صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم تجتاز مستويات مقاومة مهمة بفعل «القيادية»

حاتم فاروق (أبوظبي)

نجحت مؤشرات الأسواق المالية المحلية في اجتياز مستويات مقاومة هامة خلال جلسة نهاية الأسبوع أمس، لتغلق بالمنطقة «الخضراء»، متأثرة بقوى شرائية طالت عددا من الأسهم القيادية المدرجة في سوقي أبوظبي ودبي الماليين.
فيما شهدت تعاملات جلسة أمس تراجعاً في أحجام وقيم التداولات بفعل حالة الترقب والحذر التي سيطرت على تعاملات المستثمرين الأفراد والمؤسسات الذين فضلوا عدم الدخول حتى تتضح الرؤية بخصوص النتائج السنوية المتبقية للشركات المدرجة.
وسجلت قيمة تعاملات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 378.5 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 205.7 مليون سهم، من خلال تنفيذ 4114 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 66 شركة مدرجة، ارتفعت منها 29 سهماً، فيما تراجعت أسعار 24 سهماً، وظلت أسعار 13 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات جلسته على ارتفاع بلغت نسبته 0.22%، ليغلق عند مستوى 4612 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 47 مليون سهم، بقيمة بلغت 90.7 مليون درهم، من خلال تنفيذ 767 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 29 شركة مدرجة، ارتفعت منها 10 أسهم، فيما تراجعت أسعار 10 أسهم أخرى، وظلت أسعار 9 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
كما سجل مؤشر سوق دبي المالي، ارتفاعاً بنسبة 0.53% ليغلق عند مستوى 3412 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 158.7 مليون سهم، بقيمة بلغت 287.8 مليون درهم، من خلال تنفيذ 3347 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 37 شركة مدرجة، ارتفعت منها 19 سهماً، فيما تراجعت أسعار 14 سهماً، وظلت أسعار 4 أسهم عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسواق المالية المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، قال إياد البريقي مدير عام شركة «الأنصاري» للخدمات المالية إن الأسواق المحلية استعادت خلال جلسة تعاملات أمس جزء من النقاط، وعادت المؤشرات إلى المنطقة الخضراء بدعم الأخبار الإيجابية التي تم الإعلان عنها مؤخراً مثل توزيعات «دبي المالي»، منوهاً بأن أداء الأسواق كان متواضعاً خلال الأسبوع الأخير من شهر يناير متأثرة بتدني مستويات السيولة وحركة التداول الأفقي في أغلب الجلسات.
وأضاف البريقي أن الأسواق لم تتفاعل بالشكل المطلوب مع نتائج الشركات المعلنة حتى نهابة الأسبوع ولم تتفاعل أيضاً مع التوصيات بتوزيع أرياح سخية من بعض الشركات كالبنوك و«تبريد»، مرجعاً ذلك إلى ضغوط البيع التي أصابت سهم «إعمار» بعد استحقاق الأرباح الاستثنائية وكذلك رغبة المستثمرين بالتريث حتى صدور نتائج باقي الشركات أو ارتفاع أحجام وقيم السيولة.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «إشراق العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 14.6 مليون سهم، ليغلق السهم عند سعر 0.75 درهم، في حين تصدر سهم «أبوظبي الأول» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً مع نهاية الجلسة 28 مليون درهم، ليغلق عند مستوى 11.3 درهم، رابحاً فلسا واحدا عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي المالي، جاء سهم «الإثمار القابضة» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية خلال جلسة تعاملات أمس، مسجلاً نحو 33.5 مليون سهم، بقيمة إجمالية تجاوزت ال27.7 مليون درهم، ليغلق عند سعر 0.851 درهم وبنسبة ارتفاع بلغت 8.13%، فيما تصدر سهم «إعمار» قائمة الأسهم النشطة بالقيمة، محققاً تداولات بقيمة بلغت 76.3 مليون درهم، بعدما تعامل المستثمرون بكميات تجاوزت ال 11.5 مليون سهم، ليغلق السهم مرتفعاً عند سعر 6.62 درهم، رابحاً 4 فلوس عن الإغلاق السابق.

نصائح للمستثمرين
عزيزي المستثمر..
إبلاغك رقم حسابك المصرفي للسوق المالي وشركة الوساطة يمكًّنك من تحويل التوزيعات لأكثر من ورقة مالية في المرة الواحدة، ويضمن حقوق المساهمين الذين لم يقوموا بالصرف إما لعدم علمهم بوجود توزيعات، أو عدم تمكنهم من التوجه لتسلم التوزيعات، أو لأي سبب آخر.
هيئة الأوراق المالية والسلع