الرياضي

«فريق أبوظبي» يكشف عن قائمة السائقين

خالد القاسمي خلال مشاركة سابقة في بطولة العالم للراليات (من المصدر)

خالد القاسمي خلال مشاركة سابقة في بطولة العالم للراليات (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

كشف فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات، عن تشكيلة سائقيه لموسم 2018 من البطولة، والتي تنطلق مع رالي مونتي كارلو، ويطمح للاحتفاء بفوزه رقم 100 في الموسم المقبل..
الإنجاز التاريخي يتطلب الفوز بجولتين فقط!.
ويضم الفريق الشيخ خالد بن فيصل القاسمي، البريطاني كريس ميك، الأيرلندي كريج برين، والأسطورة بطل العالم تسع مرات الفرنسي سيباستيان لوب الذي يعود إلى صفوف فريقه للمشاركة في ثلاث جولات فقط هي المكسيك، كورسيكا الفرنسي وإسبانيا.
وينافس السائق الفرنسي ستيفان لوفيفر، على لقب ضمن الفئة الثانية على متن سيتروين سي3 آر5.
وقال الشيخ خالد القاسمي: تركيزنا خلال الفترة الماضية انحصر على تطوير سيارتنا لموسم 2018 وارتأينا المحافظة على تشكيلة السائقين الذين يمتلكون الخبرة مع السيارة والفريق، ونعتمد هنا على كريس ميك وكريج برين اللذين يشكلان ثنائياً رائعاً، وبالنسبة لي، سأشارك في جولات مختارة وقد تكون بين أربع وست جولات، حيث لن أتمكن من التواجد هذه المرة مع الفريق في باكورة جولات البطولة (مونتي كارلو) لمشاركتي في رالي داكار، ولكنني أتمنى التوفيق لجميع أعضاء الفريق.
وأضاف: عودة سيباستيان لوب، للمشاركة تحت مظلة فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات مهمة جداً، وقد أسعدتنا كثيراً كما أسعدت الجمهور وعشاق هذه الرياضة.
من جهته، قال كريس ميك: جمعنا الكثير من المعلومات خلال الموسم الماضي وتم تحليلها في سبيل تطوير تأدية السيتروين سي3 دبليو.آر.سي لموسم 2018، وهدفنا هذا العام تسجيل بداية قوية جداً في مونتي كارلو والسويد، وإكمال الموسم على هذه الوتيرة.
من جهته، عبر كريج برين عن سعادته بمتابعة مسيرته مع فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات، وتوجه بالشكر للشيخ خالد القاسمي، رئيس مجلس إدارة أبوظبي للسباقات، على ثقته بي.
وأضاف: تعلمت الكثير من الموسم الماضي، وكان أدائي ثابتاً، ولكن هدفي في الموسم الجديد تسجيل نتائج أفضل للفريق، ولن أوفر أي جهد في سبيل تحقيق الفوز الأول لي في إحدى جولات البطولة، وقد تكون جولة فنلندا أو رالي ويلز، حيث أمتلك خبرة جيدة فيهما.
من جانبه، أكد سيباستيان لوب أن الجميع سعداء بعد الاختبارات التي قمنا بها على متن السيتروين سي3 دبليو.آر.سي هذا العام وأنا أولهم، فالشعور خلف مقودها كان حماسياً جداً، وشعوري بالعودة إلى بطولة العالم للراليات لا يقل حماسة سيما وأنني أعود إلى صفوف الفريق الذي تجمعني به خبرة كبيرة ولائحة غنية بالنجاحات.
وأضاف: لا أتوقع أي شيء في الوقت الحالي، أريد أن أنافس وأستمتع في الوقت نفسه، ولهذا اخترت المشاركة برالي كورسيكا لأنني أعشق الطرقات الإسفلتية، كما وقع اختياري للمشاركة في رالي إسبانيا لأنه مميز، وأعتقد بأنه سيكون صعباً جداً خصوصاً مع مرور سنوات عدة منذ مشاركتي الأخيرة، وأما رالي المكسيك فتجمعني به ذكريات جميلة وكان لابد من العودة إليه، سيما وأن مراحله لم تتغير كثيراً.