الاقتصادي

%92 من المستهلكين على دراية بضريبة القيمة المضافة

دبي(الاتحاد)

أظهر تقرير أعدته «مجموعة صناعة الأغذية والمشروبات»، بالتعاون مع شركة نيلسن الرائدة عالمياً في مجال الأبحاث والدراسات التسويقية، بعنوان «السلوكيات والانطباعات: فهم صناعة الأغذية والمشروبات»، أن الغالبية العظمى من المستهلكين (92%) باتوا بالفعل على دراية جيدة بضريبة القيمة المضافة التي سيبدأ سريانها في دولة الإمارات العربية المتحدة قريباً.
وقال صالح عبدالله لوتاه، رئيس «مجموعة صناعة الأغذية والمشروبات»: «تعد صناعة الأغذية والمشروبات واحدة من أكبر القطاعات الاقتصادية الفرعية وأكثرها أهمية في سوق اليوم، ناهيك عن كونها تضم أكبر عدد من سيدات ورجال الأعمال تحت مظلة واحدة مقارنة مع القطاعات الأخرى.
وعلاوة على ذلك، ترتبط هذه الصناعة ارتباطاً وثيقاً بالتطورات الاقتصادية التي تشهدها مختلف أرجاء المنطقة، وتنعكس عليها فترات التوسع، والركود على حد سواء».
وأضاف «من هذا المنطلق، بادرنا إلى إعداد تقرير»السلوكيات والانطباعات: فهم صناعة الأغذية والمشروبات«بهدف تسليط الضوء على الآثار المترتبة على طرح ضريبة القيمة المضافة والضريبة الانتقائية في بداية عام 2018 على القطاع.
وجاء تركيزنا على ضريبة القيمة المضافة، نظراً لأهميتها كأداة لتنويع وتعزيز اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وانطلاقاً من إيماننا بضرورة تعزيز الوعي بالضريبة المرتقبة بين جميع فئات المجتمع ككل، وتأثيرها على قطاع الأعمال بشكل خاص».
واختتم «تشير النتائج التي خلص إليها التقرير إلى مستوى متميز من المعرفة بضريبة القيمة المضافة في أوساط المجتمع بين رجال الأعمال والمستهلكين على حد سواء، إضافة إلى درجة عالية من الفهم للآثار المتوقعة والنتائج.
فصناعة الأغذية والمشروبات نموذج مصغّر للاقتصاد العام، ما يعني إمكانية الاستفادة من التقرير كأداة لقياس الوعي العام بضريبة القيمة المضافة في مجتمع الإمارات ككل».
وبصورة عامة، أجمع المشاركون في الاستطلاع على أن الضريبة الجديدة ستسهم في تخفيض استهلاكهم لبعض المنتجات وخاصة المشروبات الغازية، حيث أفاد 68% بأنهم يعتزمون استهلاك كميات أقل من هذا المنتج مستقبلاً، تليها الشوكولاتة بنسبة 52.1%، ثم الآيس كريم بنسبة 47.2%، تليها المواد الغذائية المجمدة بنسبة 41.7%.
وعلى الجانب الآخر، توقع المشاركون ارتفاعاً في معدلات استهلاكهم للمنتجات الأخرى لدى دخول الضريبة حيز التنفيذ، حيث توقع 21.7% منهم أنهم سيستهلكون المزيد من المياه، رغم أن 70% منهم لا يتوقعون أن تؤثر ضريبة القيمة المضافة على استهلاكهم للمياه على الإطلاق، في حين قال 18% إنهم سوف يستهلكون المزيد من الأغذية الصحية، وأفاد 17.8% بأنهم سيستهلكون الفواكه والخضراوات، بينما قال 17.7% إنهم سيستهلكون الأسماك والمأكولات البحرية.
ويهدف التقرير إلى توفير قاعدة متينة ودقيقة يستفيد منها العاملون في قطاع الأغذية والمشروبات وصناع القرار لتطوير الأفكار حول وجهات الاستثمار المثلى وأفضل السبل لخدمة قاعدة المستهلكين المتنوعة. وتم إعداد التقرير بناءً على دراسة استقصائية شملت 1500 مشارك على الإنترنت في شهر أكتوبر 2017، تضمنت عينات مثلت مختلف الجنسيات والثقافات في جميع إمارات الدولة.
وكان نحو ثلثي المشاركين في الاستطلاع من الوافدين الآسيويين في الدولة (63%)، بينما بلغت نسبة الوافدين العرب 20%، وشكل المواطنون المشاركون نسبة 11%، إلى جانب 3% من الوافدين الغربيين، و3% من خلفيات أخرى.
وتسعى «مجموعة صناعة الأغذية والمشروبات» التي تم تأسيسها تحت رعاية غرفة تجارة وصناعة دبي إلى توفير منصة تساعد مصنعي الأغذية والمشروبات على مواجهة التحديات المتعلقة بالصناعة، والارتقاء بالقطاع في دولة الإمارات إلى أعلى المستويات.
وتفتح المجموعة باب العضوية أمام جميع الشركات العاملة في قطاع تصنيع الأغذية والمشروبات في الدولة.