله إلى أنماط الحياة الصحية التي تعتبر بدورها جزءاً لا يتجزأ من مسألة الوقاية من الإصابة بالمضاعفات القلبية. ومن الأمثلة على ذلك، الامتناع عن التدخين والالتزام بنظام غذائي صحي منخفض الدهون، وبطبيعة الحال زيادة النشاط البدني».
من جهته قال المريض: «أشعر بتحسّن كبير بعد العملية الجراحية، وأنا ممتن للغاية للفريق الطبي في مستشفى زليخة الذي قدم لي دعماً كبيراً خلال المسار العلاجي. ولقد أصبحت الآن قادراً على متابعة حياتي الطبيعية، كما أصبحت قادراً على المشي والتنفس دون أي صعوبات. تعرفت على مستشفى زليخة منذ أوائل السبعينيات عندما كنت أقطن في ذات المنطقة، وكنت شاهداً على نوعية وجودة العمل الممتازة للمستشفى على مدار السنوات».